مهرجان الظفرة 2019 يختتم فعاليات دورته الأضخم التي استمرت 17 يوماً

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=24651

مهرجان الظفرة 2019 يختتم فعاليات دورته الأضخم التي استمرت 17 يوماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
25 ديسمبر , 2019 - 8:01 م

مهرجان الظفرة 2019 يختتم فعاليات دورته الأضخم التي استمرت 17 يوماً

فارس المزروعي: اهتمام القيادة الرشيدة بالموروث الشعبي انعكس إيجابا على فعاليات وزوار المهرجان

المهرجان خصص هذا العام أكثر من 1000 جائزة للمسابقات التراثية والمزاينات

مزاينة الإبل ومسابقة المحالب احتفتا بالإبل من خلال 81 شوط و 695 جائزة

أستطاع المهرجان الظفرة أن يكرس حضوره باعتباره حدثاً عالمياً فريداً يدعو إلى التسامح والتعايش

دعم القيادة الرشيدة جعل المهرجان محط أنظار العالم

مهرجان الظفرة يحتفي بعناصر التراث المعنوي

تتويج الفائزين في شوط التحدي

منافسات قوية تشهدها أشواط المفاريد

100 % نسبة الاشغالات الفندقية والشقق في مدينة زايد

ركن الفن يجمع بين الفنون التشكيلية والتراث في عام التسامح

(أبو ظبي – آشور)..اختتمت اليوم الأربعاء فعاليات الدورة الـ 13 من مهرجان الظفرة 2019، والذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 9 إلى 25 ديسمبر الجاري، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وذلك في مدينة زايد بمنطقة الظفرة، وسط مشاركة خليجية وعربية وعالمية لافتة، وحضور عشرات الآلاف من الزوار على مدى 17 يوماً.

وتقدم معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثي بأبوظبي، بالشكر الوفير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الاهتمام والدعم الكبيرين اللذين تقدمهما القيادة الرشيدة للفعاليات والمهرجانات التراثية، لاسيما مهرجان الظفرة. كما تقدم المزروعي بالشكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على المتابعة الحثيثة والمستمرة للفعاليات التي تقام في المنطقة.

وقال المزروعي إن دعم القيادة الرشيدة والجهود التنظيمية والسمعة الكبيرة التي أضحت تتمتع بها المهرجانات التراثية انعكست جميعها على نجاح مهرجان الظفرة واستقطاب عشرات الآلاف من المواطنين والمقيمين والسياح إلى منطقة الظفرة التي تتمتع بكافة المقومات السياحية والتراثية والثقافية، لافتاً إلى أن التراث يتجذر في أبناء الوطن بفضل الخطى الواثقة التي انتهجها والتي ساعدت على ترسيخ معاني الولاء والوفاء للقيادة والوطن والاعتزاز بتاريخ الإمارات وقيم شعبه وهويته التراثية. 

وأضاف المزروعي أن مهرجان الظفرة، وبفضل توجيهات القيادة الرشيدة سيظل فخرا للإماراتيين وشعوب العالم، وعنوانا للأصالة، ليكون للماضي الجميل أكبر الأثر في عمليتي البناء والتطوير. مشيرا إلى أن المهرجان حظي بإقبال كبير وملفت للانتباه من الزوار والمشاركين من داخل وخارج الدولة، وهو ما يؤكد الشعور بالمسؤولية الوطنية تجاه تراث الوطن وما يحمله من إرث فكري وإبداعي جعل الدولة وأبناءها في مصاف الدول المتقدمة والشعوب المتحضرة.

الدورة الأضخم

من جهته أشار عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس اللجنة، أن رعاية القيادة الرشيدة ودعمها لـ “مهرجان الظفرة” يأتي في إطار جهود التعريف بالمناطق التراثية والموروث الشعبي والتراث الإماراتي في المدينة التي كانت بمثابة المهد الذي انطلقت منه إنجازات الدولة المعاصرة، فيما سيظل التراث شاهداً على مراحل مهمة في تاريخ الإمارات. 

