فريق الأمل

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=11375

فريق الأمل

Linkedin
Google plus
whatsapp
نوفمبر 24, 2020 | 6:19 ص

فريق الأمل – ريم البازي

منذ سنوات ونحن نفتقر الى برامج انسانية هادفة يقدم من خلالها كل شيء ايجابي ومفيد للمجتمع وللأسرة العراقية من على شاشات التلفزة والقنوات التي ارتفعت اعدادها الى العشرات ، واليوم وانا اطلع على سير برنامج فريق الامل الذي سيتم عرضه في شهر رمضان الفضيل وعلى قناة الشرقية . شعرت ان هناك املا كبيرا للعودة الى البرامج الراقية تحت ادارة كادر فني متميز اخذ على عاتقه هذا الدور المهم في اصلاح الذوق العام والارتقاء بالبرامج التلفزيونية الى مصاف البرامج العالمية فهذا البرنامج العراقي هو اجتماعي انساني يختلف عن البرامج الاخرى موجه لخدمة المواطن ومساعدته في حل ازمته وفق خطط ومشاريع لنشر الوعي الانساني والوصول الى الطموح المشروع . يعد برنامج فريق الامل من البرامج الانسانية الرئيسية العاملة بمميزات جديدة اطلق فكرتها الاستاذ سعد البزاز واشتغل عليها من اجل محبته لوطنه والامل الذي يحدوه وهو تكاتف الشعب بكل اطيافه وقومياته والعودة المدروسة بالتواصل الاجتماعي الذي بات منعدم الوجود ما بين طبقات الشعب ومؤسساته وبدورنا نحن كإعلاميين نطالب كل المؤسسات والمنظمات المختصة بالإنسانية ان تعمل وبجدية على تحفيز الشعب والاخذ بيده الى بر الأمان والعمل على عودة اللحمة الوطنية ونبذ التفرقة والطائفية المقيته ، فبرنامج فريق الامل الذي يشتغل بكل جدية على نشر الوعي لدى الافراد والمجتمع ونشر رسالته السامية والتي تدعو الى السلام والامان والمصالحة والمصافحة والابتعاد عن كل ما يسيئ سمعة مجتمعنا ويهدد وحدته وقوته وكيان الانسان العراقي ومستقبله. لذا نهيب بكل الاخوة العاملين في الوسط الفني الاستفادة من برنامج فريق الامل والحذو حذوه والاقتداء به لأنه من البرامج المهمة والقيمة وقد ابتعد بعض المشرفين عليه عن الاسفاف وما هو متدن، برنامج يخلو من الشبهات وينأى بنفسه عما هو مبتذل وهابط ويطمح الى ان يعرض في حلقاته ما هو اصلح ويرفض ما هو سلبي، هذا هو برنامج الشعب يزيد من حجم المسؤولية وينمي عقول الافراد للنهوض بمجتمعهم مما يثيره من امور ايجابية تنسجم مع السياق الاجتماعي والانساني والاقتصادي وتهذيب تصرفات الافراد من خلال زرع الرحمة والعفو والتسامح في قلوبهم لتصبح ناصعة البياض ليرتقوا على كل المنغصات الدخيلة على مجتمعنا وتغيير الصورة المرسومة والمخطط لها من قبل ايادٍ غريبة وطارئة على مجتمعنا.

مكة المكرمة