افتتاح اعمال المجلس المركزي الثالث لاتحاد المعلمين العرب..والعبادي يؤكد على اهمية دور المعلم في المجتمع

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=7620

افتتاح اعمال المجلس المركزي الثالث لاتحاد المعلمين العرب..والعبادي يؤكد على اهمية دور المعلم في المجتمع

Linkedin
Google plus
whatsapp
4 ديسمبر , 2017 - 7:46 م

بغداد- آشور: محمد الخالدي ..أقامت نقابة المعلمين العراقيين حفل افتتاح اعمال المجلس المركزي الثالث لاتحاد المعلمين العرب، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، وتحت شعار “في ظل الانتصارات… سنعمل معا لمستقبل تربوي زاهر بداّ من الحقوق المشروعة للمعلمين ” على قاعة المسرح الوطني ببغداد .
واكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في كلمته خلال كلمة سيادته خلال افتتاح اعمال المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب على اهمية دور المعلم في المجتمع وخطة الحكومة للاهتمام بهذه الشريحة المهمة .مبينا ان دور المعلم في المجتمع يمثل قدوة للآخرين لرسم مستقبل افضل لشعوبنا.
واضاف العبادي اننا نواجه مجموعة من التحديات ومنها الغاء الآخر عبر الفكر المتطرف والارهابي، ومن المهم جدا القضاء على هذا الفكر، مشيرا الى اننا نجحنا بقواتنا البطلة في الانتصار على الارهاب عسكريا وتحرير اراضينا ،ويجب العمل على استئصال فكره المنحرف .كما اشار سيادته الى ان اول ما نقوم به بعد تحرير المدن هو فتح المدارس لاهميتها القصوى واهمية التعليم . واكد العبادي ان التحدي الآخر يتمثل بتحدي الفساد الذي يحاول ان يسرق الامل من شبابنا، موضحاً ان من المعيب استغلال السلطة من اجل الفساد ،وان تمتد اليد للمال العام، مبينا اهمية ان تكون هناك ثقافة مجتمعية تتمثل برفض الفساد. وشدد سيادته على اهمية العمل الطوعي وتربية الاجيال على هذا العمل الاساسي، مؤكدا اهمية العدالة والإنصاف في توزيع الثروة والتعيينات والمناصب، لان العدالة والإنصاف امر اساسي وجوهري للمجتمع وبدونهما لن نتقدم .
من جانبه استذكر نقيب المعلمين العراقيين الامين العام المساعد لرئيس اتحاد المعلمين العرب عباس كاظم السوداني “قوله تعالى بسم الله الذي علم بالقلم والحمد لله الذي جعل العلم افضل عبادته واقرب الطرق للوصول اليه والصلاة والسلام على من علم الاميين الكتاب والحكمة وعلى اله وصحبه خزان العلم ومعادن المعرفة ”
ورحب السوداني بالدكتور حيدر العبادي و الاستاذ هشام نمر المكحل الامين العام لاتحاد المعلمين العرب والاستاذ خلف الزناتي رئيس اتحاد المعلمين العرب ؟
و بين السوداني خلال كلمته “ان الاوضاع الحالية تضعنا امام مسؤوليتنا العربية في تربية الاجيال تربية ملؤها الايمان بمستقبل هذه الامة ومكانتها ولنعزز جميعأ التضامن العربي بما يجمع كلمة العرب ويوحد مواقفهم لكي نجد لنا مكان بين الامم .”
واضاف في عالم اليوم علينا الوصول الى نتائج ايجابية تخدم المعلم العربية اينما كان وحيث ماوجد وكلي امل ان يصل هذا المجلس الى ما نرجوه من قرارات واعدة من اجل قضايا الامة سواء كان ذلك من الجانب التربوي والتعليمي والاجتماعي اننا لانشك ان المعلم العربي قادر على التصدي لكل التحديات التي تواجه امته في كل الظروف لكن يجب ان نرفع صوتنا مطالبين بان يعطي المعلم العربي حقه حتى يؤدي دوره على احسن مايكون ثقتنا بامتنا كبيرة وثقتنا بالمعلم العربي اكبر ولتكن البداية في تعزيز مسيرة اتحادنا وتقوية ركائزه ودعم نشاطه بما يؤمن لنا جميعا وحدة العمل العربية نحو تحقيق اهدافنا التربوية في صياغة نظرية تربوية عربية ومنهج عربي موحد ومدرسة عربية تاخذ على عاتقها بناء جيل المستقبل .
