رئيس الجمهورية يستقبل نظيره الفرنسي ويؤكد نهج العراق الثابت في إقامة علاقات متوازنة بعيداً عن فرض الإرادات

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=32192

رئيس الجمهورية يستقبل نظيره الفرنسي ويؤكد نهج العراق الثابت في إقامة علاقات متوازنة بعيداً عن فرض الإرادات

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 21, 2020 | 1:19 م

(بغداد – آشور)..أستقبل السيد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، اليوم الأربعاء في قصر بغداد، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورحب السيد الرئيس بضيفه متمنياً له زيارة مثمرة وناجحة.
جرت بعدها مراسم استقبال رسمية بعزف السلامين الوطنيين للبلدين، ثم فتش الرئيس الفرنسي برفقة رئيس الجمهورية الحرس الرئاسي.
وعقد السيد الرئيس ونظيره الفرنسي جلسة مباحثات ثنائية تناولت علاقات الصداقة وسبل تطويرها، وتوسيع آفاق التعاون البنّاء في المجالات كافة بما يخدم المصالح المتبادلة، فضلاً عن مناقشة آخر التطورات على الساحتين العربية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

الرئيس برهم صالح يتقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون


وأكد رئيس الجمهورية الحرص على إقامة أفضل العلاقات مع فرنسا المبنية على التفاهم والتنسيق انطلاقاً من العمق التاريخي لها، مشدداً على التزام العراق بنهجه الثابت في بناء علاقات متوازنة مع دول الجوار والأصدقاء والحلفاء والاعتماد على التعاون والشراكة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية كسبيل لبناء جسور الترابط بين شعوب المنطقة بعيداً عن سياسة المحاور وفرض الإرادات.
وأضاف رئيس الجمهورية أن العراق يتطلع باهتمام إلى دعم المجتمع الدولي لجهوده في تعزيز سيادته الكاملة، وحفظ أمنه ومنع الخروقات العسكرية على أراضيه، مشدداً على أن جهودنا الجماعية يجب أن تركز على احترام سيادة البلدان وعدم التدخل في شؤونها كمصلحة مشتركة للجميع تقود إلى ترسيخ الأمن الإقليمي.
وأشار السيد الرئيس إلى وجوب ديمومة العمل المشترك لمواصلة الحرب على القوى الإرهابية وتجفيف منابع تمويلها والتصدي للفكر المتطرف الضال بما يسهم في إرساء الاستقرار والسلم لشعوب المنطقة، مشيداً بدور فرنسا الحيوي في التحالف الدولي ضد الإرهاب باعتبارها شريكاً أساسياً للعراق في حربه ضد تنظيم داعش.
بدوره  أكد الرئيس ماكرون أن بلاده تقف إلى جانب العراق في  الحفاظ على سيادته وأمنه واستقلاله، لافتاً إلى أهمية مواصلة التنسيق والتعاون في الحرب على الإرهاب ومنع عودة تهديده لشعوب العالم، وضرورة مضاعفة الجهود الدولية لتحقيق السلام ومنع التوتر في المنطقة.

الرئيسان في قصر بغداد


بعدها عقد الرئيسان لقاء موسعاً ضم أعضاء الوفدين العراقي والفرنسي وتم التأكيد على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية وتوسيع التعاون والشراكة الاقتصادية بين البلدين وتنشيط الاستثمار والاستفادة من الخبرات المتبادلة، وتنسيق الجهود لمكافحة جائحة كورونا فيروس والحد من تداعياته الوبائية والصحية والاقتصادية.
كما تم التأكيد على دعم المساعي الدولية لتهدئة التوتر ووقف التصعيد في المنطقة بما يحقق الاستقرار والسلام والازدهار إقليميا ودولياً.

مكة المكرمة