الأطفال ومفهوم الانتخابات

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=39933

الأطفال ومفهوم الانتخابات

Linkedin
Google plus
whatsapp
14 أكتوبر , 2021 - 12:52 ص

الأطفال ومفهوم الانتخابات

د زينة القرةغولي : سفيرة الطفولة وباحثة في شؤون الاسرة والطفل

موضوع السياسة والحديث عنه في العراق اصبح أمر طبيعي مع التوترات السياسية المستمرة والاحتجاجات والمظاهرات التي فقد بها الكثيرمن المراهقين والاطفال اصدقاءهم والان مع انتخابات ٢٠٢١ يحتاج اولادك الى الحديث معه وشرح عن موضوع الانتخابات واهميتها وبشكل مبسط لتصل اليه الفكرة.

وذكر موقع Healthline  أن أخصائي الطب النفسي للأطفال ميري تايلور يؤكد أن السياسة في المقدمة في الوقت الحالي، مما يجعلها وقتًا مهماً  للتحدث مع الأطفال حول العملية الديمقراطية.

وأكدت دراسة أجريت عام 2019 على ما يقرب من 200 طفل في سن الإبتدائية 2016 أن 88 بالمائة من الأطفال يستطيعون  ابداء رأيهم في اختيار الأشخاص الأنسب لهم خصوصا لو كانت هذه انتخابات رئاسية لشخصيات معروفة، وإليكم خمسة خطوات يمكن أن تساعد الآباء على القيام بذلك بطرق إيجابية.

١-تشجيع فضولهم

فبدل افتراض ان الأطفال والمراهقين لايفهمون شيئاً عن السياسة والمشكلات والعمليات يمكنك الاستماع لاسئلتهم وآراءهم حيث  ان بطبيعتهم مخلوقات فضولية وقد تفاجأ بالأسئلة التي سيطرحونها، وقد تجد أن محادثة مع طفلك أو ابنك المراهق قد تساعدك على التعبير عن آرائك بشكل أكثر وضوح

٢-شرح حق التصويت

أكدت الدراسات أن الحديث مع الأطفال حول سبب تصويت الشعب وكيفية عمل ذلك أمر هام، فبالنسبة للأطفال الأصغر سنًا، تقترح الدراسات مشاهدة أفلام الكارتون و قراءة الكتب المصورة التي توضح العملية وللأطفال الأكبر سنًا مشاهدة مقاطع فيديو على موقع  YouTube. وكذلك التلفاز.

٣- إظهار الاحترام لجميع المرشحين

يمكن أن يساعد إعطاء الأطفال تفصيلًا للأيديولوجية العامة وراء الأحزاب في فهم سبب تصويت الناس بطريقة أو بأخرى ، فيجب أن تشرح لأطفالك عملية تقييم سياسات المرشحين وتأثير تلك السياسات على الأفراد، والبيئة، والمجتمع بشكل عام دون التحدث بالسوء عن المرشحين مهما كان رأيك بالحزب او المرشح.

د زينة القرةغولي مع مجموعة من الاطفال

٥- تخفيف مخاوف الأطفال

يشعر الاطفال والمراهقون بالقلق بشأن بعض القضايا التي تكون مبهمة عنهم وغير واضحة او قد يسمعون ويحصلون على معلومات غير صحيحة من المدرسة او الشارع وقد تؤثر عليهم الافكار بشكل مباشر أو على اداءهم في المدرسة وقد تسبب في صدامات بالشارع مع أطفال ومراهقين اخرين الذين لديهم اراء وأفكار متطرفة مع او ضد حزب او شخصية معينه، لذلك يؤكد الاخصائيين النفسيين للاطفال أن هذا ينطبق بشكل خاص على من هم في الفئات المهمشة، لذلك يجب تهيئتهم و تعريفهم جيدا بجميع المرشحين وبدون تطرف.

٦- تهيئة الأطفال والمراهقين لردود الفعل بالشارع

حيث لايمكن ان تتجنب عدم وصول ابنك المراهق الى التجمعات والاحتجاجات التي تسبق او تحدث بعد الانتخابات أو يشهدونها أو يشاركون فيها، فقد يكون من المفيد إعلامهم باحتمالية زيادة المشاعر وردود الفعل العنيفة بعد انتخاب الرئيس، وخصوصاً مع الأطفال الأكبر سنًا، اعطهم معلومات عن حقوقهم كمواطن وعن حقوق الانسان ناقش ابنك وابنتك كيف أن حرية التعبير هي حق محمي ويمكن استخدامها للتحدث علنًا عن المظالم والظلم لكن ايضاً حافظ عليه ان يبتعد عن الأماكن الخطرة وان لايخوض مغامرات دون علمك بل احطه وكن قريباً منه واحتوي أفكاره وحاول ان تعرف ايضاً أفكار اصدقاءهم ومن حولهم فهم ممكن ان يؤثروا سلباً او إيجابية ويغرسوا بداخلهم مفاهيم خاطئة فعليك متابعة كل التفاصيل لتحمي ابنك وابنتك من الانجرافات الخاطئة .

مكة المكرمة