علاوي: العملية السياسية التي اوجدها الاحتلال قد وصلت الى طريق مسدود

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=2145

علاوي: العملية السياسية التي اوجدها الاحتلال قد وصلت الى طريق مسدود

Linkedin
Google plus
whatsapp
1 فبراير , 2017 - 10:20 ص

(آشور_ متابعة)..حذررئيس اتلاف الوطنية اياد علاوي من مخاطر استمرار الانحراف في العملية السياسية ، مشيرا الى ان افرازاتها من الطائفية السياسية والاقصاء والتهميش وسوء الادارة كانت وراء وقوع الموصل ومحافظات عراقية اخرى في قبضة داعش منتصف العام 2014 .

واشار علاوي عند مشاركته في ندوة حوارية ، الاثنين،بالعاصمة الاردنية عمان الى ان العملية السياسية التي اوجدها الاحتلال قد وصلت الى طريق مسدود بعد فشلها طيلة السنوات الماضية في تحقيق الوحدة الوطنية وبسط الامن والاستقرار ، وعجزها عن بناء المؤسسات وتقديم الخدمات والفشل في وضع رؤية لبناء وادارة الدولة .

ووصف الواقع العراقي الحالي بأنه اقرب لكونه نوع من السلطة ولكن لا وجود لدولة ناجزة، حيث تفشي الفساد والجريمة بكل اشكالهما ، واستبعاد الكفاءات ، وضعف الخطط في مواجهة التحديات الاقتصادية ، وامتهان السيادة وغياب القرار الوطني المستقل .

واشار الى تراجع السيادة العراقية على شط العرب وما يثار عن قضية خور عبدالله وشط العرب من الادلة على ذلك، مذكرا في هذا الشأن بالتدخلات الخارجية في انتخابات العام 2010 ومصادرة ارادة ومصالح الشعب العراقي .

وقال علاوي ان موقع العراق كحلقة وصل مهمة بين العمقين العربي والاسلامي وامكاناته البشرية والاقتصادية الهائلة يجعلانه مفتاح الاستقرار في المنطقة ، وان ازمة العراق قد انعكست سلبا على اوضاع جميع بلدان المنطقة ودول العالم الاخرى .

وشدد على ضرورة عقد مؤتمر اقليمي بحضور تركيا وايران وباشراف دولي لضمان امن وسلامة المنطقة وارساء قواعد من التعاون المشترك تقوم على تبادل المصالح وتوازنها من جهة ، واحترام السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ) .

على صعيد آخر تحدث علاوي عن ضرورة اجراء انتخابات نزيهة وفي اجواء آمنة تعكس ارادة جميع العراقيين في اختيار ممثليهم عبر تأجيل انتخابات مجالس المحافظات واجرائها بالتزامن مع الانتخابات النيابية مطلع العام القادم بعد دحر داعش واعادة النازحين وبسط الاستقرار ، وانجاز قانوني الانتخابات ومفوضيتها واستبدال المفوضية الحالية .

وشدد على ان الانتصار السياسي يجب ان يتحرك بوتيرة متصاعدة بموازاة الانتصارات العسكرية التي تحرزها قواتنا البطلة على داعش الارهابي في سوح المواجهة ، وان ذلك يشكل الضمان الوحيد للحفاظ على المكتسبات العسكرية المتحققة ومنع عودة الارهاب عبر بوابات جديدة .

و دارت العديد من النقاشات والطروحات اثناء الندوة فيما اجمع الحاضرون على ضرورة تبني النهج الوطني وتحقيق المصالحة الوطنية الناجزة والابتعاد عن النهج الطائفي والمحاصصة البغيضة التي فتكت بالعراق وشعبة عبر التوجه لبناء دولة المواطنة .(انتهى))

مكة المكرمة