تحت شعار “البحث العلمي ضرورة الازدهار الاقتصادي”.. قسم العلوم المحاسبية في كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة يعقد مؤتمره الدولي السنوي الاول

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=25021

تحت شعار “البحث العلمي ضرورة الازدهار الاقتصادي”.. قسم العلوم المحاسبية في كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة يعقد مؤتمره الدولي السنوي الاول

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 28, 2020 | 8:09 ص

(بغداد – آشور ) محمد الخالدي .. برعاية عميد كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة الدكتور لبنان هاتف الشامي  أقام قسم العلوم المحاسبية في كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة المؤتمر الدولي السنوي الاول بالتعاون مع مجموعة عشتار الاكاديمية تحت شعار (البحث العلمي ضرورة الازدهار الاقتصادي) بمشاركة عدد كبير من الباحثين لعرض وجهات نظر الباحثين والاكاديميين المشتركين.من أجل تبادل الأفكار العلمية بين الباحثين المتخصصين في مجالات نظام المحاسبة وما يتبع هذه التقنيات الحديثة من تطورات وتعزيز القيم البحثية والابداعية للباحثين، وتنمية ثقافة البحث العلمي والابداع والابتكار لديهم لغرس وتعزيز قيم التنافس العلمي، والعمل الجامعي.

وتخللت جلسات المؤتمر  واقع تطوير نظام المحاسبة ضمن مناهج المعايير الدولية بضرورة تشكيل اللجان المستقلة يهدف البحث الى تقديم رؤية منهجية لإنبثاق نظام محاسبي جديد،بغية تطبيقه بشكل موحد في المؤسسات والشركات العراقية للقطاعين العام والخاص. يقتضي ذلك، قبل كل شئ، الحاجة الملحة  لإجراء الإصلاحات الضرورية في بنية الإقتصاد العراقي، ومنها النظام المحاسبي. ان تعدد الأنظمة المحاسبية في المؤسسات والشركات العراقية للقطاعين العام والخاص،تلك البيانات التي تبقى ضرورية على مستويات الإقتصاد الكلي والجزئي، وتساعد بالتأكيد على برمجة التخطيط المركزي ولتصميم الميزانية العامة، ولإتخاذ القرارات على مستوى الوحدات الإقتصادية والأعمال، ولاسيما وأن العراق يحتاج في المرحلة الراهنة الى تعزيز دور القطاع العام في عملية التنمية الإقتصادية والبشرية المستدامة، الى جانب تفعيل دور إيجابي مميز للقطاع الخاص في هذه العملية، والإنتقال الى اللامركزية الإدارية في تسيير الاقتصاد. ومن هنا تقوم الحاجة الى تطوير النظام المحاسبي الحالي، والإستعانة بتطبيق معايير المحاسبة الدولية بشكل تدريجي ومدروس، وفق الإمكانيات الضرورية، سواء تعلق الامر بالجانب المهني والاكاديمي، و/او الجانب العملي والتطبيقي، وبما يتجاوب ايضا مع البيئة الجديدة للوحدات الإقتصادية العراقية، وينسجم مع متطلبات الإتحاد الأوروبي وشركات متعددة الجنسية والمنظمات المالية والتجارية العالمية.فيما يهدف انعقاد المؤتمر لخلق الكوادر المتخصصة في العلوم الاقتصادية والمحاسبية والإدارية والمعلوماتية المؤهلة للعمل في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص .كما تهدف الكلية إلى تنمية القدرات والمهارات للملاكات العلمية في مجال إعداد البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية التي تخدم المجالات الاقتصادية والإدارية في قطاعات ألدولة المختلفة هذا إلى جانب تعزيز الدولة المهم للمؤتمرات العلمية والندوات والحلقات النقاشة التي تخدم السيرة التنموية والتطوير الاقتصادي في المجتمع,

على هامش المؤتمر قال  الدكتور محمد هاشم عن اهمية أنعقاد المؤتمر العلمي, حيث تضمن المحور المحاسبي والمحور المالي والمحور الاقتصادي تحت شعار البحث العلمي ضرورة الازدهار الاقتصادي فقد شارك (30) باحث أكاديمي من الجامعات العراقية والجامعات العربية وجمهورية مصر والجزائر وتونس من أجل بحث الحلول مشاكل الاقتصاد العراقي والمعوقات وتفعيل القطاعات الاساسية الصناعي والزراعي والسياحي بألاضافة الى قطاع التأميني الذي لم يأخذ الدور المهم من خلال البحوث نامل من الحكومة العراقية في المستقبل أن تأخذ البحوث العلمية في نظر الاعتبار لما فيها دور الاساسي.

وأضاف هاشم  أن الحالة تعاظمت للحاجة للتفكير بإجراء الإصلاحات الضرورية في الاقتصاد العراقي، ومنها النظام المحاسبي. وسيكون تطبيق معايير المحاسبة الدولية احد عوامل ذلك الانفتاح باتجاه تطوير نظام محاسبي يقضي على مشكلة الروتين في العراقي، وقبل ذلك سيساهم في توحيد الأنظمة المحاسبية المتعددة المعمول بها في القطاعين العام والخاص، تسهيلا للعمل وضبطا نوعيا له. وربما كان ذلك أدعى في تطوير أساليب الرقابة المالية وجودتها، وأيضا في تحديث القدرات المهنية للعاملين في حقلي المحاسبة والإدارة في العراق الجديد.

مكة المكرمة