ابو رغيف في ختام مهرجان الايام الرومانية , يؤكد عمق العلاقات الثقافية العراقية – التونسية لانهما يمثلان صانعين اساسيين للحراك الثقافي العربي

الرابط المختصرhttps://www.ashurnews.com/?p=42958

ابو رغيف في ختام مهرجان الايام الرومانية , يؤكد عمق العلاقات الثقافية العراقية – التونسية لانهما يمثلان صانعين اساسيين للحراك الثقافي العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
20 مايو , 2022 - 12:53 ص

(تونس- آشور) سعد محمد الكعبي..

عقدت وضمن ختام فعاليات  مهرجان الأيام الرومانية في تونس  جلسة حوارية للمحتفى به ضيف  شرف المهرجان د. نوفل ابورغيف الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة العراقية , في  دار الثقافة في سبيطلة تحت عنوان (تحولات الثقافة العربية) تطرَّق فيها الى أبرز لحظات التحول في الثقافة العربية على امتداد مئة عام ودور  العلاقات الثقافية بين العراق وتونس وأهمية انتعاشها بوصف البلدين صانعين أساسيين للحراك الثقافي والسياحة العربية.

استــُهـــلت الندوة بدعوة ابو رغيف الحضور  إلى الوقوف حداداً على روح الشهيدة الفلسطينية الصحفية  شيرين أبوعاقلة , بعدها قدم  مجموعةً مختارةً من أعماله لاقت استحسان الادباء والمثقفين  العرب المشاركين.

وفي كلمة له اعرب ابو  رغيف ومن  على مسرح الموقع الاثاري  عن سعادته أن تدبَّ الحياة الثقافية العربية في هذه المدينة التاريخية العريقة  عبر انعقاد هذا الحدث الابداعي الجمالي ، واهمية المشاركة العراقية ، مشيدا بالجهود النوعية المخلصة من قبل ادارة المهرجان متمثلةً بالسيدة بوترعة المفعمة بالعطـاء و العنفـوان و الحضـور ,مبيناً بأن الايام الرومانية بهذا الحضور العربي وبمختلف الهويات تستحق أن تكون حدثاً ثقافياً سنوياً

د. نوفل ابورغيف الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة العراقية

مؤكدا في الوقت نفسه على إن اهمية المهرجان تكمن في انفتاحه على انساق ثقافية انسانية متعددة وعدم اقتصاره على زوايا محدودة في  السينما و  المسرح او الشعر و الدراسات و المداخلات النقدية.

وانطلقت ومن  أمام بلدية سفيطلة  فعاليات الختام الفنية بجولة كرنفالية تاريخية ضمت جموعاً من ابناء المدينة في تجسيد لمعالم الحياة الرومانية قبل ألفي عام برفقة الجنود والعربات والخيول والفرسان، وسط اصوات قرع الطبول وموسيقى الحرب وصولاً الى الموقع الآثاري ,وتضمنت المعارض والورش الفنية المتنوعة , الحدادة وصناعة الفسيفساء والصناعة الخزفية ومعصرات الزيتون، وصناعة الحلفاء وصناعة الجلد والفخار مما تشتهر به المدينة عبر تاريخها الطويل الى جانب سوق العبيد، وقد احتضنها موقع المعابد الثلاثة بالمدينة الاثارية..

وبرفقة معتمد المدينة ورئيسة المهرجان ضحى بوترعة والمسؤولين الاداريين والثقافيين ، زار ابو رغيف معارض الصناعات التقليدية التي مثلت تراث المدن والمعتمديات في ولاية القصرين،كما قُدمت عروض متنوعة تجسد الحياة الرومانية القديمة عكست حياة المصارعة الرومانية والجنود الرومان، وعرضاً لملحمة سفيطلة من اخراج مسرح دار الشباب باشراف محمد الهادي وعروضاً لفرق تونسية معاصرة وتاريخية تحاكي حقبة الفتح الإسلامي لمدينة سبيطلة.

وفي  ساحة المتحف اقيم  عرض لكرنفال العرس التقليدي وعروض فلكلورية تراثية قدمها الوفد العراقي باسم فرقة كركوك..

عدسة :مصطفى عادل

مكة المكرمة