ابتكار وسادة تريحك من شخير شريكك في السكن

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=15874

ابتكار وسادة تريحك من شخير شريكك في السكن

Linkedin
Google plus
whatsapp
28 يناير , 2019 - 7:22 م

(بغداد – آشور)..ابتكر علماء جامعة شمال إلينوي وسادة للشخص الذي ينام بجانب شخص يعاني من الشخير”.

وتحتوي الوسادة الجديدة المضادة للشخير على نظام صوتي من مكبرات الصوت وثلاثة ميكرفونات ومرشح للصوت، فضلا على أنها تخفف بفعالية صوت الشخير”.

اكد أحد المبتكرين إن مبدأ عمل هذه الوسادة مبني على كبح الموجات الصوتية للشخير بموجات معاكسة مساوية لسعتها”.

مبينا ان” مثل هذه المنظومة المخصصة لكبح صوت الشخير كانت موجودة في الماضي، بيد أن فعاليتها لم تكن بالمستوى المطلوب وكان يمكن تثبيتها على السرير فقط”.

كما يؤكد مبتكرو الوسادة الجديدة على أنهم تمكنوا من حل مشكلة عدم كبح الصوت في الوسائد السابقة، من خلال وضع مكبرات صوت صغيرة وثلاثة ميكرفونات في داخل الوسادة نفسها”.

تقدر بعض التقارير الطبية أن نصف الأشخاص البالغين يصدر عنهم شخير أثناء النوم ، قد يكون الشخير عرضاً لمشكلة طبية تحتاج مراجعة الطبيب ، لكن باستثناء ذلك هو مشكلة يمكن للعلاجات المنزلية و تغيير نمط الحياة حلها لنستمتع بنوم مريح :

1_ الوزن : الذين يعانون زيادة الوزن أكثر عرضة للمعاناة من الشخير بسبب ضغط أنسجة الرقبة على المجاري الهوائية ما يؤدي إلى عدم القدرة على التنفس جيداً أثناء النوم .

2_ النوم على الجانب عند الاستلقاء على الظهر يكون اللسان أكثر عرضة للسقوط باتجاه الحلق ، يسبب ذلك ضيق مجرى التنفس و يعرقل الهواء جزئياً .

3_ شرائط الأنف : تلصق هذه الشرائط على الأنف من الخارج وتساعد على توسعة فتحتي الأنف وتحسين التنفس .

4_ الفك الواقي : يعتبر هذا الفك الواقي أداة لحماية الأسنان ، لكن يمكن استخدامه لعلاج الشخير ، يساعد هذا الفك على إبقاء مجرى الهواء مفتوحاً يمنع اللسان من السقوط إلى الخلف أثناء النوم .

5_ القناع : أحد الوسائل العلاجية للشخير ارتداء قناع موصول بمضخة للهواء أثناء النوم ، تعتبر هذه الوسيلة من أفضل العلاجات ، لكن بعض الناس يجدونها أمراً محرجاً.

6_ الجراحة بالليزر : تعتبر جراحة الليزر لعلاج الشخير إجراء صغيراً ، حيث يستخدم الطبيب شعاع الليزر لتقصير الحنك الرخو و اللهاة .

ويشير الاطباء مؤخرا الى ان السبب الرئيسي للشخير هو حدوث تغيرات دهنية في الكبد مما يؤدي الى احتقان الحلق والجيوب الانفية.(انتهى)

مكة المكرمة