رجال… صدقوا / كرار علي العكيلي في حوار مع المجاهد ابو جعفر الشبكي

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=131

رجال… صدقوا / كرار علي العكيلي في حوار مع المجاهد ابو جعفر الشبكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
13 أبريل , 2016 - 6:35 ص

 

المشهد نيوز / عشاق الحسين / كرار علي العكيلي في حوار مع المجاهد ابو جعفر الشبكي

س1/ السيرة الذاتية؟, انا من اهالي محافظة نينوى اسكن في سهل نينوى من مواليد عام 1971 وقد اكملت دراستي الاعدادية في محافظة نينوى من ثم دخلت الى المعهد الفني قسم الكهرباء بعدها تركت الدراسة نتيجة الضغوطات التي مورست ضدنا من قبل المدرس في مادة الثقافة القومية اَن ذاك حيث تشاجرنا في المعهد نتيجة الافكار التي كان يطلقها حيث كانت هذه الافكار لا تتناغم وتتطابق مع ارض الواقع .

بعدها بقيت لمدة عام الى عامين هاربا من الخدمة العسكرية حيث رقن قيدي في عام 1994 تركت العراق وهاجرت الى المانيا وبعدها قررت ان اترك المهجر وارجع الى العراق لكي نستطيع ان نقدم خدمة لابناء جلدتنا ومن ثمة عدت مرة اخرى الى الدراسة دخلت في كلية العلوم السياسية جامعة بغداد وتخرجت منها عام 2010م وكان تسلسلي 12 من مجموع 204 طالب قررت ان اكمل دراستي خارج العراق ذهبت الى بريطانيا واكملت دراستي الماجستير لمدة عامين وحصلت على ماجستير في ادارة دوائر الدولة. س2/ كيف كانت البداية في العمل الجهادي ؟ بعدما ان استقريت في جمهورية المانيا بدأت انخرط بالعمل السياسي والتحقت بركاب الاخوة المجاهدين في مركز اهل البيت (عليهم السلام) حيث كان هناك تنظيماً للمجلس الاعلى الاسلامي وقد دخلت فيه وكان مسؤولي الاخ ابو محمد المحمداوي وبقينا نعمل في هذا السلك الجهادي حتى سقوط الطاغية 2003 . بعدها كنت مشرفا ومسؤولا عن الانتخابات التي دعا اليها سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله) ., ثم رجعت مرة اخرى الى العراق وانخرطت في المؤسسات العسكرية وتخرجت برتبة ضابط بجهاز الامن الوطني وعملت فيه حتى سقوط الموصل حيث التحقت بالمعسكرات التي هيئت لاستقبال الحشد الشعبي. وقد كونت قوى شبكية شيعية موالية لكي نستطيع ان ندافع عن شيعة امير المؤمنين في محافظة نينوى الذين تعرضوا لاقسى انواع الاضطهاد على يد فئتين الاولى من التكفيريين الارهابيين الذين قتلو من الشبك من عام 2003الى سقوط الموصل 1735 شهيد شبكي وتهجير اكثر من 12 الف عائلة شبكية من مركز مدينة الموصل الساحل الايسر حيث كانوا يشغلو اكبر ثمانية احياء في الساحل الايسر من مدينة الموصل كل هذه العوائل هجرت الى سهل نينوى نتيجة تعرضهم الى القتل المبرمج من قبل العصابات التكفيرية ومن قبل بعض الجهات التي تدعي بأنها تمثل محافظة نينوى الان. س3/ متى كان انتمائكم الى الحشد وكيف كان تعاملكم مع باقي فصائل المقاومة ؟ انتمينا الى الحشد الشعبي منذ انطلاقة الفتوى المقدسة للجهاد الكفائي, وفي صباح يوم 9/6 دخلت الى امين سر عام جهاز الامن الوطني وقلت له بأن الموصل سقطت ويجب علينا ان نشكل قوى ضاربة لكي نحمي مناطقنا من عصابات التكفير, لان داعش عندما دخلت الموصل دخلت فقط من الساحل الايسر فوافق بتشكيل هذه القوة , حقيقة شكلنا قوة واطلقنا عليها قوات سهل نينوى بعتبار ان سهل نينوى خليط من الشبك والمسحيين والايزيديين والتركمان لكي نستوعب ابناء هذه المنطقة وفكرنا استراتيجيا ان هذه القوات سوف ترجع الى المنطقة ومن ثم تحاول فرض سيطرتها وطرد الدواعش منها وتحمي نفسها ذاتياً بدانا بهذا التشكيل 14/4/2014 والتحقنا بهيأة الحشد الشعبي رسميا ً وبدأنا بـ 200 مقاتل للتحاق الى جبهات القتال سوقنا بعد اكمال التدريب يوم 9/12/2014 قاطع عمليات سامراء. ولدينا تنسيق عالي جدا مع باقي فصائل المقاومة الاسلامية ولدينا لقاءات دورية لمناقشة المستجدات ومناقشة التحديات التي تواجة الحشد الشعبي وكيفية مواجهتها حقيقا اصبحنا جزء فعالا من خلال اجتماعاتنا مع الحاج ابو مهدي المهندس وقيادات الحشد الشعبي., تعرضنا الى نوع من انواع الابادة الانسانية من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني وكما تعلمون نحن اقلية من الشبك وكما تعلمون 80 % من الشبك شيعة اثنى عشرية و20% من السنة ونحن نسكن في سهل نينوى ابتداء من ناحية النمرود شرق نهر دجلة وانتهاء بقضاء التلكيف ونحن نمثل قوس يبدا من نقطة ناحية النمرود وينتي بقضاء التلكيف , الشبك يتكونون من اثنين وسبعين قرية منتشرة شرق نهر دجلة تقع بين العرب السنة في مركز مدينة الموصل الساحل الايسر وحدود اقليم كوردستان .

