مجلس الامن يطالب طرفي النزاع في ليبيا لوقف لإطلاق النار حسان دياب : جئت مسلحا بالدستور ووضعت معايير محددة لفريق العمل الحكومي منظمة IHM الدولية تكرم سردار سنجاري رئيس شبكة الإخاء للسلام وحقوق الانسان سنجار الى أين .. الجزء السادس رئيس الجمهورية يلتقي رئيس الوزراء الأردني في كلمته أمام المنتدى الاقتصادي العالمي.. رئيس الجمهورية يؤكد: الشباب العراقي يتظاهر من أجل التغيير نحو عراقٍ أفضل ذو سيادةٍ على قراره وأراضيه رئيس الجمهورية يلتقي الرئيس الأمريكي لبحث القضايا والأحداث الدولية في المنطقة الأمسية الخامسة من برنامج شاعر المليون في موسمه التاسع مسلسل عالمي يجمع بين “سوبرمان” ونجوم عرب الشهيد الإعلامي خالد الخطيب ارتبط اسمه بالعلياء.. وحصل على ميدالية الشجاعة السنوية للصحفي الشجاع من قناة RT الروسية إحترموا السلطة الرابعة ..أيها الضيوف !! سنجار الى أين ..الجزء الخامس يوفنتوس يفوز ورونالدو يسجل هدفين خبير قانوني: استمرار حكومة تصريف الامور لحين تصويت البرلمان على رئيس الوزراء الجديد الرئيس الأميركي يعتبر الاتفاق مع الصين افضل بكثير من المتوقع
سنجار الى أين / الجزء الأول
سنجار الى أين / الجزء الأول
سنجار الى أين / الجزء الأول


الكاتب: admin
12:04 م | يناير 16, 2020
عدد القراءات:


سنجار الى أين / الجزء الأول
بقلم الباحث : سردار سنجاري

تعتبر مدينة سنجار من اهم الأقضية العراقية الكردية ، حيث موقعها الجغرافي الذي يقع على المثلث العراقي السوري التركي الذي جعلها بان تكون ذات أهمية جغرافية وممرا تجاريا هاما بين تلك الدول الثلاث . وكذلك التنوع الاجتماعي والعرقي والديني الذي جعل المدينة عبر سنوات فسيفساء جميلة حيث عكست قيم التسامح والاخاء والمحبة وتقبل الآخر بأجمل صوره في الشرق على الإطلاق . من لايعرف سنجار واهلها فانها خليط متنوع الأديان والقوميات والطوائف . هي مركز الأخوة الايزيديين في العالم تقريبا وعاشوا فيها عبر تاريخ طويل امتدت لمئات السنين ورغم كل ما تعرضوا له من حملات إبادة التي وصل عددها الى ٧٣ حملة كانت اخرها في سنة ٢٠١٤ على يد قوة الكفر والظلام داعش والتي تسببت في إبادة الآلاف من الشباب والنساء وكبار السن . وكذلك سبي وتهجير الكثير منهم ، وفي سنجار المسلمين السنة والشيعة وفيها الكورد والعرب والتركمان ورغم كل هذه الاختلافات العرقية والدينية والمذهبية لم تشهد المدينة عبر تاريخها اي صراع داخلي بين هذه المكونات مما عكس ثقافة التسامح والسلام بالشكل الحقيقي والعملي .
هذه المدينة التي انتمي اليها واجهت العديد من الأزمات الخارجية حيث كانت دوما تقع ضحية الصراعات الداخلية العراقية والإقليمية وتعرض أهلها للعديد من حملات النفي الداخلي بسبب مواقفها القومية الصادقة وتمسكهم بهويتهم الكوردستانية . وقد انجبت هذه المدينة تاريخيا في العصر الحديث العديد من القادة الكورد الذين تركوا بصمة كبيرة في نضالهم السياسي والحزبي واعتلى البعض منهم مراكز سيادية في الدولة والحزب وكان البعض قادة عسكريون وتخرج منها العديد من الضباط الذين دافعوا بشرف واخلاص عن القضايا الوطنية والقومية واستشهد العديد من هؤلاء القادة بشرف وكرامة . سنجار التي تحملت اعباء السياسات الخاطئة للعديد من الأحزاب والاتجاهات السياسية وكانت كبش الفداء للصراعات الداخلية بين الإقليم والمركز مما تسبب بإهمالها وعدم المبالاة بها وافتقرت لابسط وسائل البنى التحتية رغم ما تملكه المدينة من موارد زراعية وثروات حيوانية كبيرة وليس ببعيد انها تقع على بحيرة من النفط . هذه المدينة الصامتة تمر اليوم بأكثر الفترات الزمنية التاريخية سوءا حيث يعيش غالبية أهلها منذ سنوات في مخيمات النازحين التي تفتقر للكثير من المستلزمات المعيشية التي تمكنهم باستمرارية حياتهم بالشكل الإنساني الطبيعي.. يتبع