خبير يحذر من فتنه بين العراق والكويت ما لم يتدارك الخطر من الان

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=4865

خبير يحذر من فتنه بين العراق والكويت ما لم يتدارك الخطر من الان

Linkedin
Google plus
whatsapp
15 يونيو , 2017 - 9:59 ص

(آشور).. حذر رئيس المكتب العراقي الاستشاري عامر عبد الجبار اسماعيل من شر فتن قادمة بين العراق والكويت بسبب بقاء ملف الديون مفتوح حتى الان.

وقال اسماعي ان الكويت حصلت 52 مليار دولار تعويضات “اغلبها باطلة او ملفقة او مبالغ فيها” من العراق بسبب الغزو الصدامي للكويت 1990.

واضاف بعد 2003 قامت الحكومة العراقية بإعادة العديد من المفقودات الثمينة للكويت ولم تخصم اقيام هذه المفقودات من الديون “الجائرة” لان الكويت استلمت تعويضات عنها سابقا ،ولاسيما ان العراق قد سدد من هذه الديون لحد الان حوالي 88.5% منها للكويت ،ولا زالت الكويت تطالب بالمبالغ المتبقية والبالغة حوالي 4.6 مليار دولار .

واشار الى ان الحكومات العراقية المتعاقبة بعد 2003 “غضت النظر عن هذا الملف بل والأدهى من ذلك فان الاحزاب الحاكمة في العراق قد منحت الكويت تنازلات جديدة بعد 2003 خارج قرار مجلس الامن 833 وهي الموافقة على موقع ميناء مبارك رغم مخالفته لقانون البحار واتفاقية خور عبد الله المذلة والتي منحت مغانم جديدة للكويت ما بعد الدعامة 162”.

وتابع بالقول “المصيبة بان الكويت لازالت تطالب بالبحث عن المفقودين الكويتيين والحكومات العراقية نبشت جميع المقابر الجماعية مجددا بحثا عنهم ولم تطالب حتى بالسؤال عن مصير المفقودين العراقيين في الكويت “.

ونوه اسماعيل الى انه “بسبب هذه المتعلقات الكويتية الباقية لا زال العراق لحد الان تحت الفصل السابع وليس كما ادعى مروجي اتفاقية خور عبد الله المذلة بان التصويت عليها يخرج العراق من طائلة الفصل السابع “.

وأكد ان “الأجيال القادمة لا ترحم احدا ومزابل التاريخ لا تنسى احدا منهم وسيعاد فتح جميع ملفات الكويت الجائرة بحق العراق مستقبلا “.

ودعا من وصفهم بـ”عقلاء الطرفين” الى إجراء “تسوية رضائية ،وودية شاملة” تتعلق في جميع الملفات العالقة بين البلدين وليس ملف الديون فحسب لغرض “اطفاء شر الفتن القادمة” ولإنقاذ الشعبين العراقي والكويتي من شرورها…

مكة المكرمة