شركة كاراكال الدولية ترعى القطاع .. كُبرى شركات أسلحة الصيد الإماراتية والدولية تؤكد حضورها في معرض أبوظبي للصيد

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=44699

شركة كاراكال الدولية ترعى القطاع .. كُبرى شركات أسلحة الصيد الإماراتية والدولية تؤكد حضورها في معرض أبوظبي للصيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
12 سبتمبر , 2022 - 1:11 ص

(أبوظبي- آشور).. يستقطب معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية سنوياً، كبرى الشركات المُصنّعة لأسلحة الصيد، حيث يُعتبر هذا القطاع أحد أبرز الفعاليات التي ينتظرها عُشّاق المعرض كل عام. وتشمل أسلحة الصيد المرخص لها بالمشاركة، بنادق الصيد بأنواعها، المسدسات بأنواعها، السيوف والخناجر التراثية، سكاكين الصيد، وحدات الرماية الخشبية والبلاستيكية، والأسلحة الهوائية ضمن معايير محددة.

وسجّل العارضون المُصنّعون لأسلحة الصيد نسبة إقبال عالية في دورة هذا العام من قبل شركات وعلامات تجارية مرموقة من مختلف أنحاء العالم، حيث سيتم عرض العديد من الأسلحة المُصممة خصيصاً للمعرض بتقنيات مبتكرة وحرفية عالية تستقطب عُشّاق الصيد بالسلاح.

وتُقام الدورة الجديدة خلال الفترة من 26 سبتمبر ولغاية 2 أكتوبر، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبرعاية رسمية من هيئة البيئة- أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، مركز أبوظبي الوطني للمعارض حيث يُقام الحدث، وراعي قطاع “أسلحة الصيد” شركة كاراكال الدولية، الراعي الفضي شركة “كيو” للعقارات، وشركاء تعزيز تجربة الزوار كل من أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، شركة بولاريس للمُعدّات الرياضية المُتخصّصة، ومجموعة العربة الفاخرة، وراعي الفعاليات كل من شركة “سمارت ديزاين” وشركة “الخيمة الملكية”، وشريك صناعة السيارات “إيه أر بي الإمارات”، وبدعم من غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ونادي تراث الإمارات.

شركة كاراكال الدولية ترعى القطاع

وتمكنت الشركات العارضة في قطاع “أسلحة الصيد” من زيادة مبيعاتها على نحوٍ كبير في معرض أبوظبي على مدى دوراته السابقة، وذلك عبر لقاء كبار المُشترين وقادة الصناعة وخبراء التسويق، وعقد صفقات وشراكات مع أبرز الوكلاء والموزعين المحليين لتسويق مُنتجاتها المُبتكرة.

وتُشارك في قطاع “أسلحة الصيد” في الدورة القادمة (أبوظبي 2022)، شركة “كاراكال الدولية” كعارض وراعٍ للقطاع. وهي شركة إماراتية إقليمية رائدة في مجال أسلحة الصيد عالية الأداء، تأسست في عام 2007، تتفرّد بتصميم وهندسة وابتكار وصناعة أسلحة نارية مختلفة، مع خبرة في الإنتاج تمتد لنحو 15 عاماً، وتنعكس تجربتها في جودة وأداء وموثوقية مجموعتها المُتنامية من أسلحة الصيد، بما في ذلك مواكبة أحدث التقنيات التكنولوجية.

وتُعتبر شركة كاراكال، من أهم الجهات المساهمة في المعرض، وتقوم بدور محوري في دعم التجارب المميزة في تصنيع أسلحة الصيد بالدولة التي تقوم بها الشركات الأخرى، كجزء من المسؤولية الوطنية للشركة في دعم أبناء الوطن والمواهب الناشئة سواء كانت أفراداً أو مؤسسات، لوجيستياً وفنياً.

أما تحضر بقوة في المعرض، شركة “بينونة لتجارة المعدات العسكرية والصيد”، الشركة الإماراتية المرموقة في مجال الصيد والرماية في الهواء الطلق، وتجارة الذخائر، وأسلحة الصيد، ومُستلزماتها. و‎تُقدّم “بينونة” مُنتجاتها ومُعدّاتها لهواة الصيد والرماية في دولة الإمارات، بفضل روابطها التجارية مع كبار صُنّاع الأسلحة في العالم، وبشكل رئيس في الولايات المتحدة وبريطانيا، لتغدو الشركة وجهة متكاملة لكل ما يلزم في هذا القطاع المُهم، وتُواصل بنجاح دائم تقديم خدماتها لهواة هذه الرياضات الشيّقة في دولة الإمارات والمنطقة.

ويلقى جناح شركة “إنترناشيونال جولدن جروب” للأسلحة في معرض أبوظبي، سنوياً اهتمام العديد من كبار الشخصيات والآلاف من زوار ورواد المعرض، نظراً لأسلحة الصيد الحديثة والمتنوعة والمنتجات المتعددة التي يعرضها الجناح. وتحرص الشركة دوماً على التواجد في المعرض بهدف عرض جميع أنواع أسلحة الصيد الرائدة والمتنوعة والمسدسات المختلفة.

