نجوم شاعر المليون بموسمه العاشر يتنافسون في الأمسية المباشرة الختامية لحمل بيرق الشعر .. مساء غدٍ الثلاثاء

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=42057

نجوم شاعر المليون بموسمه العاشر يتنافسون في الأمسية المباشرة الختامية لحمل بيرق الشعر .. مساء غدٍ الثلاثاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
21 مارس , 2022 - 10:21 م

الشعراء المتسابقين يؤكدون على إصرارهم في استكمال المشوار بكل تحدي ومنافسة وصولاً إلى حلم الشعراء

(أبوظبي-آشور)..

يتنافس مساء غدٍ الثلاثاء، نجوم شاعر المليون بموسمه العاشر، في الأمسية المباشرة الختامية لحمل بيرق الشعر، والفوز بلقب وجائزة البرنامج الأضخم للشعر النبطي، الذي تنتجه وتنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وذلك في تمام الساعة التاسعة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات، على مسرح شاطئ الراحة وعبر قناتي بينونة والإمارات وتطبيق البرنامج.

لجنة التحكيم

ويستعد شعراء الأمسية (ضيف الله فواز السميري من السعودية، عبدالعزيز بن سدحان من السعودية، علي حامد العازمي من الكويت، فهد البدري من العراق، مساعد بن طعساس الحارثي من الإمارات، هادي مانع اليامي من السعودية) لتقديم روائع شعرهم النبطي أمام أعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من الأستاذ سلطان العميمي، والدكتور غسان الحسن، والشاعر حمد السعيد، وجمهور الشعر النبطي في مسرح شاطئ الراحة وعبر الشاشات.

وأكد الشعراء المتسابقين في الأمسية الختامية على إصرارهم في استكمال المشوار بكل تحدي ومنافسة وصولاً إلى حلم الشعراء في حمل بيرق الشعر، مشيرين إلى أن اعتلائهم منبر برنامج شاعر المليون على مسرح شاطئ الراحة يعبر بحد ذاته فوز، وأن هذا الفوز يتجمل بلقب البرنامج.

وقال الشاعر عبدالعزيز بن سدحان من السعودية “اخترت المشاركة في برنامج شاعر المليون تحدياً مع نفسي ولإيصال إبداعي وقصائدي عن طريق هذا المنبر”، مشيراً إلى أنه عندما يلقي قصائد ينظر إلى عيون جمهور مسرح شاطئ الراحة ويقيم قصائده من تفاعل الجمهور وإنصاته، وأن ذلك يجعله يتحمس أكثر في إلقاء قصيدته، مؤكداً تصميمه وعزمه على الصمود إلى آخر لحظة.

وأشار الشاعر علي حامد العازمي من الكويت، إلى أنه وجد نفسه أمام مفترق طريقين، وقد اختار طريق برنامج شاعر المليون للوصول إلى الحلم، مؤكداً أن وصوله إلى هذه المرحلة بدعم الجمهور المتواصل والاشادات، وأنه مواصل في تقديم أفضل ما لديه والتنافس حتى أخر رمق.

بدوره قال الشاعر ضيف الله فواز السميري من السعودية، إن لكل شاعر حياة خاصة داخل هذه الحياة مليئة بالطموح والشغف، ويسعى فيها جاهداً لإبراز نتاجه الشعري وتخليد اسمه بين الأسماء البارزة في هذا المجال الأدبي، مشيراً إلى أنه شارك في برنامج شاعر المليون ليبقى حتى المرحلة الأخيرة.

أما الشاعر فهد البدري من العراق، أشار إلى أن دافع مشاركته في البرنامج كان ليثبت نفسه لنفسه، إذ أنه لا بد للشاعر أن يتجلى بأخلاقه كي يتجلى إبداعه، مضيفاً أنه شاعر من بلاد الرافدين وهو محامٍ خريج من جامعة الشارقة بكالوريوس قانون بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى.

وأكد الشاعر هادي مانع اليامي من السعودية، أن شاعر المليون حلم لكل شاعر، وأن طموحه كان أن يصل لهذا الصرح العظيم “مسرح شاطئ الراحة” وتمثيل وطنه ومحبيه خير تمثيل، إذ يرى أن الشعر رسالة لا بد أن تكون نافعة ومفيدة للمجتمع، مؤكداً أن مشاركته في شاعر المليون كانت لهدفين أولهما التعلم من الأساتذة أعضاء لجنة التحكيم، والهدف الثاني حمل بيرق الشعر الذي يعتبر حلم كل شاعر.

ويرى الشاعر مساعد بن طعساس الحارثي من الإمارات، أن هدفه من المشاركة في برنامج شاعر المليون هو المنافسة والتحدي والوصول إلى المكانة التي رسمها “بيرق الشعر”، مؤكداً أن الشعر للشاعر يعتبر كل شيء فهو الماضي والحاضر والمستقبل، وأن الشعر كما هو لسان الشاعر فهو أيضاً لسان المجتمع.

وينتظر نجوم برنامج شاعر المليون تصويت المشاهدين على مدار أسبوع عن طريق التطبيق الخاص ببرنامج شاعر المليون أو موقعه الإلكتروني، للشاعر المفضل، حيث سيتم نهاية الأمسية الختامية (نهائي شاعر المليون)، يوم الثلاثاء القادم 22 مارس الجاري،  جمع درجات لجنة التحكيم من (60 درجة) مع تصويت المشاهدين من (40 درجة)، وكانت لجنة التحكيم خلال الأمسية نصف النهائية قد منحت الشعراء الدرجات التالية (ضيف الله السميري العتيبي من السعودية وحصل على 27 من 30 درجة، عبدالعزيز بن سدحان من السعودية وحصل على 27 درجة، علي حامد العازمي من الكويت وحصل على 27 درجة، فهد البدري من العراق وحصل على 27 درجة،  مساعد بن طعساس الحارثي من الإمارات وحصل على 26 درجة، هادي مانع اليامي من السعودية وحصل على 24 درجة).

وخصص مسرح شاطئ الراحة شاشات ضخمة في المسرح الخارجي لجمهور الشعر النبطي لمتابعة البث المباشر للأمسية الختامية، وذلك لإتاحة الفرصة أمام من لم يتاح له فرصة التواجد في المسرح الداخلي، ويبدأ المسرح في استقبال جمهور الأمسية من الساعة الثامنة والنصف مساءً، حيث تم رفع الطاقة الاستيعابية إلى 90% وفق الإجراءات الاحترازية التالية: يسمح للأشخاص من سن 12 عاماً فما فوق الدخول بعد إثبات المرور الأخضر، أو إبراز نتيجة فحص مسحة الأنف (PCR) سلبية لمدة لا تزيد عن 96 ساعة لغير المطعمين، ارتداء الكمامة اختياري في الأماكن الخارجية وإلزامية ارتدائها في الأماكن المغلقة.(انتهى)

مكة المكرمة