مجلس الوحدة الاقتصادية يعين مصطفى العبيدي مديراً للتدريب والدراسات الاستراتيجية لجهوده في تحقيق التطور الاقتصادي

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=21492

مجلس الوحدة الاقتصادية يعين مصطفى العبيدي مديراً للتدريب والدراسات الاستراتيجية لجهوده في تحقيق التطور الاقتصادي

Linkedin
Google plus
whatsapp
2 أغسطس , 2019 - 10:46 م

(بغداد – آشور) محمد الخالدي .. أعلن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية في جامعة الدول العربية برئاسة سعادة السفير محمد محمد الربيع عن تعيين المستشار مصطفى عادل العبيدي ( من جمهورية العراق ) بمنصب مدير التدريب والدراسات الاستراتيجية, وذلك لجهوده الشخصية والمهنية  في مساعيه لتحقيق الطموحات المطلوبة وفق سياقات وبرامج التطور الاقتصادي بالاعتماد على الرؤى والاهداف الاستراتيجية المستقبلية.

وقال المستشار مصطفى عادل العبيدي، في تصريح صحفي لـ”آشور”  ينحصر دور التخطيط والتدريب الاقتصادي من خلال القيادات العليا من الاقتصاديين في مجلس الوحدة الاقتصادية والمتمثلة بالسفير محمد الربيع، الذي انهى الجدل بشأن موضوع ( اختيارقرار التعيين لصالح العراق)   فضلا عن تنبوؤه لمستقبل وتطور الوضع الاقتصادي والاجتماعي وذلك بناءً على معطيات المرحلة الحالية بعد نجاح تجربة جمهورية مصرالعربية  بقيادة الرئيس محمد عبد الفتاح السيسي الذي نقل مصر الى مستويات اقتصادية رصينة بغية تطوير فعاليات الاستثمار المتنوع .

 واشار العبيدي ، “في ظل نجاحات الشقيقة مصرلابد من نقل هذه التجربة الرائدة ليس في العراق فحسب وأنما في عموم الشرق الاوسط ، بعد ان يتم تحديد الأهداف التي يجب أن نسعى اليها من أجل تنفيذها حتى تتحقق الرؤية ونرصد لها الموارد البشرية والجهود اللازمة.”

 واضاف العبيدي، ” إن الاقتصاد المصري خلال الأربعة عقود الأخيرة لم يشهد كما شهده خلال الخمس السنوات الاخيرة من مرحلة تنموية حقيقية توظف التنمية العمرانية والاستثمار في البنية التحتية لتهيئة مناخ متطور من الناتج القومي وعلى صعيد جذب المستثمرين، وهذا مصحوباً بإصلاحات هيكلية حقيقية شملت البدء في إصلاح منظومة الدعـم اللوجستي وتحرير سعر الصرف، وبرنامج الرعاية الاجتماعية ،  والإصلاحات التشريعية المصاحبة، مع الإعلان عن خطة إصلاح الجهاز الإداري للدولة، أن هذا التوجه هو توجه سليم في ظل العولمة المتأرجحة والتحديات الاقتصادية العالمية بجانب التحديات السياسية المحيطة بالمشهد الإقليمي التي لا يمكن إغفالها عند صياغة رؤية اقتصادنا الوطني الذي يعاني من الاحباط والفساد .”

 وبين العبيدي ،” من الضرورة عقد الاتفاقيات مع دول العالم المتقدم …لاسيما  الشقيقة مصر ..في ظل النجاح الملموس ولابد من نقل هذه التجربة الرائدة ليس في العراق فحسب وأنما في عموم الشرق الاوسط .”

وبشأن نقل التجربة المصرية الى العراق قال المستشار مصطفى عادل العبيدي :

“من الملائم أن نشير هنا إلى تجربة مصر العروبة مصر السيسي الى فعاليات اللجنة المالية ولجنة الاقتصاد والاستثمار ولجنة الخدمات  في مجلس النواب ، واللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء العراقي وذلك  لاعادة صياغة النظام الداخلي، والاطلاع الميداني لتجربة مصر وهذه من المهام الاساسية لخلاص الشعب العراقي من التلكوء الاقتصادي وتطوره” ، موضحا ًان نجاح العراق في ترشيح ممثل لمجلس الوحدة الاقتصادية أن يحقق الطموحات المطلوبة و وفق سياقات وبرامج التطور الاقتصادي بالاعتماد على الرؤى والاهداف الاستراتيجية  المستقبلية في خطط مدروسة علمية متطورة نسعى من خلالها تدشين مرحلة مقبلة هادفة ومنها نتوجه الى جميع الدول بهدف تحقيق الرقي والرفاه لأبنائها من خلال توفير كل ما يلبي احتياجاتهم من خدمات صحية وتعليمية وترفيهية ومستويات اقتصادية تمكنهم من الحصول على حاجاتهم الأساسية حتى أصبحت هذه الجوانب معايير أساسية يقاس من خلالها مستوى التنمية، لاسيما ويعد إصدار البرنامج من خلال مجلس الوحدة الاقتصادية الذي يعتبر أول تقرير عن التنمية الاقتصادي الذي يقيس الإنجازات التنموية للدولة على أساس الدخل المتاح للحصول على الحاجات الأساسية.”

وقدم العبيدي،” شكره وتقديره الى سعادة السفير محمد الربيع لمساندته بعد ان امسك ايدينا للاستمرار في طريقنا للنجاح والتقدم، ونقدم شكر الشعب العراقي الى السفير محمد الربيع وسيكون رفع اسم العراق في المحافل الاقتصادية من خلال التوجهات الوطنية.”

يذكر أن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي التقى سعادة السفير محمد الربيع الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية في جامعة الدول العربية العام الماضي ، مؤكدا ان الظروف الراهنة التي تمر بالمنطقة العربية يجب ان تكون دافعاً وحافزاً لإعطاء الأهمية القصوى للجانب الاقتصادي ,,في بادرة هي الابرز على المستوى الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة العراقية كجزء من خطة النهوض بالبلاد,, فقد جرى التباحث من قبل المجتمعين على ضرورة انفتاح العراق اقتصادياً فِي مجالات الاستثمار كافة على الدول العربية الشقيقة ,حيث أكد عبد المهدي على ضرورة ان يتسنم العراق دوره الريادي والفاعل في الاقتصاد العربي واقتصاد المنطقة،  مشددا على ان الظروف الراهنة التي تمر بالمنطقة العربية يجب ان تكون دافعا وحافزا لإعطاء الأهمية القصوى للجانب الاقتصادي واهمية الاستثمار على كل المستويات خاصة بعد الانتصارات التي تحققت على تنظيم داعش الذي يجب ان يتكلل بنصر اقتصادي يكون رديفا للنصر العسكري،  داعيا أشقاءه العرب للعمل المشترك لمافيه ازدهار المنطقة العربية. تجدر الاشارة الى ان العراق قد عقد مؤتمره الاول الخاص بالتحكيم وتسوية منازعات الاقتصاد والاستثمار في أيلول من عام 2016 بدعم من الحكومة العراقية بحضور مميز من ممثلي الدول العربية ومن المزمع إقامة مؤتمر الاقتصاد والاستثمار قريبا في بغداد حيث ان هذا الملف البالغ الأهمية والذي سيسهم اسهام فاعلا في تفعيل دور العراق اقتصاديا.( انتهى)

مكة المكرمة