وأضاف أن مسؤولية الحفاظ على التراث تقع على عاتقنا جميعا، كونه يمثل جزءاً مهماً من تاريخ دولتنا الحبيبة فهو الجسر الذي يربط الأجيال الحالية والقادمة بتاريخهم وثقافتهم وهو الركيزة التي انطلقت منها قيادتنا وشعبنا نحو مستقبل مشرق وحياة أفضل.

وأفاد عيسى المزروعي بأن الفعاليات والمسابقات التراثية الرئيسة في دورة هذا العام تعد الأضخم في تاريخ المهرجان، حيث استطاعت استقطاب عشرات الآلاف من الزوار، وألاف المشاركين في مسابقاته ومزايناته التراثية المختلفة التي خصص لها أكثر من 1000 جائزة، والتي توزعت على المسابقات مثل (مزاينة الإبل والمحالب ومسابقة الصقور ومزاينة الصقور والرماية وسباق الخيل العربي الأصيل، ومزاينة السلوقي العربي التراثي، وسباق السلوقي العربي التراثي ومزاينة غنم النعيم، واللبن الحامض ومزاينة التمور وأفضل أساليب تغليفها ومسابقة الفنون الشعبية والتي تضمنت الشعر والشيلات، ومسابقات الحرفيات من أزياء وطبخ وحرف يدوية وغيرها) بالإضافة إلى المسابقات اليومية التي أقيمت في قرية الطفل والمسرح الرئيسي”.

 دعم غير محدود

من جانبه، قال عبيد خلفان المزروعي، مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة، إن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي وبدعم من القيادة الرشيدة، حرصت على تنظيم العديد من الفعاليات في الدورة الجديدة من مهرجان الظفرة في قالب تشويقي تعليمي ترفيهي يكرس نظرة واقعية ودقيقة للحياة في دولة الإمارات خلال مئات السنين، حيث لعبت دورة المهرجان 2019 دوراً مهماً وبارزاً في ترسيخ القيم الإماراتية وتعميق أثر التراث في نفوس النشء من أبناء الوطن، لما يحمله الحدث من بعد تاريخي واقتصادي وسياحي. 

وقدم مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة الشكر إلى الداعمين الاستراتيجيين وهم؛ ديوان ممثل الحاكم بمنطقة الظفرة، دائرة البلديات والنقل، شرطة أبوظبي، شركة أبوظبي للتوزيع، شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (شركة نواة للطاقة، شركة براكة الأولى)، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، والشركاء الإعلاميين شركة أبوظبي للإعلام، قناة بينونة، إذاعة الأولى. 

وأوضح المزروعي أن المهرجان حظي بمشاركات خليجية ومحلية واسعة في مزاينة الإبل بفضل مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للمهرجان، بزيـادة جوائـز المهرجـان لدعـــم مـــلاك الإبـل لاقتنـاء أهـم السـلالات العربيـة الأصيلـة، وفتـح المجـال واسـعًا أمـام الأعـداد المتزايـدة مـن المشـاركين فـي مزاينـات الإبـــل، والتغييرات التي تم استحداثها في ضوء هذه المبادرة مثل الإضافات الجوهرية على شوط البيرق والتي تضمنت زيادة عدد مراكز الشوط الواحد لتصل خمسة مراكز لفئة المحليات وخمسة مراكز لفئة المجاهيم، وزيادة قيمة الجائزة حيث حصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ ثلاثة ملايين درهم إماراتي، والثاني مليوني درهم، والثالث مليون ونصف المليون، والرابع مليون، والخامس 500 ألف درهم، لتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز البيرق 16 مليون درهم، وتعديل في بعض الشروط التي تتعلق بعدد الإبل المشاركة، حيث تم تخفيضها من 50 جملا في الأعوام السابقة إلى 30 جملا هذا العام.

