توابل تحول أي طعام من ضار إلى مفيد

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=30189

توابل تحول أي طعام من ضار إلى مفيد

Linkedin
Google plus
whatsapp
نوفمبر 23, 2020 | 7:38 م

(آشور – وكالات).. يمكن أن يكون لإضافة ملعقة صغيرة من التوابل إلى الطبق تأثيرًا مضادًا للالتهابات، مما يقلل من خطر الإصابة بالسرطان والسكري ومشاكل القلب.

وفقًا لدراسة جديدة، يمكن أن يقلل تناول الأطعمة المتبلة بسخاء بالتوابل والأعشاب مثل الكزبرة والكمون والزعتر والبقدونس بشكل كبير من ضرر النظام الغذائي عالي الدهون والدهون.

خلال التجارب، وجد الباحثون الأمريكيون أن الأشخاص الذين يتناولون أطعمة غنية بالدهون والكربوهيدرات، ولكن تحتوي على ستة غرامات على الأقل من التوابل، لديهم تحسن في مؤشرات الدم.

وفقًا لنتائج الدراسة التي نقلتها “سبوتنيك” عن مجلة ” Journal of Nutrition”، حتى الأطعمة الدهنية، مثل الهامبرغر، والدجاج المقلي، الذي يتم تحضيره باستخدام كمية كبيرة من الزيت، يكون أقل ضررًا للجسم إذا تم تتبليه بالتوابل.

تلاحظ كوني روجرز، موظفة في جامعة بنسلفانيا (الولايات المتحدة الأمريكية): “إذا كنت تحب التوابل، فهذه طريقة جيدة لجعل النظام الغذائي الغني بالدهون والكربوهيدرات أكثر فائدة.

بالطبع، الأفضل هو اتباع نظام غذائي صحي، ونقص الوزن الزائد وممارسة الرياضة، ولكن تغيير نمط حياتك في جميع هذه المجالات أمر صعب ويستغرق وقتًا. لذلك، أردنا معرفة ما إذا كانت إضافة التوابل إلى الأطباق له تأثير إيجابي على الصحة”.

توابل تحول أي طعام من ضار إلى مفيد

اختار علماء من جامعة بنسلفانيا 12 رجلاً غير مدخنين تتراوح أعمارهم بين 40 و 65 سنة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

أيضًا، كان لدى الرجال مرض على الأقل من القائمة التالية: ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع نسبة الكوليسترول، أو تاريخ مرض عائلي. كل هذه عوامل خطر لأمراض القلب والأوعية الدموية.

خلال التجارب، استخدم العلماء خليطًا خاصًا من التوابل من الريحان وأوراق الغار والفلفل الأسود والقرفة والكزبرة وبذور الكراوية والزنجبيل والأوريجانو والبقدونس والفلفل الأحمر وإكليل الجبل والزعتر والكركم.

في ترتيب عشوائي، تناول كل مشارك في ثلاثة أيام ثلاثة أنظمة غذائية مختلفة، غنية بالدهون المشبعة والكربوهيدرات.

في اليوم الأول – بدون خليط من البهارات، في اليوم التالي – مع غرامين (خمس ملعقة صغيرة) من التوابل، واليوم الأخير – مع 6 غرامات (أكثر بقليل من ملعقة صغيرة).

كل ساعة لمدة أربع ساعات متتالية، يأخذ فريق البحث عينات الدم من المشاركين قبل وبعد كل وجبة. هكذا كشف عن وجود علامات لعملية التهابية في الجسم – مجموعة معقدة من ردود الفعل التي تحدث استجابة للضرر أو عمل مهيج ممرض.

يتم الانتباه إلى علامات العملية الالتهابية في الجسم، مثل مستوى البروتينات المتفاعلة C و myeloperoxidase عند تشخيص أمراض معينة أو مراقبة مسار المرض.

اكتشف الفريق أيضًا وجود السيتوكينات، البروتينات التي تلعب دورًا مهمًا في جهاز المناعة.

أظهرت نتائج التحليل عملية التهابات أقل بعد تناول الطعام الذي يحتوي على ستة غرامات من التوابل، مقارنة بالأطعمة التي تحتوي على غرامين فقط من التوابل أو بدونها على الإطلاق.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض مستوى الكريات البيض في الدم بنسبة 1314٪ 240 دقيقة بعد تناول وجبة تحتوي على 6 غرامات من خليط التوابل.

ولم يتضح أي من الأعشاب والبهارات الثلاثة عشر كان له هذا التأثير. ربما كل ذلك بسبب نسبة معينة في الخليط المستخدم.

سيقوم فريق البحث بإجراء المزيد من التجارب لدراسة الآثار الصحية للبهارات لفترات أطول من الزمن، في دراسات سابقة، وجد العلماء أن الالتهاب يمكن أن يزيد بعد أن يأكل الشخص الأطعمة الغنية بالدهون والسكر.(انتهى)

مكة المكرمة