صحفيون ومثقفون يطالبون بتسمية اللامي وزيرا للثقافة وابعادها عن التحزب

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=13659

صحفيون ومثقفون يطالبون بتسمية اللامي وزيرا للثقافة وابعادها عن التحزب

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 23, 2020 | 11:53 ص

(آشور- متابعة موازين)..طالب صحفيون ومثقفون، الاثنين، رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي بابعاد وزارة الثقافة عن المحاصصة الحزبية والسياسية، مشيرين الى ان نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي هو الاجدر بها ويجب تسميته وزيرا لها.
واشار الصحفي والكاتب جواد كاظم اسماعيل الى”اهمية ان يكون لوزارة الثقافة وزيرا خبيرا بالثقافة والعلم، فالوزارة تختلف عن الوزارات الاخرى، لانها واجهة العراق الحضارية ومن خلال المهرجانات والفعاليات التي تقيمها يمكن قياس مدى تطور البلد ثقافيا وادبيا”.
الى ذلك قالت الصحفية الرائدة سناء النقاش، ان”نقيب الصحفيين تمكن من جعل النقابة تمثل جميع اطياف الشعب العراقي، ولم يفرق بين الصحفيين حتى اصبحت النقابة البيت الكبير الذي يسع كل صحفيي العراق والثقافة تحتاج الى وزير بمواصفات مؤيد اللامي (مثقف وكفاءة ولديه خبرة في العمل الاداري والصحفي)”.
ودعت النقاش رئيس مجلس الوزراء الى”ضرورة ابعاد وزارة الثقافة عن المحاصصة الحزبية والسياسية التي ادت الى تراجع مستواها خلال السنوات الماضية”.
من جانبها قالت الصحفية بان العبيدي، ان”اللامي ساهم مساهمة واضحة في الارتقاء بواقع الاعلام العراقي وجعله في مصاف الدول المتقدمة”، مشيرة الى ان”اللامي يستحق اسناد حقيبة وزارة الثقافة له، لما حققه من انجازات للصحافة العراقية خلال السنوات الماضية”.
وقال الاعلامي فراس الحمداني في حديث لـ/موازين نيوز/ ان”وزارة الثقافة العراقية تريد من يقودها بمهنية عالية وحرفية وتصور دقيق ، لما يتطلبه الأمر من برنامج واضح المعالم صريح يرعى رؤية للمستقبل في شؤون التخطيط والدراسة لمتطلبات الحالة الثقافية العامة في البلاد التي عانت النكسات والصدمات والمطبات طوال سنين، وبحاجة ماسة لوزير ديناميكي متنور معتدل منفتح على الجميع لا يحابي ولا يجامل، نعم مؤيد اللامي جدير بوزارة الثقافة ، وأهل للمهمة الجسيمة لأنه أثبت قدرته الكاملة في قيادة المؤسسة الصحفية محليا وعربيا ودوليا”.
وأكد الصحفي حيدر الطائي، ان”وزارة الثقافة ونتيجة قيادتها من قبل شخصيات حزبية خلال الفترة الماضية، عانت من انتكاسة حقيقية وتدهور في اوضاعها، واليوم نحن بحاجة الى شخص يعيدها الى الواجهة من جديد كمؤيد اللامي”.
وطالب مثقفون من مختلف انحاء البلاد، باستيزار اللامي لوزارة الثقافة، لما قدمته نقابة الصحفيين خلال فترة رئاسة اللامي، من تضحيات خلال الحرب على الارهاب ومساهمتها في الانتصار الذي تحقق على قوى الشر والظلام “داعش”، حيث كان الصحفيون المرآة التي تنقل الاحداث وتضع صورة الانتصارات العسكرية امام العالم.
وأكدوا، ان”الوزارة تراجع مستواها خلال السنوات الماضية، بسبب العقلية الحزبية التي قادتها، ولا يجب ان يتكرر هذا الامر في حكومة عادل عبدالمهدي المقبلة”.
ومؤيد عزيز اللامي هو من الصحفيين الرواد في الصحافة العراقية، وشغل منصب نقيب الصحفيين وترأس الاتحاد العام للصحفيين العرب، كما انه عضوا في اللجنة التنفيذية للاتحــاد الدولــــــــي للصحفيين(انتهى)

المصدر: موازين

مكة المكرمة