مزاينة الإبل ومسابقة المحالب احتفتا بالإبل من خلال 81 شوط و 695 جائزة

يحتفل مهرجان الظفرة سنوياً بالإبل لما تمثله مكانة مهمة في حياة أبناء الإمارات بشكل خاص والخليج العربي بشكل عام، حيث ينظم المهرجان في كل دورة مزاينة الإبل ومسابقة المحالب، والتي كانت في الدورة الحالية الـ 13 الأكبر والأضخم بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي المهرجان، والذي وجه بزيادة عدد الجوائز وقيمتها وأشواطها بملغ 20 مليون درهم، لتصل قيمة الجوائز إلى 52 مليون درهم إماراتي.

وتوزعت جوائز المزاينة هذا العام على 81 شوط بزيادة بلغت 8 أشواط مقارنة مع العام الماضي الذي سجل 73 شوط، فيما بلغ مجموع جوائز الإبل هذا العام 695 جائزة بزيادة بلغت 74 جائزة مقارنة مع العام الماضي الذي بلغت جوائزه 621 جائزة.

وضمن مزاينة الإبل لفئة المحليات، فقد خصص للأشواط الفردية لأصحاب السمو الشيوخ وأبناء القبائل 300 جائزة، وزعت على النحو الآتي، أشواط أصحاب السمو الشيوخ الرئيسي 30 جائزة (5 جوائز لشوط المفاريد، 5 جوائز لشوط الحقايق، 5 لـ اللقايا، 5 للايذاع، 5 للثنايا، 5 للحول)، أشواط المفاريد 60 جائزة، الحقايق 45 جائزة، اللقايا 40 جائزة، الإيذاع 40 جائزة، الثنايا 40 جائزة، الحول 40 جائزة، و5 جوائز لشوط التحدي عام لقايا وايذاع، و5 جوائز لشوط التحدي عام ثنايا وحول.

وفي أشواط الجمل للمحليات تم تخصيص 35 جائزة موزعة كالآتي، 10 جوائز لشوط إنتاج العزبة لأبناء القبائل (3 مفاريد تلاد بكار)، و5 جوائز لشوط الظفرة 3 (مفرودة – حقة – لقية)، و5 جوائز لشوط الظفرة 3 (جذعة – ثنية – حايل)، و5 جوائز لشوط الجمل 15 عام، و5 جوائز لشوط بينونة جمل 15 لأبناء القبائل، و5 جوائز لشوط البيرق 30 عام.

أما في مزاينة الإبل لفئة المجاهيم فقد خصص 285 جائزة، وزعت على النحو الآتي، 15 جائزة لأشواط أصحاب السمو الشيوخ الرئيسي (5 جوائز لشوط مفرودة وحقة، 5 جوائز لشوط لقية وجذعة، 5 جوائز لشوط ثنية وحايل)، وفي الأشواط العامة تم تخصيص 60 جائزة لأشواط المفاريد ، والحقايق 40 جائزة، اللقايا 40 جائزة، الإيذاع 40 جائزة، الثنايا 40، الحول 40 جائزة، و5 جوائز لشوط التحدي عام لقايا وايذاع، و5 جوائز لشوط التحدي عام ثنايا وحول.

وفي أشواط الجمل للمجاهيم تم تخصيص 35 جائزة موزعة كالآتي، 10 جوائز لشوط إنتاج العزبة لأبناء القبائل (3 مفاريد تلاد بكار)، و5 جوائز لشوط الظفرة 3 (مفرودة – حقة – لقية)، و5 جوائز لشوط الظفرة 3 (جذعة – ثنية – حايل)، و5 جوائز لشوط الجمل 15 عام، و5 جوائز لشوط بينونة جمل 15 لأبناء القبائل، و5 جوائز لشوط البيرق 30 عام.

فيما تم تخصيص 40 جائزة لأشواط المحالب للمحليات، وتم توزيعها على النحو الآتي: 10 جوائز لشوط عرابي تلاد، 10 جوائز لشوط خواوير تلاد، و10 جوائز لشوط عرابي شرايا، و10 جوائز لشوط خواوير شرايا.

