قبيلة آل عواد تقيم مؤتمرها الاول لدعم القوات الامنية وابناء الحشد الشعبي وتدعو الى دعم حقوق الشهداء وتحسين الواقع الخدمي للمواطنيين.

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=6024

قبيلة آل عواد تقيم مؤتمرها الاول لدعم القوات الامنية وابناء الحشد الشعبي وتدعو الى دعم حقوق الشهداء وتحسين الواقع الخدمي للمواطنيين.

Linkedin
Google plus
whatsapp
19 أغسطس , 2017 - 6:38 م

(آشور) محمد الخالدي..برعاية الشيخ الحاج عبد السميع عزيز عليوي شيخ عام قبيلة ال عواد في العراق أقامت عشائر آل عواد مؤتمرها الاول تحت شعار (عراق واحد منتصر عادت ام الربيعين الى احضان العراق بسواعد قواتنا الامنية والحشد الشعبي ) لدعم قولتنا المسلحة والحشد الشعبي ومشاركة ابناء شعبنا بافراح النصر وتحرير الارض من عصابات داعش الارهابية في فتدق عشتار ببغداد .
وحضر المؤتمر القيادي في هياة الحشد الشعبي معين الكاظمي وعدد من شيوخ القبائل العراقية والقادة العسكريين والمدعوين من القبائل الاخرى .
واثنى شيخ عام قبيلة آل عواد في العراق الحاج عبد السميع عزيز عليوي “على دور العشائر في العراق في تحقيق الانتصارات لاسيما في محافظة الموصل وتحريرها بالكامل، وبسواعد وهمة العراقيين من ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي سوف يتم تحرير تلعفر ، وطرد تنظيم داعش نهائيا من باقي الاراضي العراقية” ، مشيرا في نفس الوقت “على نبذ الطائفية وتفويت الفرصة على من يريد شق الصف الوطني بين افراد ومكونات المجتمع” .وأضاف شيخ آل عواد “ان الانتصارات الامنية التي تحققت مؤخرا على ايدي قواتنا الامنية والحشد الشعبي ،والتأكيد على تطبيق القانون والحفاظ على امن البلاد جاءت بدماء ابناء الشعب العراقي . واثنى على جهود العشائر الاصيلة لدعم قواتنا المسلحة بمواجهة تنظيم داعش.”
من جانبه قال القيادي في هيأة الحشد الشعبي معين الكاظمي ان قبيلة آل عواد” بموقفها هذا تعبر عن تجديد العهد مع المرجعية الدينية العاليا ومع المقدسات ومع الشعب العراقي بان يكون لهم دورا ايجابي في البلاد والحفاظ على امن وسلامة البلاد لاسيما في محافظات الوسط والجنوب .وان قبيلة آل عواد يفتخرون بانهم قدموا اكتر من (50) شهيدا في ملحمة الدفاع المقدس عن محافظات الشمال وهذا الموقف مطلوب من كل العشائر ان تتظافر وتحافظ على امن البلاد والنصر الذي تحقق.”
الى ذلك بين الشيخ عواد نعمه العوادي احد ابرز شيوخ عشيرة ال عواد” ان المؤتمر شدد على ضرورة دعم وتطبيق القانون . واضاف ان العشائر العراقية كان لها الدور البارز في حفظ امن واستقرار المحافظات التي كانت تحت قبضة تنظيم داعش وذلك بفضل التعاون المشترك بين العشائر والقوات الامنية “.
وخرج المؤتمر بالتوصيات التالية -: 1-دعم حقوق عوائل شهداء وجرحى قواتنا المسلحة والاجهزة الامنية وأبناء حشدنا المقدس وأبناء العشائر الغيارى ورعاية عوائلهم وحث مؤسسات الدولة لتقديم افضل الخدمات لهم 2- نبذ الطائفية والعمل على التعايش السلمي لبناء عراق امن ومستقر وموحد 3- القضاء على البطالة وتعيين الخريجين وتحسين الحالة المعيشية للمواطن العراقي .4- محاربة أفة الفساد والمفسدين وتحسين الواقع الخدمي لمؤسسات الدولة 5- دعم مؤسسات الدولة لغرض النهوض بواقع الخدمات المقدمة للمواطن الكريم 6- دعم القطاع الزراعي بكافة المجالات وذلك لدعم المزارعين والفلاحين بأستغلال المساحات الشاسعة لزراعتها لتقليل نسب البطالة في البلد 7- التأكيد على عودة المهجرين الى مناطق سكناهم للمساهمة في بنائها مع التأكيد على السيطرة في حفظ النظام والامن الداخلي بالتعاون مع قواتنا المسلحة الباسلة وقوتنا الامنية.

مكة المكرمة