وزير التربية يعيد الإعتبار للكفاءات التربوية ضمن وزارته

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=29996

وزير التربية يعيد الإعتبار للكفاءات التربوية ضمن وزارته

Linkedin
Google plus
whatsapp
يوليو 3, 2020 | 3:02 م

وزير التربية يعيد الإعتبار للكفاءات التربوية ضمن وزارته

كتب: حامد شهاب

في خطوة ، تدل على الحرص الأكيد في أن تتقلد الكفاءات التربوية مناصب الوزارة المهمة ، فقد أولى السيد الوزير الجديد علي حميد مخلف الدليمي أهمية لتلك الكفاءات وذوي الخبرة والمهنية، بأن أعاد لهم إعتبارهم الوظيفي ، وراحوا يمارسون مهام عملهم التي أنيطوا بها ، وهم الذين أثبتت مسيرتهم الوظيفية والتربوية أنهم أهل لتلك الوظيفة ويديرونها بحرص وكفاءة وتفان وشعور عال بالمسؤولية، وهو ما حرص السيد الوزير على أن يعيد الحق الى نصابه لمن يستحق التقدير.

وكان أحد تلك الكفاءات ومن ذوي المهارات التربوية التي حصلت على أكثر من كتاب شكر وتقدير ، وأدارت مديرياتها العامة بكفاءة واقتدار، هي إعادة الإعتبار للسيد محمود حسين مطلك القيسي ، بتكليفه بإدارة المديرية العامة للتعليم العام والأهلي والاجنبي وكالة ، بعد إن كان يتولى مهام المدير العام للمديرية العامة للعلاقات الثقافية ولكن أعفي منها لإعتبارات سياسية بعيدة عن الجانب المهني.

الكاتب حامد شهاب

إن أي وزير ناجح يسعى للانتقال بوزارته الى ما يتمنى لها من تقدم ونهوض وايكال المهام العليا الى ادارات مهنية كفوءة ، لابد وأن يخطو مثل تلك الخطوات التي تضع كل مبدع ومهني وموظف حريص وكفوء ويتحمل إدارة المنصب بكفاءة واقتدار ، كونها الطريق الأمثل الذي يضع وزارته على الطريق الصحيح، بعد إن حاول آخرون سبقوه ، إتخاذ خطوات إنفعالية غير مدروسة من قبل الوزيرة السابقة ، حيث شهد عهدها كما يقول مسؤولون رفيعو المستوى بوزارة التربية ، تنقلات كثيرة بين كوادر الوزارة، أحدثت إرباكات ما كان لها أن تتخذها لو أرادت أن تضع لمسيرة الوزارة خطواتها العملية وفق المهارات والخبرات الشخصية والكفاءات المجربة ، الى أن جاء الوزير الجديد الدكتور علي حميد مخلف ، وأعاد ترتيب قاعدة هرم القيادات التربوية وفقا لمقاييس الكفاءة والخبرات والمهارات ومن ذوي القدرات القيادية العليا القادرة على إدارة مديرياتهم العامة، بما يؤدي الى تطوير عملها خطوات الى الأمام.

تحياتنا للسيد وزير التربية الدكتور علي حميد مخلف الدليمي..ومبارك له تقلده منصبه الجديد الذي يستحقه عن جدارة ، وهو الكفاءة المجربة في ساحات الكوادر التربوية وقد حقق نجاحات كبيرة ، ولديه أكثر من إختصاص تربوي، وكان إختياره محل ثقة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي..وأمنياتنا له بالتوفيق الدائم في قيادة دفة الوزارة الى ما يعلي شأنها ويرفع مقامها، وهو السيف المجرب والكفاءة المقتدرة..وله من محبيه كل تحية وتقدير..ودعاؤنا للسيد محمود القيسي بالتوفيق الدائم في مهمته الجديدة.

مكة المكرمة