زوار المهرجان: مهرجان الظفرة نقطة جذب سياحي واقتصادي

وأستطاع مهرجان الظفرة أن يكرس حضوره باعتباره حدثاً عالمياً فريداً بما يقدمه من فعاليات تدعو إلى التسامح والتعايش، واحتفالاً تراثياً وطنياً بامتياز لاحتضانه عناصر التراث الإماراتي، ولذلك استقطب اهتمام الزوار والسياح ووسائل الإعلام من مختلف أنحاء العالم، فضلا عن مساهمته في ترسيخ اسم منطقة الظفرة على الخريطة السياحية العالمية، وتفعيل الحركة الاقتصادية في المنطقة وخلق سوق تجاري لبيع وشراء الإبل ما يعود بالنفع على أهالي المنطقة وزوارها. 

وأشارت ماري نيجو، من الجنسية الإسبانية، أنها انتهزت فرصة وجودها داخل الدولة ضمن فوج سياحي، وقررت أن تشاهد مزاينة الإبل التي سمعت عنها في وسائل التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أنها استمتعت كثيراً بقضاء ثلاثة أيام في منطقة الظفرة لاستكشاف أجواء مهرجان الظفرة وملامح التراث الإماراتي والخليجي. 

وقالت ساندرا فاندي، سائحة من الجنسية الكندية، إن تجمع هذا القدر من الإبل الجميلة أبهرها وزوجها، لافتة إلى أن صيحات الجمهور داخل المنصة التي يخاطبون من خلالها إبلهم وترفع رأسها، دليل على الألفة والتفاهم بين الناقة والإنسان، كما أن الفرق الموسيقية والمسابقات التي أقيمت على هامش المهرجان كان لها دوراً كبيراً في تعريفهما على مختلف عناصر التراث.

وقال مالك فهيم، بولندي من أصول عربية، إن الإمارات تبذل جهودا حثيثة لصون تراث المنطقة الخليجية، وتمتع وتعرف الآخرين بهذا التراث المتماسك. لافتا إلى أنه سمع كثيراً عن جهود الإمارات في الحفاظ على التراث، ولكن اهتمام الجمهور فاق كل توقعاته، مؤكداً سعادته بحضور هذه المسابقة الجديدة بالنسبة له.

مشاركون يشيدون بحسن تنظيم المهرجان

 وأشاد عدد من المشاركين في مهرجان الظفرة من داخل الدولة وخارجها، بالتنظيم وجهود اللجنة المنظمة لتوفير كافة الخدمات اللوجستية، مؤكدين حرص اللجنة على دعم ملاك الإبل، وتوفير كافة الاحتياجات التي تلبي طموحاتهم إضافة إلى إمتاع الحضور بالفعاليات المصاحبة للمهرجان. 

وقال حمد الكثيري، أحد المشاركين في السوق التراثي، إن المهرجان هذا العام واصل تألقه كما عودنا في السنوات السابقة، مبيناً أن الفعاليات كانت مميزة والأمور سارت بشكل جيد ومنظم وممتع للكبار والصغار.

وأشاد سعيد الهاملي، بالجهود التي تبذلها اللجنة العليا المنظمة للمهرجان لتطوير ودعم الحدث، ليظل أحد أكبر المهرجانات التراثية على مستوى العالم، مؤكداً أن المنافسة هذا العام كانت أقوى من العام الماضي، وكذلك كان الدعم المقدم للمتسابقين أكبر حيث تمكن معظم ملاك الإبل من جلب أفضل الإبل لضمان حصد المراكز الأولى في المنافسة التي اشتدت بشكل كبير بين الملاك. 

وأكد عادل البريكي أن هذه الاحتفالية التراثية، ما كانت لتنجح لولا الاهتمام المتزايد من قبل القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن هذا الاهتمام ترجمته اللجنة العليا المنظمة للمهرجان على أرض الواقع بفعاليات وأحداث وبرامج ساهمت بشكل كبير في إسعاد الآلاف من عشاق الأصالة والرياضات التراثية العريقة.

