بمشاركة واسعةولكلا الجنسين ..انطلاق مهرجان للدراجات الهوائية وسط بغداد يثبت حيلة تتحدى

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=2194

بمشاركة واسعةولكلا الجنسين ..انطلاق مهرجان للدراجات الهوائية وسط بغداد يثبت حيلة تتحدى

Linkedin
Google plus
whatsapp
4 فبراير , 2017 - 6:22 م

(آشور) رحيم الشمري .. انطلق من مقر مؤسسة برج بابل للتطوير الاعلامي في شارع ابي نؤاس وسط العاصمة بغداد بعد ظهر السبت ، مهرجان للباسكلات بمشاركة اكثر من ٣٠٠ مشارك من كلا الجنسين ومختلف الإعمار ، في فعالية شهدت مشاركة المئات من الشباب والفنانيين والاعلاميين والمثقفين والناشطين وشرائح المجتمع المختلفة من كلا الجنسين ، وتعتبر الابرز والأوسع في العراق ، وتم بعدها افتتاح المعرض التشكيلي للفنان محمد مسير على قاعة المؤسسة ضم رسومات للباسكلات ، في نشاط يعكس المحبة والسلام والطابع المدني ونبذ التخلف ، واسناد القوات الامنية في الحرب ضد الاٍرهاب والتحديات التي تواجه البلاد ، والثقة لعودة الحياة ومستقبل افضل .

وبينت المديرة التنفيذية لمؤسسة برج بابل ذكرى سرسم ، ان فعالية مهرجان للباسكلات اعدت لها الاستعدادات منذ عدة اشهر ، وتحمل عنوان “عندي حلم .. عندي باسكل” ، تجمع المشاركون في برج بابل ، لتبدأ وتنطلق الفعالية بعد الظهر من مقر المؤسسة في شارع ابي نؤاس باتجاه جسر الحمهورية ، ومن ثم العودة الى مقر برج بابل ، تم بعدها افتتاح معرض لوحات للفنان التشكيلي محمد مسير في رسومات تتناول الحرية والبساطة والباسيكلات ، ورسالة لحياة مستمرة في بلاد التحدي .

وتابعت سرسم ، الفعالية تم تنسيق كافة سبل نجاحها وترتيب التنظيم والاستعداد لها مع القوات الامنية ولجنة تنظيمية شكلت في مقر المؤسسة ، وشهدت اقبال ومشاركة واسعة من الطلبة والشباب والناشطين والاعلامين من كلا الجنسين ، ووفرت باسكلات خاصة للفتيات والنساء المشاركات وايضاً المشاركون بباسكلات شخصية ، اضافة لدعم وفره زملاء واصدقاء من تقديم معنوي وإعلامي ولوجستي وفني ، والمشاركة لشخصيات بارزة وإعمار كبيرة وصغيرة ، ومن كافة الاطياف والشرائح والطبقات الاجتماعية ، الهدف منها ارسال رسالة للعالم بان العراق بلد التقدم والمعرفة والحضارات والعقول العلمية والفكرية والأدبية ، والباسيكلات رياضة اولا ووسيلة التنقل ثانيا وسط كثافة الازدحامات ، والعودة لذكريات ماضي وطننا الجميل ثالثا ، وإثبات ان عواصف الحروب لن تثني وتنال من شعبنا وبلادنا رغم الالمٌ والجروح . وتكون رسالة للاجيال ببناء وطن متحضر قوي من جديد .(انتهى)

مكة المكرمة