مسرور بارزاني يترأس اول وفد رسمي لإقليم كوردستان الى امريكا لايصال وجهة نظر الكورد لمستقبل العراق

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=4087

مسرور بارزاني يترأس اول وفد رسمي لإقليم كوردستان الى امريكا لايصال وجهة نظر الكورد لمستقبل العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
17 مايو , 2017 - 9:32 م

(متابعة -آشور)… نظمت مؤسسة “هيرتج” في واشنطن ندوة حوارية لمستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني خصصه لـ”وجهة نظر اقليم كوردستان لمرحلة ما بعد داعش” في العراق والمنطقة.

وقال بارزاني خلال الندوة ان “داعش” الان في طور الانتهاء في العراق، لافتا الى الحرب كانت حربا صعبة وتوقع الجميع ان تكون حربا طويلة، مستدركا انها لا تنتهي بالهزيمة العسكرية لـ”داعش” بل يجب مواجهة ايديولوجيا العنف.

واضاف بارزاني ان الجميع يدرك بان “داعش” هو استمرار لتنظيم القاعدة وسيتولد تنظيمات اخرى بعده، لافتا الى ان الجميع يعملون معا لايقاف هذه المعضلة بشكل نهائي.

واوضح بارزاني الذي اجرى عددا من اللقاءات الرفيعة مع ادارة الرئيس دونالد ترامب والمسؤولين الامريكيين، ان قوات البيشمركة قدمت 1707 ضحايا، لافتا الى ان وجد ان المناسب تقديم الشكر الى الولايات المتحدة لان هجماتها الجوية كانت مهمة في انزال الهزيمة بتنظيم “داعش” الارهابي.

اشار بارزاني الى ان “داعش” هو نتيجة للمشكلات الاخرى التي يعاني منها العراق ومن اجل السيطرة على المشكلات على الجميع النظر الى جذور تلك المشكلات.

وشدد بارزاني الى ان حكومة الاقليم كان عليها انتعرف ماذا يريد مواطنو كوردستان ومن اجل ذلك قررت اجراء الاستفتاء بشكل ديمقراطي وان العملية ستجرى قبل نهاية هذا العام من اجل سؤال الناس كيف يقررون مستقبلهم اذ يجب ان يشاركوا في صياغة مستقبل لهم.

ويترأس بارزاني اول وفد رسمي لإقليم كوردستان الى امريكا لايصال وجهة نظر الكورد لمستقبل العراق، وقد اشار في خطابه الى ان الاقليم يجري حاليا حوارات مع بغداد عن وجهة نظره لمعالجة المشكلات القائمة، لافتا الى انه لايجوز غض الطرف عن حقيقة ان الطرق السلمية هي الافضل لمعالجة المشكلات.

وبعد انتهاء كلمة بارزاني طرح الحاضرون في الندوة اسئلتهم واستفساراتهم عن اجراء الاستفتاء فقال بارزاني ردا على احد الاسئلة بالقول ان الاستفتاء عملية ديمقراطية وليس هناك شخص يحاول منعها علنا، لافتا الى ان حكومته تريد معرفة رأي مواطنيها ومتسائلا “لماذا يكون الاستفتاء في كوردستان مشكلة، نحن مصرون على اجرائه”.

واضاف بارزاني ان الاستغتاء هو صوت الشعب ولا احد يستغل صوت الشعب لصالحه، لافتا الى ان حكومته قررت اجراء الاستفتاء نهاية العام الحالي وان الاستعدادات جارية مستمرة بهذا الاتجاه ورغم الخلافات الداخلية الا ان احد العوامل التي تجمع الجميع هو الاستفتاء وان الاحزاب جميعها مساندة لهذه العملية.

وعن اوضاع سنجار قال بارزاني ان حزب العمال الكوردستاني هي الجهة التي نقلت مشكلاتها الى اقليم كوردستان، مستدركا انه يريد ان يستمعوا الى ما يقوله اهالي سنجار وان جميع المؤسسات في سنجار طالبت العمال الكوردستاني بمغادرة هذه المناطق وعلى العمال الكوردستاني ان يحترم رغبة حكومة الاقليم والسماح لها لاعادة اعمار المنطقة وترك سنجار بشكل سلمي.

واشار بارزاني الى انهم سعداء لوجود تعاون كبير مع الادارة الجديدة في امريكا وان المباحثات التي اجراها طالب فيها بالمزيد وخصوصا بعد التضحيات التي قدمتها قوات البيشمركة.

وتحدث بارزاني عن الاوضاع في “غرب كوردستان” في اشارة الى المناطق ذات الاغلبية الكوردية شمال سوريا واكد ان جميع الاطراف ماعدا الاطراف المقربة من العمال الكوردستاني كان لها استعداد للحل وان رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني جمع الاطراف الكوردية السورية على توقيع عدد من الاتفاقيات ، مستدركا ان العمال الكوردستاني لم يلتزم بتنفيذها.

واضاف انه يطالب الجميع بتوفير مناخ آمن ومع ذلك فان حكومة الاقليم لاترفض التفاوض مع وحدات حماية الشعب الكوردي (المقربة من العمال الكوردستاني) واي طرف آخر وانها على استعداد لتقديم العون.

جدير بالذكر ان الوفد الكوردستاني الى امريكا يضم مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني ورئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين وممثلة حكومة الاقليم في امريكا بيان سامي عبد الرحمن.(انتهى)

المصدر : وكالات

مكة المكرمة