مهرجان الظفرة يحتفي بعناصر التراث المعنوي

 يحتفي مهرجان الظفرة 2019 من خلال فعالياته التراثية المختلفة  بعناصر التراث المعنوي التي سجلتها دولة الإمارات في «اليونيسكو»، وهي (التغرودة، الصقارة، العازي، العيالة، السدو، القهوة، المجلس، الرزفة، النخيل)، حيث لاقت اهتمام واسع من المهتمين وممثلي الوسائل الإعلامية المختلفة (التلفزيونية والإذاعية والصحف والإعلام الرقمي).

ويرى الزائر للمهرجان هذه العناصر ممتشره  في أرجاءه، وبين أروقته في مختلف المسابقات التراثية وطرقات السوق التراثي، حيث يتم استقبال الزائر بالقهوة والتمر وتجد منتجات النخيل والصناعات المرتبطة به في كل مكان، وما أن تصل إلى وسط السوق حتى ترى فرقة أبوظبي للفنون الشعبية التابعة للجنة بتقديم لوحات جميلة من فنون العازي والعيالة والرزفة.

وما أن يدخل الزائر إلى ركن الحرف اليدوية حتى يرى حافظات التراث وهن يعلمن الفتيات فنون السدو، ومن ثم يسير قليلاً ليستريح في “المجلس” الذي يضم مختلف فئات المجتمع، وفيه تجد الأحاديث الجميلة التي تتحدث في شؤون المجتمع، ويتم استقبالك خلاله براحبة الصدر التي تدل على الكرم والطيب الإماراتي.

كما خصص المهرجان مسابقتين للصقور، حيث أقيمت مزاينة الصقور بالتعاون مع محمية المرزوم، ومسابقة الصيد بالصقور بالتعاون مع نادي أبوظبي للصقارين، وبذلك يكون الزائر قد إطلع على عناصر التراث المعنوي الإمارتي المسجلة في «اليونيسكو» والبالغ عددها 9 عناصر.

تتويج الفائزين في شوط التحدي

توج معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مساء اليوم الأربعاء، الفائزين في مزاينة الإبل بمهرجان الظفرة 2019 لأشواط التحدي لفئتي المحليات والمجاهيم، بحضور عبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع باللجنة.

وأسفرت نتائج شوط التحدي لقايا وايذاع مجاهيم عن فوز الناير لمالكها ساري بلوش براك المزروعي بالمركز الأول، وفي المركز الثاني مهيوبه لمالكها ساري بلوش براك المزروعي، وفي المركز الثالث العسره لمالكها سعيد محسن حمد الفلاحي، وفي المركز الرابع العشوا لمالكتها الشيخة شيخة بن ذياب بن سيف آل نهيان، وفي المركز الخامس مملكة لمالكها الشيخة شيخة بن ذياب بن سيف آل نهيان.

وفي شوط التحدي ثنايا وحول مجاهيم فازت هيافه بالمركز الاول لمالكها محمد صالح مجرن العامري، وفي المركز الثاني الصايمه لمالكها سعيد ناصر سعيد سويد المنصوري، وفي المركز الثالث الحاكمة لمالكها محمد صالح مجرن العامري، وفي المركز الرابع الذاير لمالكها سعيد محسن حمد الفلاحي، وفي المركز الخامس مرفوقه لمالكها سعيد محسن حمد الفلاحي.

في شوط التحدي عام ( ثنايا وحول )- محليات، فازت بالمركز الأول مكيده لمالكها الشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، بينما حلت في المركز الثاني نوادر لمالكها الشيخ خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، وفي المركز الثالث والرابع جاءت جينار وميسم على الترتيب  لمالكهم الشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وكان المركز الخامس من نصيب مياسة لمالكها عبدالعزيز محمد عايض علي القحطاني.

وفي شوط التحدي عام (لقايا وايذاع )- محليات، فازت بالمركز الأول عوايد لمالكها حسين حسن علي سعيد بالشرف المحرمي، وفي المركز الثاني حلت مرموقة لمالكها عبدالعزيز محمد عايض علي القحطاني، وجاءت في المركز الثالث نوف لمالكها راشد فهد راشد الهاجري، وكان المركز الرابع والخامس من نصيب منصوره والظفرة على الترتيب لمالكهم عمر عوض عبدلله قاسم العامري.