س4/ ماهي اهم القواطع التي تسنمتموها ؟ ذهبنا الى منطقة الزلاية ومسنا هنالك الارض في اليوم الثاني تعرضنا الى هجمة شرسة من قبل الدواعش ان ذاك كنا متجحفلين مع اللواء الرابع في الحشد الشعبي بدر الجناح العسكري حقيقا ابلينا بلاء حسن وكان لنا صمود وعزيمة قوية بالثبات وعدم ترك مواقعنا اعطينا 6شهداء و18 جريح ,وقتلنا 73 داعشيا, قاطع الزلاية والحويش في سامراء ومن ثم ذهبنا الى قاطع عمليات حمرين اشتركنا في عمليات تحرير جنوب الثرثار والان لدينا قوات على جبال مكحول واعطينا شهداء ونحن متهيؤن لعمليات تحرير الشرقاط وتحرير الموصل . وفي تاريخ الشبك استطاعوا ان يقتلو 73 داعشيا بعد ما قتل منا داعش 1700 شهيد شبكي والان نحن متواجدون في قاطع عمليات ديالى في جبال حمرين . وقبل سقوط الموصل كان لا يسمح لنا حمل السلاح والدفاع عن انفسنا كانت هنالك معارضات قوية من قبل اثيل النجيفي ومن قبل مسعود البرزاني بعدم بتشكيل قوات من ابناء هذه المنطقة لحماية انفسهم وبالتالي حصل ماحصل علينا في عام 2014م ولو كان لدينا قوات واسلحة قبل سقوط الموصل لما حدث هذا في العراق. . س5/ ماهي الضغوطات التي تعرض لها الشبك من بعض القوى السياسية؟ الضغوطات التي تعرض لها الشبك من قبل عديد من القوى السياسية ومنها الحزب الديموقراطي الكردستاني كان الهدف منها هو اضفاء الطابع القومي على الشبك بأعتبار الشبك هم كرد. واستحدث مسطلح جديد سمي (بالشبك الكرد) هذا المسطلح سمعنا به بعد سقوط نظام الطاغية ولم نسمع به منذ خلق الشبك حتى عام 2003 والغرض من ذلك السيطرة على اراضي سهل نينوى وبالتالي على الساحل الايسر بشكل كامل بأعتبار ان الشبك عدد سكانهم يقارب 400 الف نسمة وبعدها يأتي المسيحيون وبعدها يأتي العرب الذين كانو اصلا في الساحل الايمن وقد حولهم صدام الملعون الى الساحل الايسر حتى يكون هناك نوع من التوازن في المحافظة من اجل الأستيلاء على اراضي الشبك والمسيحيين والايزيديين والتركمان. وقد همشنا وذلك لعدم ذكرنا في الدستور العراقي وهمشنا في تمثيلنا في مؤسسات دوائر الدولة الحكومية وفي الوزارات وفي كافة مفاصل الدولة ولكن بفضل الله وبفضل القيادة الحكيمة من قبل الدكتور حنين القدو استطاع ان يوصل صوت الشبك الى كافة المحافل الدولية والى كافة مؤسسات الدولة العراقية واستطعنا بطريقة واخرى ان نوصل رسالة الى الشعب العراقي والى العالم الى ان هنالك اقلية شبكية مضطهدة تعيش في محافظة نينوى ويعانون من الظلم الواقع عليهم من قبل الحزب الديموقراطي الكردستاني . س6/ هنالك اصوات نشاز تحاول بشتى السبل اضعاف الحشد المقدس ماذا تقول لهم؟ يجب ان نفهم لماذا هذه الهجمة الاعلامية من بعض السياسيين الذين يدعون انفسهم هم ممثلين عن محافظة نينوى وكأنما الله عينهم ملوكا على هذه المحافظة وجعل ابناء هذه المحافظة عبيدا لدى هؤلاء السياسيين وانا اعتقد هؤلاء السياسيين يطبلون ويزمرون ويضغطون على الحكومة العراقي ومن خلال الدولة الاقليمية المتعاونة مع خؤلاء السياسيين مثل السعودية وتركيا وقطر تحاول الضغوط على دولة رئيس الوزراء لكي يمنع اشتراك الحشد المقدس من تحرير الموصل والغرض من ذلك اولا يعلم بان الحشد الشعبي اذا دخل محافظة نينوى سوف يفضح زيف ادعاء هؤلاء السياسيين الذين كانوا يروجون الى الشارع العراقي بان الشيعة هم ارهابيين هم ذباحيين هم مفجرين للجوامع وهكذا وبالتالي عندما تحشد الشارع بهذه الخطابات المسمومة سوف تلقى من يسمع مقارنة بوجود دعم اقليمي مفتوح لهؤلاء السياسيين بعتبار انهم مدافعين عن حقوق السنة. لا الموضوع ليس كذلك الموضوع هؤلاء يقلقون ويروجون هذه الخطابات من اجل تنصيب انفسهم اولياء وممثلين للسنة ولكن سوف يفضح هؤلاء المحتالين ولن يبقى لهم باقي واذا دخل الحشد الشعبي الى محافظة نينوى سوف يعمل بمهنية عالية دون وقوع اي اضرار مادية مثلما رفع العلم العراقي في محافظة صلاح الدين سوف يرفع العلم العراقي في محافظة نينوى بهمة الغيارى من ابناء الحشد الشعبي والقوات الامنية. س7/اسباب سقوط الموصل؟؟؟ سبب سياسي وسبب جغرافي السبب السياسي ان اثيل النجيفي بدا يزرع الفتنة ويخلق فجوة مابين المركز والمحافظة من اجل الايتحواذ على المحافظة وتحويل الموصل الى اقليم سني وبالتالي ربطها بتركيا على الاقل ربطها بالسياسة التركية ثانيا السبب امخططات مسعود البرزاني بالاستحواذ على اراضي محافظة نينوى الساحل الايسر والاستيلاء على 12 وحدة ادارية من محافظة نينوى, وشكنا قوى في مركز قرية علي رش ويوجد في تلك القرية مقام الامام زين العابدين سلام الله عليه وان قرية علي رش قريبة على مركز المدينة بأعتبار انها الحد الفاصل مابين تواجد الارهابيين وتواجد ابناء القومية الشبكية, مسكنا الساتر هناك وحاولنا ان نحمي انفسنا وللاسف بعد يومين تلقينا تهديدات من قبل جهات سياسية متنفذة ان لم تتركوا المنطقة سوف نأتي ونقتلكم, فتركنا المنطقة وذهبنا الى بغداد وقالوا نحن نؤمن المنطقة وامن المنطقة بأيدينا ونحن لم ننسحب مها كلف الامر وكانت اتفاقات مابين بعض الاطراف الكردية وبين عصابات داعش واعلان ساعة الصفر والانسحاب من سهل نينوى يوم 7/8/2014 وبالتالي دخل داعش الى مناطق سهل نينوى وهجر اكثر من 350 الف شبكي الى جنوب العراق وشمال العراق . وبالتالي عند سقوط الموصل وخروج القطعات الامنية والفرقة الثانية والفرقة الثالثة الشرطة الاتحادية وقيادة العمليات من هذه المنطقة فتكون الارض فارغة وتكون لقمة سهلة للحصول عليها من خلال زج عناصر من البيشمركة والاعلان بان هذه الاراضي هي اراضي كردستانية وتنفيذ المادة140 من الدستور بالقوة فكانت خطة مابين الاقليم واثيل النجيفي وتركيا وبعض من القوات الامنية وحتى كان جهاز المخابرات بيد ضابط كردي فكان اتفاق مسبق لأعطاء الموصل بطبق من ذهب الى الدواعش..

