نقابة المعلمين: قرار بدء العام الدراسي صعب جداً في ظل جائحة كورونا .. والدعوة الى تفعيل دور مجلس الآباء في هذه المرحلة المهمة

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=32718

نقابة المعلمين: قرار بدء العام الدراسي صعب جداً في ظل جائحة كورونا .. والدعوة الى تفعيل دور مجلس الآباء في هذه المرحلة المهمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 23, 2020 | 11:01 ص

(بغداد – آشور) محمد الخالدي ..أكد نقيب المعلمين العراقيين الاستاذ عباس السوداني ،  أن قرار البدء بالعام الدراسي صعب جدا في ظل جائحة كورونا ولا بد من دراسة الوضع جيدا  قبل إصدار قرار حاسم من وزارة التربية ولجنة التربية النيابية وخلية الازمة، مشيرا الى أن القرار ينبغي أن يأخذ بنظر الاعتبار اعداد الطلبة لجميع المراحل ، فضلا عن وجود نسبة كبيرة من المدارس ذات الدوام الثنائي وحتى الثلاثي.

وقال السوداني في تصريح لـ”آشور الاخبارية “: ان نقابة المعلمين، ابدت تخوفها من تفشي كورونا بين الطلبة والملاكات التعليمية، مبينة أن اتباع نظام التعليم عن بعد خطوة لتقليل الأضرار المحتملة.، مبينا  أن التعاون بين عائلة الطالب والمعلم ستكون العامل الذي يسيطر على كل التحديات العام الدراسي وتطبيق قرارات خلية الازمة  والذي من شانها  التي من شأنها وصول العراق الى مبتغاه العلمي”

عباس السوداني

 واقترح السوداني،  “أن يكون دوام طلبة الصف الاول والثاني والثالث الابتدائي مع الصفوف المنتهية في المدرسة، بينما يطبق على بقية المراحل نظام الدراسة عن بعد، محذراً في نفس الوقت أن دولاً عديدة كبريطانيا اعلنت بدء الدوام وتصاعدت فيها أعداد المصابين “ولا نريد ان يتكرر الأمر لدينا”.

وبارك نقيب المعلمين العراقيين،” الطلبة والكوادر التدريسية والتعليمية  بمناسبة العام الدراسي الجديد، داعيا  الى التفوق والنجاح كما دعا أعضاء الهيئات التدريسية والتعليمية  الى بذل المزيد من الجهود وشحذ الهمم باتجاه نقلة نوعية في مسارات التعليم العالي في عراقنا العزيز.”

من جانبه دعا  الاستاذ ناصر الكعبي المتحدث الرسمي لنقابة المعلمين العراقيين الى تفعيل دور مجلس الأباء في هذه المرحلة المهمة.

ناصر الكعبي

 وأضاف الكعبي،  “يجب الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية لكون إدارة مؤسسة التعليم فوق الجميع، لكل الهيئات والمؤسسات التشريعية  والتعاون في توفير بيئة تعليمية آمنة، والنأي بالطلبة عن المشاكل وتدخل البعض في شؤون وزارة التربية .” واكد الكعبي ، على ضرورة تخطي الحواجز التي من شأنها أعاقة العملية التربوية وان اتباع الإجراءات وتطبيق التباعد من خلال الدوام المستمر على مستوى ثلاث مراحل  في الاسبوع واعطاء  المعلم  الصلاحيات وعدم التدخل في عملهم .(انتهى)

مكة المكرمة