منافسات قوية تشهدها أشواط المفاريد

توج مهرجان الظفرة 2019 الفائزين في أشواط المفاريد التي تقام في الموقع الرئيسي للمهرجان في مدينة زايد بمنطقة الظفرة، بحضور عبيد خلفان المزروعي، مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة، إلى جانب عدد كبير من ملاك الإبل وعشاق المسابقات والمزاينات التراثية.

وسجل شوط مفاريد رئيسي لأصحاب السمو الشيوخ لفئة المحليات، فوز الدرعية لمالكها الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود بالمركز الأول، وفي المركز الثاني سلهوده لمالكها الشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وفي المركز الثالث مصيحة لمالكها الشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، وفي المركز الرابع عاليه لمالكها الشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وفي المركز الخامس شواهين لمالكها الشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان.

وفي شوط المفاريد شرايا رئيسي لأبناء القبائل مجاهيمن حصلت المركز الاول انتباه لمالكها عبدالله بن ضيدان بن مهدي العرجاني العجمي، وفي المركز الثاني خزامه لمالكها احمد سالم العوف سالم العامري، وفي المركز الرابع العالية لمالكها علي عبدالله ناصر عبدالله المنصوري، وفي المركز الخامس مزعله لمالكها محمد مبروك نوايع لشدق المنهالي.

أما في شوط مفاريد رئيسي شرايا لأبناء القبائل محليات، حصلت همس على المركز الاول لمالكها فرج علي غانم بن حمود الظاهري، وفي المركز الثاني خيره لمالكها عبدالله مبخوت غانم راشد المنهالي، وفي المركز الثالث حدث لمالكها سالم حمد سليم النهدي، وفي المركز الرابع عذفا لمالكها حمد سالم خلفان سنديه المنصوري، وفي المركز الخامس مكيده لمالكها عبدالله صالح جابر القمدة العامري.

وحصلت على المركز الأول في شوط مفاريد شرايا لأبناء القبائل الشركاء محليات “مسقط” لمالكها تركي سعيد عبدالله سليم المعمري، وفي المركز الثاني هيبه لمالكها سالم محسن سالم عويض المنهالي، وفي المركز الثالث سيره لمالكها ناصر جمعه سعيد السنيدي، وفي المركز الرابع شيخة لمالكها هداف رضوان عيضه المنهالي، وفي المركز الخامس أركان لمالكها حمد بخيت حمد حويرب المنصوري.

وفي شوط مفاريد شرايا لأبناء القبائل محليات، حصلت المركز الاول الظبي لمالكها علي سالم عبيد هياي المنصوري، وفي المركز الثاني بيان لمالكها سيف صياح سالم طماش المنصوري، وفي المركز الثالث رمز الشرقية لمالكها علي محمد سليم راشد المزامي، وفي المركز الرابع هقاوي لمالكها محمد سالم حموده محمد المنهالي، وفي المركز الخامس أفعال لمالكها سالم عيظة عبدالله عبيد العامري.

أما في شوط مفاريد شرايا لأبناء القبائل الشركاء مجاهيم، حصلت المركز الاول رقا لمالكها حمد عجيان حمد المري، وفي المركز الثاني القعوده لمالكها محمد عوض ناجي عيضة المنهالي، وفي المركز الثالث الفارقة لمالكها مبخوت عبدالله ناجي عايض المنهالي، وفي المركز الرابع مخوفه لمالكها زيد بن شويمي بن صالح الحمالين الدوسري، وفي المركز الخامس الحاكمة لمالكها محمد زايد خلفان المنصوري.

وفي شوط مفاريد شرايا لأبناء القبائل مجاهيم، حصلت المركز الاول ولاء لمالكها سليم سالم سليم المنهالي، وفي المركز الثاني عقايب لمالكها محمد صالح محمد صالح المنصوري، وفي المركز الثالث هزامة لمالكها حمد ناصر حمد ال مهران المري، وفي المركز الرابع صمخ لمالكها صالح محسن صالح المنهالي، وفي المركز الخامس اباد لمالكها حمد حامد حمدان العديني.