س8/ماذا تقول لابناء محافظتك؟ ادعو ابناء محافظتي العزيزة الى عدم السير وراء من كان يدعي بالطائفية وراء من كان لا يرجو الخير الى محافظته ومن اوصل الحافظة الى هذا الوضع المزري وهم الان اسرى تحت ايدي عصابات داعش التكفيرية ونقول لهم الان حاولوا ان تعرفو صالحكم من طالحكم وحاولو ان ترمرموا مابينكم وما بين الاقليات التي كانت تسكن محافظتنا العزيزة والتي سوف ترجع بأذن الله بقوة الحشد الشعبي والقوات الامنية من اجل ان يكون هناك تنسيقا عالية لكي نخلق جو هادئا وامنا لكي نعيش اخوة متحابين قائمين على مبدا الانسانية ومستسقين من قول الامام الصادق(ع) الجنس نوعان اما نظيرا لك بالخلق او اخا لك بالدين. ومن هذا المنطلق لاستقبال اخوتهم من الحشد الشعبي من ابناء المحافظة ومن ابناء الجنوب الذين سارعوا لالالتحاق الى جبهات القتال درء الخطر من بغداد ومن ثم درء الخطر من محافظة الانبار وصلاح الدين وديالى وسوفر ندخل ان شاء الله الموصضل مع كل فصائل المقاومة الاسلامية ليعم الامن والامان في عراقنا الحبيب, س9/موقفكم من الاصلاحات الحكومية؟؟ تنفيذ الاصلاحات موضع مهم جدا وان المحاصصة الطائفية لاتنفع بشيء هذه كلها ادت الى وصول العراق الى وضع مزري والى تهشيم وتفكيك البنية العراقية والمؤسسات العراقية من خلال خلق وزارات خاصة بالاحزاب وفئات وقوميات يأتون بمن ليس له كفاءة بل له ولاء لحزبه وبالتالي وصل العراق على ماهو عليه كاد العراق ان يكون بلد بائسة لايستطيع ان يدفع قوته يومه لموظفيه ولشعبه وبالتالي الاصلاح ضرورة وواجب وطني يقع على عاتق كل ابناء الشعب العراقي واولا يقع على عاتق المسؤولين الذين يدعون بأنهم كانوا مناضلين ومجاهدين والذين كانوا يدعون انهم مظلومين وهجروا لكن عندما عادوا الى العراق مارسوا هذا الظلم على ابناء جلدتهم. *كلمة اخيرة؟ انا اشكر كادر واعضاء هذه المجلة القيمة المباركة التي تحاول من خلالها ان ترسل صوت المظلومين في كافة انحاء العراق والى كافة انحاء العالم حيث وجدت هذه المجلة في مطار بغداد الدولي حيث يحصل عليها المسافرون وبالتالي سوف تقع حتما بأيدي المسافرين والوافدين والزائرين الى العراق ومن ثم خلال هذه المجلة سوف يطلعون على مظلومية شيعة امير المؤمنين(ع) وما حدث لهم في العراق وما عمل داعش في المحافظات العراقية التي سيطروا عليها وما موجود الان من قادة اشاوس متصدين لهذا العمل الجهادي كي يحرروا العراق من دنس عصابات داعش وبالتالي هذه المجلة سوف يكون لها دور فاعل في ايصال صوت المظلومين في اظهار الحق ومن اجل خلق ثقافة لدى القارئ بان العراق فيه رجالا والعراق لايزال بخير وفيه من سوف يدافع عنه ومن يحرره من عصابات داعش فشكرا لكم يا عشاق الحسين .

مكة المكرمة