وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الليبي يلقي كلمة في منتدى مصر للتعاون الدولي و التمويل الانمائي

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=39412

وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الليبي يلقي كلمة في منتدى مصر للتعاون الدولي و التمويل الانمائي

Linkedin
Google plus
whatsapp
8 سبتمبر , 2021 - 2:44 م

( القاهرة – آشور)..

ألقى معالي وزير الدولة للشؤون الاقتصادية السيد سلامة الغويل رئيس الوفد الليبي كلمة بمناسبة مشاركته في أعمال منتدى مصر للتعاون الدولي و التمويل الانمائي في نسخته الأولى بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي و لفيف من قيادات الدول و الوزراء من قارة أفريقيا و أسيا و أمريكا اللاتينية و صانعو السياسات من مصر و العالم و مؤسسات التمويل الدولية و ممثلو شركاء التنمية متعددي الأطراف و الثنائيين و القطاع الخاص و المجتمع المدني و مراكز الفكر و الأبحاث.

استعرض السيد الغويل الجوانب التاريخية قائلا : اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية تُعد مبادرة تجارية و اقتصادية هامة تهدف لتلبية تحديات الأمن و الاستقرار في أفريقيا و هي تتويج لجهود أربعة عقود من محاولات العمل الأفريقي الموحد حيث بدأت التجارة بين الدول الأفريقية بمقتضى اتفاقيةالتحارة الحرة الأفريقية و التي تم تأسيسها في سنة 2018 و التي انبثقت من أطر عدة و معاهدات مختلفة من بينها استراتيجية مونروفيا لعام 1979 و خطة عمل لاغوس في سنة 1980 و كذلك معاهدة أبوجا سنة 1991 و سلسلة من الاتفاقات اللاحقة التي حملت مشعلها التكتلات الإقليمية و الدول الأفريقية عبر مؤتمرات و قمم مختلفة.

مضيفاً أن قمة اديس أبابا سنة 2012 أيدت خطة العمل حول تعزيز التجارة البينية الأفريقية و التي أنصبت على سبعة مجالات و هي : السياسة التجارية و تسهيل التجارة البينية و القدرة الإنتاجية و البنية التحتية المرتبطة بالتجارة و تمويل التجارة و المعلومات التجارية و تكامل عوامل السوق إن الفوائد التي ستوفرها اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية تتجاوز تنمية الاقتصادات إلى توفير فرص عمل للشباب و حلحلة للنزاعات و عدم الاستقرار في أفريقيا.

الغويل يلقي كلمة في منتدى مصر للتعاون الدولي و التمويل الانمائي

هذا و قد تطرق معالي الوزير السيد الغويل إلى المسؤوليات التاريخية اتجاه أفريقيا  مؤكدا  أن تداعيات انعدام الأمن و الصراعات في بعض دول القارة الأمر سينعكس سلباً على حجم التجارة البينية و تقليص الانشطة التجارية بسبب الظروف الأمنية المتدهورة و الجريمة المنظمة و الإرهاب فهذه المعضلات مجتمعة قد تشكل اتفاقية التجارة الحرة القارية ركيزة  لجمع الحكومات الأفريقية لرسم سياسات اقتصادية مدروسة توفر حلول فعالة تكفل السلام و الأمن في القارة من خلال التركيز على زيادة التجارة البينية الأفريقية التي ستخلق فرص وظائف جديدة و تعزيز الصناعات الأفريقية عبر تحويل المواد الخام الى منتجات استهلاكية.

و في الإطار ذاته قال السيد الغويل إن ليبيا تؤمن إيماناً منقطع النظير بأفريقيا و لذلك ستبذل حكومة الوحدة الوطنية أقصى حدود الجهد للمساهمة في تحقيق المصلحة الجماعية للقارة لقد حان الوقت لتحرك انطلاقاً من الازمنة الثلاثة الماضي الذي نقل إلينا إسهامات الآباء و الأجداد و الحاضر الذي نعيشه لتزكيته و تنقيته من الشوائب التي علقت به لهدف نراه هو المستقبل فالطموح كبير و الفرص واعدة باقتصاد جديد يقوم على المعرفة لمواكبة ركب التطور و التقدم.

في ختام كلمته أشار معالي الوزير  السيد الغويل إلى   إن التعامل مع مبادرة  التجارة  الحرة القارية الأفريقية و دمج جهود الدول الأفريقية  من منظور  واسع يعتمد على  هندسة سياسات أفريقية  سياسية و اقتصادية ،و اجتماعية لتجاوز الصراعات بإرادة جماعية من خلال ارساء دعائم الممارسة الديمقراطية الحرة ،و القرار الوطني و الافريقي المسؤول، و التوقف عن تبني سياسات أحادية و  التي لن تنجح كثيراً في مواجهة الأزمات البنيوية التي تواجهه  القارة الأفريقية  في عصر التكتلات الاقتصادية.(انتهى)

مكة المكرمة