رجل الاعمال العراقي عمار الحمداني يحصد أفضل شخصية مجتمعية لعام ( 2018 ) لمواقفه الوطنية والانسانية وما قدمه لخدمة المجتمع العراقي .

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=14926

رجل الاعمال العراقي عمار الحمداني يحصد أفضل شخصية مجتمعية لعام ( 2018 ) لمواقفه الوطنية والانسانية وما قدمه لخدمة المجتمع العراقي .

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 30, 2020 | 6:55 ص

(بغداد – آشور)..يحمل رئيس رابطة مال واعمال العربية الاستاذ عمار الحمداني ، كل الثقافة والفكر والشهامة ، واستقامة هذا الرجل ، شهادة في حق رجل قل نظيره ، وبديهي أنها لا تزيده شهرة و لا تكسبه سمعة ، فهنئنا لنا بأن نرى شخصية بهذه القامة بيننا في هذا البلد .

وبعد استطلاع للراي نظم  في العاصمة العراقية بغداد حصل رئيس رابطة مال واعمال العربية الاستاذ عمار الحمداني على أفضل شخصية مجتمعية لعام  ( 2018 ) لمواقفه الوطنية والانسانية وما قدمه لخدمة المجتمع العراقي .

ويعد الاستاذ عمار الحمداني من رجال الاعمال الذين يستحقون كل الثناء والاحترام والتقدير ، لما يملكه من حفيظة في المعرفة وسياقات عمله التجاري او الخيري لما يقدمه من مساعدات مالية ومساعدات انسانية  للعوائل وتقديم المساعدة للنازحين ورعايته للايتام والارامل والفقراء والمتضررين .فضلا عن شجاعته في ابداء الراي

الاستاذ الحمداني رجل وقور ، شهم  ،  متواضع وصادق ، بمعنى الكلمة انسان فذ ، لا هي مجاملة لكن هذه الحقيقة وبامكانكم  السؤال عنه .

إذا ألا تستحق هذه الشخصية الوطنية الفذة الإشادة والشكر لما قدمه ويقدمه للوطن ، انه يعيد إلينا الأمل بأن نشاهد وجوه تخدم مصالح الوطن وتساهم في نهضة المجتمع العراقي . وما يناشده اهله في كل المحافظات العراقية  ، ومن هذه المساعدات  والمناشدات تكفله باعادة اعمار احدى الدور السكنية المهدمة في حادثة الانفجار الاخير الذي تعرض له قطاع (10)  في مدينة الصدر، وتسيير قوافل المياه الى ثغر العراق الباسم محافظة البصرة وتوزيع يومي للمياه في كافة احياء البصرة . ومشاركته فرحة العراقيين بيوم النصر العظيم ومؤكدا على ان الفرحة لم تكتمل الا بعد ان تُسن القوانين والتشريعات التي تتكفل بعوائل الشهداء ، الذين قدموا اعز ما يملكون للدفاع عن عرض وارض ومقدسات العراقيين دون استثناء ، فبهذه القوانين يمكن وضع بلسم على جراح هذه العوائل التي نزفت ليبقى الجسد العراقي سليما معافا. ومبادرته في ” مدرستي مملكتي” التي تهدف الى اعادة تأهيل البنى التحتية للمؤسسات التعليمية في بغداد ، واستجابة لنداءات الطلبة وذويهم ستكون الانطلاقة من مدرسة الحلة في منطقة البلديات ، وستحضى المدارس الاخرى بنفس الرعاية .

وفي شأن المناسبات الدينية شارك رئيس رابطة مال واعمال العربية الاستاذ عمار الحمداني ابناء وطنه مناسبة استشهاد الامام الحسين (ع) في العاشر من محرم الحرام والاربعينية وقدم موائد خيرات ابا عبد الله الحسين لزواره،مؤكدا ان   ثورة الامام الحسين (ع) هي ثورة التسامح والمجتمع العربي والاسلامي اجتمعوا لنصرة الامام الحسين (ع)

وكل مطلب للمواطن العراقي هو الامن والامان ونحن نحاول ان نضع التعايش السلمي  للامن والامان . ورعايته الكريمة باقامة اكبر كرنفال ديني في مدينة الاعظمية بعنوان محمد ( ص) رمز التعايش والسلام لترسيخ مفهوم التعايش ودعم السلم المجتمعي، موضحا ما اعظم نبينا حين اعطانا دروس في التسامح وتقبل الاخر ما اعظمها من رسالة لتجسيد معنى التعايش بين البشرية ما اجمل السلام من رسول السلام محمد خاتم الانبياء والمرسلين.

وفي الشأن الثقافي لن يبخل رئيس رابطة مال واعمال العربية الاستاذ عمار الحمداني باهتمامه بالفن العراقي الاصيل والمحافظة على الذائقة الفنية الرصينة والفرق الفنية التراثية

بكل فخر نسارع الى توفير ما يحتاجه الفنان والمسرحي ونتكفل بحل مشكلاتهم الصحية وغيرها من اجل ان تبقى ايقونة الثقافة العراقية ومنهم الفنان سعدي بچاي احد اعضاء الفرقة السمفونية العراقية وقيمة فنية كبيرة. فضلا عن نعي الشاعر عريان السيد خلف بكلماته ( بمزيد من الحزن والاسى ودعنا ايقونة ثقافية مهمة ، رحيل صوت الشعب وخيّال المفردة ،السيد عريان السيد خلفن  رحمك الله يا ابا خلدون لم تترك لنا ما نرثيك به الا الدموع والدهشة ، رحمك الله وصبر اهلك ومحبيك)

واخيرا وليس آخرا لان لا تنتهي المبادرات والمساعدات احتفل رئيس رابطة مال واعمال العربية الاستاذ عمار الحمداني، الاخوة الايزيديين في عيدهم ، مباركا لهم العودة لارضهم وانتصارهم على افكار القتل والدمار داعش.

لا شك ان   الاستاذ عمار الحمداني،  من أولئك الرجال الأوفياء الذين حققوا بجهدهم وحرصهم طموح المجتمع وسعادة أفراده، فأنجزوا ما وعدوا، وسعوا إلى حيث أرادوا.. فتحقق لهم الهدف، ونالوا الغاية، وسعدوا بحب المجتمع وتقديره… هؤلاء الرجال لا يريدون بأعمالهم جزاءً ولا شكوراً…. فُطِروا على بذل الخير، فوجدوا القبول والاحترام من أفراد المجتمع .أعجبني الرجل بتواضعه وحلمه ، فهو يسعى إلى تحقيق النجاح فكان النجاح ملازماً له في أعماله ومسؤولياته….

حفظه الله ورعاه لأهله.(انتهى)

مكة المكرمة