محمية المرزوم للصيد تمدد فترة استقبال الصقارين وهواة الصيد التقليدي لغاية 28 فبراير الجاري

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=41491

محمية المرزوم للصيد تمدد فترة استقبال الصقارين وهواة الصيد التقليدي لغاية 28 فبراير الجاري

Linkedin
Google plus
whatsapp
15 فبراير , 2022 - 1:41 ص

نظراً لحجم الإقبال المتزايد وتشجيعًا لممارسة الصيد التراثي

المحمية تحرص على تعريف السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم بـ “أجمل شتاء”

تعد الأولى من نوعها عالميًا لصيد الحبارى والظبي والأرانب بالطرق التقليدية

تتيح تجربة الصيد بالصقور والسلوقي ضمن مساحة تبلغ 923 كلم مربع

(أبوظبي- آشور)..

أعلنت محمية المرزوم للصيد عن تمديد فترة استقبال الصقارين وهواة الصيد التقليدي ضمن موسمها السابع، لغاية 28 فبراير الجاري، وذلك نظراً لحجم الإقبال المتزايد من عشاق الصقارة والصيد التقليدي والزوار الراغبين في الاستمتاع بجمال البيئة الصحراوية.

وقال أحمد بن هياي المنصوري، مدير محمية المرزوم للصيد، إن المحمية ومنذ انطلاق موسمها السابع في الأول من نوفمبر الماضي وبالتزامن مع حملة “الإمارات .. أجمل شتاء في العالم”، سجلت ارتفاع في أعداد الزوار وحجوزات المبيت في الخيام التقليدية التي توفرها المحمية، لقضاء تجربة تراثية سياحية فريدة من نوعها، مؤكداً إلى أن المحمية تعد الأولى من نوعها عالميًا لصيد الحبارى والظبي والأرانب بالطرق التقليدية، إذ توفر مقناص للصيد بالصقور والسلوقي وسط بيئة ملائمة وآمنة في مساحة تبلغ 923 كيلو متراً مربعاً، وضمن إطار الصيد المستدام، ووفقا لقانون الصيد في إمارة أبوظبي.

محمية المرزوم للصيد

وأشار المنصوري إلى أن المحمية حرصت خلال هذا الموسم على تعريف السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم بشتاء الإمارات المعتدل، وبكل مقوّمات الجذب التي توفرها الدولة لزوارها، من الأفراد والأسر والمجموعات السياحية، مضيفاً أنه يمكن للزوار خلال زيارة المحمية التعرف على النباتات والحيوانات البرية التي تعد منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي موئلاً لها، والتنقل وسط الكثبان الرملية باستخدام السيارات التقليدية وسيارات الدفع الرباعي، والاستمتاع بالطبيعة الخلابة ومناخ دولة الإمارات الدافئ والمنعش في فصل الشتاء، وتحرص المحمية على حماية عناصرها الحيوية والجيولوجية، وتعزيز برامج إعادة توطين الأنواع البرية المهددة بالانقراض، وتخصيص المحمية كموئل للصقارة بالأسلوب التقليدي، كما تتيح الفرصة للعلماء والباحثين لإجراء الدراسات الميدانية.

وأوضح المنصوري إلى أن محمية المرزوم تقع في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، وتبعد نحو ساعة بالسيارة عن مدينة أبوظبي، وتســـتقبل الزوار في موسم الصيـــد، لمدة 7 أيام أسبوعيًا، وذلك خلال فترتين للصيد في اليوم (صباحية ومسائية)، حيث يتم استقبال رواد المحمية وزوارها ضمن فرق للصيد، بحيث يكون مع كل فريق صيادان محترفان، مؤكدا أن المحمية تسعى إلى تعزيز الوعي بالصقارة وصون البيئة والتراث.

وتشترط محمية على جميع مُرتادي المحمية التقيّد بقانون الصيد في إمارة أبوظبي ضمن إطار الصيد المُستدام، و الالتزام ببعض الشروط الضرورية التي تمّ اعتمادها بما يكفل نجاح تجربة الصيد للجميع وعدم إلحاق أي ضرر بالمحمية وما تحتويه من كنوز طبيعية، وعدم التسبب بأي إزعاج أو إيذاء للحياة البرية أو الأشجار أو النباتات.(انتهى)

مكة المكرمة