كما وتُشارك شركة “MP3” من جديد في قطاع أسلحة الصيد بالمعرض، وهي شركة إماراتية ذات مكانة مرموقة تأسست في عام 2004، وتختص بابتكار وتوفير أفضل الأجهزة والمعدات وأسلحة الصيد. والشركة مورد كذلك لأفضل المنتجات مباشرة من أوروبا وأميركا، حيث توفر أحدث أسلحة الصيد ومعدات الأمان والذخيرة والملابس الخاصة للفرق الرياضية وجمعيات الصيد.

وتتواجد شركة “القنّاص” الإماراتية لأدوات الصيد في معرض أبوظبي، للمرة الـ 15، حيث تعرض مجموعة متنوعة من بنادق الصيد نمساوية وفنلندية الصنع، وبنادق هوائية تعمل بضغط غاز الأوكسجين، تستخدم في تعلم التصويب نحو الأهداف. ويعرض الجناح كذلك مجموعة من إكسسوارات الصيد، مثل ملابس الصيد، والنظارات المكبرة، وكشافات الإضاءة الموفرة للطاقة والشمسية، بالإضافة إلى مجموعة من السكاكين متعددة الاستخدامات.

ومن دولة الكويت، تتواجد شركة “رماي للأسلحة وذخائر الصيد”، الوكيل المعتمد في دول الخليج العربي للعديد من العلامات التجارية الإيطالية والأوروبية، مثل شركة بيريتا وبينيللي لبنادق الصيد، وشركة فيووكي ونوبل سبورت للذخائر.

كما وتتواجد من جديد في قطاع “أسلحة الصيد” بقوة، وبدون انقطاع منذ الدورة الأولى عام 2003، شركة “فاوستي” الإيطالية، التي تُعدّ من أعرق الشركات المتخصصة في مجال تصنيع بنادق الخرطوش والبنادق المجهزة بمخزن والمخصصة للصيد، إضافة إلى بنادق التصويب والرماية. وتسحر “فاوستي” مُقتني ابتكاراتها في مجال أسلحة الصيد، بلمساتها الجميلة، وتأخذهم إلى التاريخ البعيد ببنادق حديثة تمزج في تصاميمها بين الماضي والحاضر والمستقبل.

وفي مشاركتها الثالثة ضمن فعاليات المعرض، تُقدّم شركة “براشيا الشرق الأوسط” من لبنان، مجموعة من الأسلحة المتميزة أحضرتها خصيصاً لجمهور المعرض تقديراً لمكانته المتميزة باعتبار الحدث أحد أهم الفعاليات المختصة بالصيد والفروسية على مستوى العالم. ومن أبرز ما قدمته الشركة العام الماضي، بنادق الرماية على الأطباق وبنادق الرصاص، إضافة إلى مجموعة من المسدسات من موديلات مختلفة ومصنعة في أكثر من دولة.

كما وتبرز مُشاركة شركة” بلاسر جاغدوافين” الألمانية، مدفوعة بالشغف لتحسين وتطوير معدات الصيد والريادة في تقديم الأفكار الجديدة لمساعدة الصيادين، حيث تضع الشركة الألمانية العريقة معايير متجددة في عمليات تطوير أسلحة الصيد عبر التمسّك بجودة التصنيع والتحسين المستمر، لترسخ مكانتها كإحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال صناعة معدات الصيد. ونجحت “بلاسر” في استقطاب هواة اقتناء بنادق الصيد من خلال ما تُقدّمه من خدمات لزبائنها تتمثل في تصميم البندقية بناءً على مواصفات تتناسب مع مالكها، كاختيار نوع الخشب أو المواد الأخرى المشكلة للقاعدة الأساسية للبندقية والنقوشات التي يرغب بها، وطول السبطانة وغيرها من المواصفات التي يُطلبها هواة الصيد.

أيضاً، ومن ألمانيا، تتواجد شركة “هانز وارغ وشركاه”، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال التصدير والاستيراد بقطاع الصيد، والبنادق بمختلف أنواعها وكذلك الخراطيش والبصريات والملابس والإكسسوارات ومُعدّات الصيد والرماية. تأسست الشركة منذ أكثر من 70 عامًا، ولها علاقات تجارية ممتازة مع الشركات المصنعة الرائدة في جميع أنحاء العالم.

ومن رومانيا، تأتي مُشاركة “تابل”، الشركة الأوروبية التي تشتهر بإنتاج معدات وأدوات الصيد من الجلد الطبيعي للصيادين وكلابهم المرافقة لرحلة الصيد، وتركز في شعارها دوما على الجودة والأسلوب المميز. ومن مصنوعاتها ملحقات الصيد، كأحزمة جلدية لكافة أنواع خراطيش الصيد، وأحزمة للبنادق لوضعها على الظهر، حقائب الصيد، أغطية لأسلحة الصيد بما في ذلك السكاكين.

أما من سويسرا، فتتواجد بقوة في قطاع “أسلحة الصيد” بمعرض أبوظبي شركة “بورشلر- وافن”، والتي تأسست عام 1948 على يد روبرت بورشلر، الحائز على الميدالية الفضية في الألعاب الأولمبية لعام 1952، وبطل العالم مرتين في الرماية لمسافة 300م. وتمتاز ابتكارات الشركة بالدقة والجودة والجمال والثقة، واعتادت أن تعرض أجمل بنادق الصيد المنقوشة بأيدي أمهر النقاشين في العالم.

مكة المكرمة