محمية المرزوم بأبوظبي تستقبل 1500 زائر خلال موسم الصيد التقليدي 2021 – 2022

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=41762

محمية المرزوم بأبوظبي تستقبل 1500 زائر خلال موسم الصيد التقليدي 2021 – 2022

Linkedin
Google plus
whatsapp
2 مارس , 2022 - 12:02 ص

3000 حبارى تم قنصها بالصقور

المحمية تعتبر بيئة آمنة لممارسة الصقارة والصيد التقليدي

(أبوظبي- آشور)..

اختتمت محمية المرزوم للصيد بمنطقة الظفرة، موسم الصيد التقليدي الذي انطلق مطلع نوفمبر الماضي 2021 واستمر لغاية 28 فبراير 2022، مسجلةً أكثر من 1500 زائر من هواة الصيد بالصقور والصيد بالسلوقي من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول العربية والأجنبية.

وقال أحمد بن هياي المنصوري، مدير محمية المرزوم للصيد، إن المحمية خلال هذا الموسم (2021 / 2022)، استقطبت أكثر من 1500 زائر من الصقارين وهواة الصيد التقليدي، إذ تم صيد ما يزيد عن 3000 طير من الحبارى، وذلك من خلال رحلات الصقارة التي تم من خلالها الصيد بالصقور.

وأشار مدير محمية المرزوم للصيد إلى أن أبرز زوار المحمية من الصقارين وهواة الصيد بالسلوقي من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول العربية والأجنبية، الذين يقصدون المحمية بهدف الاستمتاع بالطبيعة والبيئة الخلابة التي تمتاز بها المحمية وممارسة رياضات الصيد التقليدية وتدريب الطير والسلوقي في بيئة آمنة ومناسبة، وضمن إطار الصيد المستدام وتماشياً مع قانون الصيد في إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن المحمية تقدم طرائد الظبي كتشجيع لهواة الصيد بالسلوقي العربي، كما تتيح إمكانية توفير الصقور للذين لا يملكون صقوراً ويرغبون بممارسة الصيد بالصقور.

وتوفر المحمية بيئة آمنة للصقارين وهواة الصيد التقليدي، وتقرب المسافة لهم من خلال وجود محمية متخصصة بالصيد التقليدي في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، إذ تبعد عن مدينة أبوظبي قرابة 120 كيلوا متراً، وتبلغ مساحتها 923 كيلومتراً مربعاً،  وقد ساهم ذلك في استقطاب الصقارين  والعائلات والسياح وكذلك الشباب لممارسة الصقارة وفراسة الصحراء، الأمر الذي يخدم رسالة المحمية في المحافظة على التراث الإماراتي والهوية الوطنية.

كما أن المحمية توفر طائر الحبارى من مراكز الإكثار المعروفة وليس من البرية، وتتيح فرصة الصيد بالصقور ضمن إطار قانوني ومراقب، حيث أنّ صيد طائر الحبارى في البرية يُعدّ غير قانوني، لذا يتم توفيره بشكل قانوني من مراكز الإكثار ضمن إطار مُعتمد ومُنظم يضمن الإقبال عليه من قبل الصقارين، مشيراً إلى أنه يتم بعد انتهاء الموسم إطلاق أعداد من الطيور والحيوانات تفوق الأعداد التي تم صيدها وذلك بالتعاون مع مراكز الإكثار في إمارة أبوظبي.

ولا تقتصر زيارة محمية المرزوم للصيد أن على الصيد التقليدي فقط، فالمحمية توفر عدّة نقاط مرتفعة يمكن استغلالها لمشاهدة الطبيعة والحيوانات البرية في الموقع، وكذلك التعرف على النباتات البرية التي تمتاز بها منطقة الظفرة بأبوظبي مثل (الغضا الطبيعي، الرمث، الشنان، الحاذ) والعديد من النباتات البرية الأخرى، حيث تفتح أبوابها بشكل سنوي مطلع شهر نوفمبر وتستمر لغاية منتصف فبراير.(انتهى)

مكة المكرمة