وزير الزراعة وغرفة تجارة بغداد يبحثان إيجاد صناعات تحويلية تستوعب فائض المحاصيل الزراعية

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=31952

وزير الزراعة وغرفة تجارة بغداد يبحثان إيجاد صناعات تحويلية تستوعب فائض المحاصيل الزراعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
25 أغسطس , 2020 - 6:46 م

(بغداد -آشور)..رحيم الشمري ..بحث وزير الزراعة ورئيس ووفد غرفة تجارة تنشيط الاقتصاد الوطني ، من خلال تنظيم العمل التجاري وفق حاجة البلد والحفاظ على الأسواق المحلية لخدمة المنتج الوطني ، واستهداف المستوردين التزامهم بأي اتفاق مع وزارة الزراعة .

وتناول اللقاء المشترك بحضور رئيس لجنة الزراعة والمياة والاهوار النيابية النائب سلام الشمري ومستشار الوزارة لشؤون الثروة الحيوانية الدكتور حسين علي سعود ومستشار الوزارة الدكتور مهدي ضمد القيسي ، فتح آفاق التعاون المشترك مع القطاع الخاص والتعرف على المعوقات التي تعترض تنشيط الصناعات التحويلية وإيجاد مشاريع كبرى لاستيعاب الفائض من المنتجات الزراعية .

واكد وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي  ان باب الوزارة لن يغلق أمام المستوردين والمستثمرين في القطاع الزراعي ، ونعمل على إيجاد صناعات تحويلية لاستيعاب الفائض من المحاصيل الزراعية ، ووعد بتجاوز حلَقات الروتين غير الضرورية والمضي بتعديل القوانين الهادفة إلى إيجاد المساحات الكافية من الأراضي الزراعية ، وعرضها كفرص استثمارية وحسب ضوابط القانًون .

وفد غرفة تجارة بغداد يبحث إيجاد صناعات تحويلية مع وزارة الزراعة

وتابع الخفاجي اهمية شراكة حقيقية مع القطاع الخاص وبضمنهم المستوردين ، لأن غلق الحدود أمام المنتجات الزراعية المستوردة سيخضع للروزنامة الزراعية ، وفقاً لقاعدة بيانات يطلع عليها الجميع للتعرف بكل شفافية على كَمّيَّة المنتجات الزراعية النباتية والحيوانية التي يمكن توفيرها للمستهلك وتحديد الحاجة الفعلية للاستيرد ، واصفاً العِلاقة مع القطاع الخاص بالمهمة بعد تغير الاقتصاد العراقي إلى نظام السوق الحر ، ويستوجب مغادرة النظريات السابقة في التعامل مع الواقع الزراعي .

واشار الوزير استعداد الوزارة لإقامة مشاريع عملاقة للنخيل واعتماد الزراعة ألنسيجية ، كطريقة علمية متطورة لإكثاره وتنميته ، وإنتاج التمور سيما الأصناف الفاخرة منه ، كما تم التطرق إلى موضوع استيراد الأدوية واللقاحات البيطرية واجازارت الاستيراد واستثناء بعض المنتجات الحيوانية من منع الاستيراد، حيث وجه الخفاجي بتشكيل لجنة فرعية للتشاور مع المستثمرين والمستوردين وصياغة أسس جديدة من العمل وفقاً للقانون والتعليمات النافذة .

وركز رئيس غرفة تجارة بغداد فراس الحمداني على استقرار السوق والتعاون مع وزارة الزراعة يمنح السوق المحلي جرعة من التنظيم والاستقرار ، والغرفة تعمل جاهدة باتجاه الحفاظ على استقرار السوق المحلية سعراً ومعروضاً ، وان الاسرة التجارية لديها تعاون مع اسواق دولية من اجل توريد ما تحتاجه السوق المحلية ، من بضائع زراعية وغيرها ، وتعاون بين الطرفين يصب في خدمة الاقتصاد الوطني بالنتيجة النهائية .

وتبادل الحاضرون بشرح مُفصّل ما يتعلق في تأخر بعض المشاريع الساندة للقطاع الزراعي التي يضطلع بها القطاع الخاص من المستوردين والمستثمرين والتجار وفي مختلف المحافظات ، وأبدى أعضاء غرفة تجارة بغداد وممثلين وفدها استعدادهم الكبير للإنشاء صناعات تحويلية كمعامل المعجون ومادة دبس التمر والمواد الأخرى لرفد السوق بالمنتجات المحلية ، كما أعرب عدد من المستوردين للالتزام بأي اتفاق يتم مع الوزارة واستغلال الأراضي غير المزروعة بالمحاصيل ، لإنشاء معامل تصنيع المواد الغذائية وتشغيل الأيدي العاملة وتوفير العملة الصعبة للبلاد .

 أشاد النائب سلام الشمري بالتعاون الحاصل بين لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية وما تبديه الوزارة من انفتاح على أغلب الآراء التي تصب في مصلحة الاقتصاد العراقي ، وضرورة تعديل بعض التشريعات والقوانين التي تسمح بتعضيد الزراعة وتوفير المنتج المحلي في الأسواق .(انتهى)

مكة المكرمة