مكتب علاوي ينفي لقاء زعيمه بحسن نصر الله ويؤكد نتحدى من يثبت التسجيل الصوتي

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=5220

مكتب علاوي ينفي لقاء زعيمه بحسن نصر الله ويؤكد نتحدى من يثبت التسجيل الصوتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
2 يوليو , 2017 - 8:44 م

(آشور)… اكد المكتب الاعلامي لنائب رئيس الجمهورية زعيم حركة حزب الوفاق الوطني اياد علاوي يوم الاحد ان الأخير لم يلتقِ الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، مجددا نفي ما تم تداوله من تسجيل صوتي فيه اساءت لاهالي منطقة الاعظمية ذات الغالبية السنية شمالي العاصمة بغداد.

وقال المكتب في بيان تابعته (آشور) اليوم الاحد “تداولت مواقع التواصل الاجتماعي بيانا مفبركا منسوب الى عشائر واهالي مدينة الاعظمية الكرام، من دون ذكر اسم او عنوان لهذه المجموعة، يستنكرون فيه ماقيل انها تصريحات للدكتور علاوي ينتقص فيها لاسمح الله من اهالي المدينة”.

واضاف المكتب ان “ائتلاف الوطنية يود الاشارة بهذا الشأن الى عدة نقاط مهمة اولها ان الدكتور اياد علاوي لم يلتق بالسيد حسن نصر الله على الاطلاق ونتحدى اي طرف ان يأتي بهكذا تسجلات صوتية او لقاءات متلفزة للدكتور علاوي مع السيد نصر الله، اضافة الى ان الدكتور علاوي وكما يعرفه اهالي الاعظمية منذ نشاته فيها هو انسان معتدل ويحمل نفسا وطنيا لا يميز بين ابناء الشعب العراقي او مكوناتهم، كما ان الامر الاخر المهم ان البيان المنسوب لعشائر الاعظمية برمته لاصحة له وهو بيان مفبرك تقف خلفه جهات معروفة النوايا”.

وأكد البيان ان “ائتلاف الوطنية في الوقت الذي يستنكر تلك الاساليب الرخيصة والبعيدة كل البعد عن اخلاقيات السياسة والتي لايعمل بها الا جهات افلست سياسيا وجماهيريا، فاننا نؤكد ان الائتلاف وزعيمه اياد علاوي لهم خارطة طريق معروفة ومعلنة منذ البداية وهي التعامل مع جميع مكونات العراق على اساس المواطنة والهوية الوطنية بعيدا عن جميع المسميات الضيقة التي حذرنا من خطرها ونتائجها التي رأيناها ونراها على ارض الواقع”.

وتابع بيان المكتب “ائتلافه في الوقت الذي يحتفظ فيه بحقه القانوني في ملاحقة الجهات التي كانت خلف تلك الاساليب الرخيصة ومحاولات التسقيط السياسي غير الشرعي، فانه ينأى بنفسه عن التعامل بمثل هذه الاساليب ويؤكد التزامه باخلاقيات العمل السياسي بعيدا عن الطرق الملتوية وكما عرفنا الشعب العراقي ائتلاف وطني لا يمثل طائفة بعينها ويعمل من اجل بناء دولة المؤسسات دولة المواطنة على اسس العدل والمساواة وسيادة القانون”.(انتهى)

مكة المكرمة