خبراء يابانيون يقدمون في بغداد ثلاث جلسات للقيادة الناجحة ومنع الفساد

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=44576

خبراء يابانيون يقدمون في بغداد ثلاث جلسات للقيادة الناجحة ومنع الفساد

Linkedin
Google plus
whatsapp
5 سبتمبر , 2022 - 1:19 ص

(بغداد – آشور) رحيم الشمري ..

قدم خبراء يابانيون محاور متقدمة في ثلاث جلسات لقيادة العالم بثقة وانهاء الفساد ، خلال ورشة علمية اقيمت من الوكالة اليابانية للتنمية والتعاون الدولي جايكا مكتب العراق ، لكوادر الحكومة العراقية العاملين في الامانة العامة لمجلس الوزراء والوزارات المختصة ، عرضت من (البرفسور كاميكو ، البرفسور اويامادا ، البرفسور ساسكي) عن هيكل الحكومة في اليابان واخلاقيات الموظفين فيها ، الحكومة والتنمية ومنظورها ، القيادة في القطاع العام .

         ثلاث محاور

وقدم محور الجلسة الاولى استاذ الدراسات العليا للسياسة العامة في كلية العلوم السياسية في جامعة ريتسو ميكان البرفسور كاميكو اكير ، اعلى جامعة في اليابان علمياً ، بيانات عن هيكل الحكومة اليابانية واخلاقيات الموظفين فيها ، من الامبراطور وتقسيم السلطة الوطنية والحكومات المحلية وعدد المحافظات والبلديات ، وهيكل السلطة التنفيذية للحكومة المركزية والوزارات واوضاع الموظفين ، وادارتها المحلية ، مشيرا الى اخلاقيات مسؤولي الحكومة الوطنية ، وان القانون الوطني الخاص لعام ٢٠٢١ لم يؤشر الا نسبة متدنية ومخالفات بسيطة ، وان اساليب الردع للفساد في اليابان تتمثل باربع طرق ، من خلال اتخاذ قرارات جماعية صارمة والدقة والمتابعة وفعالية عالية ، ونظام دفع الاجور في المكاتب الحكومية والعمل الوظيفي والراتب التقاعدي ، ووجود نظام الدعاوى القضائية للمقيمين في حال خدمة الحكومة المحلية ، والفطرة السليمة والاخلاق ببن المسؤولين الحكوميين ، تمثل اقوى اساليب الردع اسس القوانين والالتزام بها وارتفاع مستوى الثقافة .  

واستعرض محور الجلسة الثانية البرفسور ايجي اويامادا ، عن الحكم والتنمية من منظور دولي بالمنهاج الافضل للتنمية الوطنية والاقتصادية والبشرية ، والحكم الصحيح وتوجيه القيادة في الحكم والاجراءات والمؤسسات التي تمارس السلطة ، والاداء المتعلق باصلاح القطاع العام للتطوير الحكومي ، واستراتيجية متعددة الجوانب لتحسين الحكم ومكافحة  الفساد ، ودور الحكومة وعرض الحكم الصحيح ونظام النزاهة الوطني ،  والتبليغ عن حالات فساد سيئة ، واستعراض واقع حال دول افغانستان وتايلاند والفلبين ، ومكافحة الفساد في سنغافورة وجورجيا واندونيسيا والفلبين وليبيريا ورواندا ، وحاجة القيادات القوية في ظل ظروف مختلفة ، وخصائص التطور المساءلة والشفافية والفعالية وبرامج مكافحة الفساد ، ونموذج وكالة مكافحة الفساد العراقية ، وتطلب جهد طويل المدى  .

وتحدث في محور الجلسة الثالثة البرفسور والخبير في وكالة جايكا في العراق ومدرس في جامعة توكيوا البرفسور كازويوكي ساساكي ، عن القيادة في القطاع العام ومخطط العرض التقديمي واصل القيادة ومناهج مختلفة ونهج السمات والمهارات والسلوك والمواقف ، والادارة مقابل القيادة ونموذج بوسدكورب بالتخطيط والتنفيذ والتوجيه والتوظيف والتنسيق واعداد التقارير والميزانبة ، والادارة مقابل القيادة ، والقيادة التحويلية ، والقطاع الخاص مقابل القطاع العام ، وخلاصة القيادة الحاكمة .

      نهاية الفساد

ورداً على مداخلة محرر صحيفة الزمان الدولية بشان نهاية الفساد في العراق والقضاء التام عليه ،  اجاب الخبراء الثلاث ، ناخذ جورجيا مثال انها في سبع سنوات انهت الفساد ، ويتطلب جهود جبارة باسناد القوانين والاكاديميين ، وممكن ان تسير وتعمل بشكل جيد وتحقيق النزاهة والاقصاء التام الكامل ، والمعرفة والمعلومات والقيادة والعمل الجماعي لمكافحة الفساد ، وان عدم النزاهة موجود ويتم احتواءها على مراحل ولا توجد دولة خالية من الفساد ، والامر يتطلب وقت ، ولدينا امكانية الاستاذ والتعاون لرفع قدرات الخبرات في العراق ، وان التشريعات والمناهج مكنت اليابانيين بانهاء الفساد ، والمجتمع الياباني حاليا لا يعلم ما الفساد ورفع من الحياة العامة تماما ، والبحث عن التطور والتقدم احد اهم الركائز التي تحقق باليابان وتمت تحت قيادة ناجحة راجعت اخطاء وسياسات الماضي ، وتطورت ونجحت بايصال اليابانيين لمستويات ممتازة علميا واقتصاديا وصناعيا .(انتهى)

مكة المكرمة