فراس الحمداني ودعوته الى الاهتمام بشارع الرشيد

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=42891

فراس الحمداني ودعوته الى الاهتمام بشارع الرشيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
14 مايو , 2022 - 2:08 ص

فراس الحمداني  ودعوته الى الاهتمام بشارع الرشيد

كتب: محمد الخالدي

نتطرق الى نبذة مختصرة عن شارع الرشيد هذا الشارع التاريخي الذي يعد اقدم من تاريخ العراق الحديث إذ تم تأسيسه في 23  تموز 1916، أي قبل تأسيس الدولة العراقية بـ 5 أعوام.ويضم أربع ساحات رئيسة “ساحة الغريري، ساحة الميدان، ساحة الوثبة، وساحة الرصافي”، ويضم 4 جوامع، “حسين باشا، الحيدر خانة، جامع مرجان، وسيد سلطان علي”.ويحتوي على 4 أسواق كبيرة، “سوق هرج، سوق الصفّارين، سوق الشورجة، والسوق العربي”، ويتصل بـ 4 جسور، هي “جسر الشهداء، جسر الأحرار، جسر السنك، وجسر الجمهورية”. وكان فيه اشهر محال التصوير الفوتوغرافي التي وثقت تاريخ ساسة العراق لاكثر من خمسين عاما اضافة الى اكثر من سبع دور للسينما وبعض المسارح تنتشر ما بين طول الشارع من منطقة الباب الشرقي الى باب المعظم.

شارع الرشيد اهمل منذ سنوات من قبل متنفذين خربوا معظم ذاكرة بغداد الثقافية ولتتحول معالم هذا الشارع التراثية والثقافية فيما بعد الى ورش و مخازن لبيع زيوت السيارات ، بعد ان كان يعج بحركة المتبضعين ورواد المقاهي والمسارح الى ساعات متأخرة من الليل..

رئيس غرفة تجارة بغداد الاستاذ فراس الحمداني

امانة بغداد لم تلتفت الى خطورة موضوع تجاوز اصحاب المهن الصناعية على شارع الرشيد وكان عليها ايقاف هذه التجاوزات واعتمادها الاسلوب الاقتصادي في اعادة الحياة  وما يناسب الوضع العام لهذا الشارع ومستقبله التراثي والثقافي .

وما دفعني للكتابة اليوم عن هذا الموضوع  لدعوة السيد رئيس غرفة تجارة بغداد الاستاذ فراس الحمداني امانة بغداد وأمينها الاستاذ علاء معن الى الاهتمام الجدي بشارع الرشيد واعادة تاهيله وتطويره والذي يعد نبض العاصمة بغداد ويتوسطها ومن اهم شوارعها  التاريخية والاثرية والتجارية ولما له من أهمية استراتيجية حيث يربط بعدة مناطق تجارية مختلفة .ومطالبة رئيس الغرفة الى تشكيل لجنة مشتركة تعنى بشؤون الخدمات والتطوير واعادة تاهيل شارع الرشيد كون هذا المعلم التاريخي والحضاري مهمل اليوم كلياً ، وانا متيقن ان غرفة تجارة يغداد  مستعدة للتعاون مع الامانة من اجل الحفاظ على تلك المناطق الاستراتيجية المهمة والتي تعد واجهة العاصمة ، وان شاء الله سوف تتلقى هذه الدعوة  ترحيباً سريعاً من قبل السيد امين بغداد وان يعود شارع الرشيد كما كان في السابق وافضل مما كان عليه بجهود الامانة وغرفة تجارة بغداد ورئيسها الاستاذ فراس الحمداني الذي يهتم ببغداد بمعالمها الحضارية وتاريخها الثقافي والتراثي .

مكة المكرمة