خلال انطلاق الحوار التربوي همام حمودي يطلق حملة كبرى لبناء المدارس ويحذر من ” كارثة حقيقية ” جراء العجز الكبير بالأبنية المدرسية

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=3616

خلال انطلاق الحوار التربوي همام حمودي يطلق حملة كبرى لبناء المدارس ويحذر من ” كارثة حقيقية ” جراء العجز الكبير بالأبنية المدرسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
15 أبريل , 2017 - 5:55 م

(آشور) محمد الخالدي ..اطلق النائب الاول لرئيس مجلس النواب الشيخ د. همام حمودي حملة واسعة لبناء وتأهيل المدارس
ببغداد والمحافظات ، محذرا في الوقت ذاته من ” كارثة حقيقية ” تهدد مستقبل الأجيال جراء العجز الكبير في الأبنية المدرسية ، كاشفاً عن ” تأسيــس هيأة لتأمين بناء وإعادة تأهيل المدارس ” من خلال تفاصيل عديدة تفصل من خلال توصيات المؤتمر “.

جاء ذلك في كلمته الإفتتاحية خلال رعايته اليوم انطلاق اعمال مؤتمر حوار بغداد للتعليم الإبتدائي بمبنى المجلس الوطني السابق ، وتحت شعار (التعليـم ما بعـد الانتصـار.. صناعـة إنسـان وبنـاء دولـة) بالتعاون بين مؤسسة بهجة الباقر ووزارة التربية ونقابة المعلمين وبمشاركة جهات حكومية واهلية واسعة جداً .

واكد الشيخ حمودي وجوب حفظ سلامة المناهج المدرسية من التأثيرات السياسية والشخصية من خلال تشكيـل لجنة وطنية متخصصة من التربويين والتعليميين والمختصين بالمناهج الدراسية وطرائق التدريس لإعداد المناهج وتقويمها ، داعيا ” لإعداد فلسفة تربوية اساسها الهوية الوطنية والإنتماء للعراق” ، لافتاً ” ان المعلم

وابدى د. حمودي عزمه مع الجهات المختصة مناقشـة تشريع قانون ينظّم أسس وآليات وضع المناهج التعليمية وطريقة تأليفها ، وموجبات تعديلها أو تغييرها ، مشدداً اهمية الإسراع باقرار قانون حماية المعلم وتفعيل الخدمة التربوية لما فيهما من دور كبير باعادة اعتبار لمكانة المعلم واعادة الهيبة اليه .

وطالب حمودي الحكومة بمنح امتيازات خاصة للأخير وتأمين احتياجاته الضرورية كتوفير السكن وغيرها سيما واعتباره حجر الأساس في العملية التربوية وعلينا ان نقدم كل مايعزز مكانته ماديآ ومعنويآ ” ،
مشيراً وجوب تشجيــع التعليم الأهلي وتنظيمه بقانون ، وضمن أطر تعزز اللامركزية بما يمنحه فرصة التطوير والإبداع والتنافس الايجابي ، مستدركاً ” ان مرحلة مابعد الإنتصار ، لها استحقاقات كبيرة بدأت في النهوض بالتعليم التربوي ولن تننهي فيه بل ستكون هناك دراسات ورؤى لمختلف القضايا الملحة في البلد .

وكرم الشيخ حمودي ممثلي الدول المساهمة في بناء مدراس بمختلف انحاء العراق والمتمثلة ” بكوريا ، اليابان ، ايران والكويت ” ، فضلاً للتكريم الخاص لعدد من المتبرعين العراقيين الذين كانت لهم بصمتهم من خلال التبرع والمساهمة في حل ازمة وجود المدارس بالقرى والمدن المختلفة ببغداد والمحافظات.(انتهى) .

مكة المكرمة