100 % نسبة الاشغالات الفندقية والشقق في مدينة زايد

أكد مستثمرون في مجال الشقق الفندقية ومسؤولون في فنادق بمدينة زايد بمنطقة الظفرة أن نسبة اشغالات الفنادق بلغت خلال الفترة الحالية والتي تتزامن مع مهرجان الظفرة 2019 بنسبة 100 %، مشيرين إلى الاشغالات تبدأ قبل موعد المهرجان باسبوعين وتمتد لما بعده بفترة، وذلك نظراً لحجم الاقبال الخليجي والمحلي للمنطقة خلال فترة المهرجان.

 وأكد ريمون عزيز، مدير المبيعات في فندق ويسترن مدينة زايد، أن مهرجان الظفرة يسهم بدور كبير في تنشيط الحركة السياحية في المنطقة، وخصوصاً أهالي الخليج العربي ومختلف امارات الدولة، حيث يحفزهم المهرجان على اكتشاف أسرار ومعالم منطقة الظفرة الغنية بالمناطق السياحية واكتشاف واحات النخيل وجزر أبوظبي وقلاعها والمحميات الطبيعية إضافة إلى البرامج السياحية التي وفرت للمصطافين اجواء غير مسبوقة من الثقافة والمرح العائلي.

وأشار عزيز إلى أن الاقبال الكبير على الحجوزات الفندقية والشقق الفندقية يؤكد أن السياحة في أبوظبي لاسيما منطقة الظفرة لم تعد مقتصرة على موسمي الشتاء والربيع فقط بل هي مستمرة على مدار العام، حيث تصل نسبة الحجوزات خلال هذه الفترة إلى 100 % وتمتد من مطلع ديسمبر ولغاية منتصف يناير من كل عام.

وأوضح كيلفورد فيرناندس، مدير تطوير في المجموعة القابظة، أن هناك تدفق كبير للسياح الى منطقة الظفرة خلال فصل الشتاء الذي يتميز بأشعة الشمس الدافئة وسط هدوء الصحراء والكثبان الرملية الساحرة في الربع الخالي إضافة إلى حضور المهرجانات التراثية في منطقة الظفرة كمهرجان ليوا للتمور، ومهرجان الظفرة الذي يقام في الوقت الحالي.

وقال فايزالسعدي، المدير التنفيذي لمجموعة المارينا القابظة، إن المهرجانات التراثية والثقافية في منطقة الظفرة بإمارة ابوظبي تسهم في تنشيط حركة السياحة وارتفاع معدلات الاشغال الفندقي في تلك المنطقة الصحراوية الخلابة، مضيفا ان هذه الأنشطة والفعاليات التراثية والثقافية تنشط الحركة السياحة وتجلب المزيد من الضيوف والزوار الى ليوا ومدينة زايد بمنطقة الظفرة.

ركن الفن يجمع بين الفنون التشكيلية والتراث في عام التسامح

إلى جانب الفنون التراثية التي يزخر بها مهرجان الظفرة، حضرت أيضاً الفنون التشكيلية بمدارسها المختلفة، وذلك من خلال “ركن الفن” الذي يطل على الساحة الرئيسة للمهرجان، وهو يجمل 10 فنانين من دول عربية وأجنبية مختلفة، تمت استضافتهم من قبل مركز “أبوظبي آرت هب” للفنون لاستلهام أعمال فنية من أجواء المهرجان في عام التسامح.

وأوضحت الفنانة نسرين ناصر جواد، فنانة تشكيلية من البحرين، أنها حضرت مع فنانين آخرين من دول مختلفة مثل البحرين والسعودية واسبانيا وبريطانيا وغيرها، بناء على دعوة من مركز “أبوظبي آرت هب” للفنون، للمشاركة في المهرجان عبر استلهم أعمال فنية مستمدة من التراث وتجسد مشاهد من المهرجان، على أن يقدم كل فنان لوحة واحدة، كما سيقوم الفنانين بتقديم عدة ورش لزوار وجمهور المهرجان.  

مكة المكرمة