وأضاف السوداني أننا نقدم الشكر لاتحاد المعلمين العرب هذا الاتحاد الذي يكاد أن يكون هو الصورة الوحيدة الباقية للتماسك العربي ونريد ان يشع هذا التماسك على سائر المنظمات العربية الاخرى والامل كبير في أن تكون مسيرة هذا الاتحاد وعمله وكل مايبذل فيه من جهود أن تكون هذه الجهود خير دليل نجاح عملنا العربي الموحد . و أشاد السوداني بدور الدكتور حيدر العبادي الذي وضع افضل الاستراتيجيات الامنية في ظل تحدياتٍ التي يواجهها العالم على أكثر من صعيدٍ، لا سيما في محاربة الأرهاب وفي مقدمته تنظيم داعش، ونحن في العراق نقف باقتدار وصبر ويقف العالم الخير معنا كي ندفع عن بلدنا وبلدان منطقتنا بل والعالم أجمع شرور هؤلاء. وهذا المؤتمر العلمي العربي جاء بسبب الاستتباب الامن بجهود القوات الامنية وتضحيات الحشد الشعبي المقدس فضلأ عن تواصل الجهود لترسيخ دعائم الأمن والسلام، والعمل على تعميق التواصل بين شعوب العربية والعالم وتحقيق التنمية البشرية، التي وضع الاسس العلمية لايخفى على الجميع الجهود التي بذلها الدكتور حيدر العبادي ليس نقابتنا سعيدة برعاية المؤتمر جميع الوفود اشادو بشجاعته والحرب التي انتصر فيها على الارهاب والان الحرب على الفاسدين سوف يكون الرجل الذي عقد العزم من اجل بناء مادمره الارهاب على نحو لافت الإهتمام بمحاورها الكبيرة في التربية رغم كل ذلك فأننا نطالب الرئاسات الثلاثة الاهتمام بالمعلم العراقي الذي قدم التضحيات وتحقيق العدالة من خلال قانون حماية المعلم ومنحه القوق أن المعلم العراقي ليس فقط يعلم وأنما يرميم المدارس حرصا على البحث العلمي . مضيفأ رغم كل التحديات التي تواجهنا فاننا نفتخر بنظامنا الديمقراطي الذي افرز رجال علم
من جهته أكد خلف الزناتي رئيس اتحاد المعلمين العرب، أن الاتحاد حمل على عاتقه منذ تأسيسه دعم حركة الوعي القومي في زمن الفرقة والتمزق والتفكك، وعمل على مدى سنوات طوال بوعى وإدراك للمسئولية القومية الملقاة على عاتقه، فضلا عن القيام بتشكيل مبادرات تستهدف تطوير العملية التعليمية بشكل عام وإثراء الفكر القومي كعنصر أساسي في حركة تطور الأمة.وأضاف الزناتي أنه جاء دور الاتحاد الآن ليواجه التطرف الذي تعيشه أمتنا العربية ، وذلك يقتضي على الجميع أن يقر بأن التطرف ظاهرة إنسانية وجدت في كل المجتمعات منذ عصور مبكرة، وهى تأخذ أشكالاً متعددة، منها العنصرية والنازية والتعصب الديني ومنها الطبقية المجتمعية الحادة.واشار إلى أن التطرف ليس صفة مقرونة بدين بعينه أو جنس بعينه ، بدليل وجود اليمين المتطرف في أوروبا الديموقراطية .وأوضح أن هناك عنصراً جديداً قد برز في البلدان العربية خلال العقود الأخيرة وهو فقد الهويه ، مؤكدا أن افتقاد الأجيال التي تعلمت في المدارس الأجنبية هويتها جعلها تبحث عن تلك الهوية على شبكة الإنترنت لتجد من يصطادها ويقدم لها جنة الفردوس في صورة خطاب ديني مزيف ، مؤكداً على أن ضعف منظومة التعليم العام جعل العديد من أبناء الأجيال الجديدة هويتهم محل تساؤلهم.(انتهى)

مكة المكرمة