برعاية جمعية التعاون المشترك للبلدان التركية والعربية / تراب .. اقامة قمة التعاون الاقتصادي التركي العربي الرابع عشرفي اسطنبول تأجل الحلقة التسجيلية الأولى من برنامج شاعر المليون إلى يوم الخميس المقبل وفاة السياسي العراقي ” عدنان الباجه جي ” في ابو ظبي اتهم المتظاهرين بالتخريب .. المرشد الإيراني مصر على زيادة سعر المحروقات قدم دعمه للحريري .. محمد الصفدي يرفض تولي رئاسة الحكومة اللبنانية هيئة النزاهة تأمر باستقدام نائب لصرفه 10 مليارات دينار خلال فترة توليه منصب محافظ طلبة جامعة بغداد يتعهدون بمواصلة احتجاجتهم السلمية والتوافد لساحة التحرير الثوار يغيرون اسم مرأب جسر السنك الى ” جبل شهداء التحرير “ ملامح مسرح بريخت في مسرحيات د. سناء الشعلان مسرحية “دعوة على شرف اللون الأحمر “نموذجاً الفيصل يتحدث عن تطوير الإعلام الرياضي في منتدى الإعلام السعودي منتدى الإعلام السعودي يناقش تأثير الصناعة الإعلامية على المجتمعات مبادرة من الثقافة لتوزيع الكتب مجانا في ساحة التحرير الداخلية تؤكد وجود “طرف ثالث” يحاول حرف مسار التظاهرات من السلمية إلى العنف الوزير جبران باسيل : مشاورات اختيار رئيس الحكومة اللبنانية تبدا الاثنين المقبل لجنة التعديلات الدستورية : البرلمان كلفنا بصياغة المقترحات فقط
بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية” .. اعتقال متظاهرين لحملهم راية أمازيغية في الجزائر
بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية” .. اعتقال متظاهرين لحملهم راية أمازيغية في الجزائر
بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية” .. اعتقال متظاهرين لحملهم راية أمازيغية في الجزائر


الكاتب: admin
7:01 م | نوفمبر 4, 2019
عدد القراءات:


(آشور – وكالات)..اعتُقل أربعة متظاهرين في الجزائر العاصمة غداة مسيرة مناهضة للحكومة رفعوا خلالها راية أمازيغية، بحسب ما قالت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين الأحد.
أوضحت اللجنة أن هؤلاء تمت مقاضاتهم بسبب “المساس بالوحدة الوطنية”، لافتة إلى أنهم أوقِفوا بعدما استمع إليهم قاض في محكمة سيدي أمحمد.
وأشارت اللجنة إلى أن سبعة متظاهرين آخرين كانوا اعتُقلوا أيضًا لرفع رايات أمازيغية، قد تم الإفراج عنهم، وإخضاعهم لرقابة قضائية.
اندلعت الحركة الاحتجاجية بعد ترشيح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، رغم مرضه، الذي أفقده القدرة على الحركة والكلام. وبعد دفعه إلى عدم الترشح ثم إلى الاستقالة في الثاني من أبريل لم تتراجع الاحتجاجات، واستمرت، لتطالب برحيل كل رموز النظام الحاكم منذ 1962.
يرفض المحتجون الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر لاختيار خلف لبوتفليقة، الذي استقال تحت ضغط الشارع والجيش.
لكن السلطة تصر على المضي في هذه الانتخابات، مقلّلة من أهمية التظاهرات الاحتجاجية، كما فعل رئيس الدولة الموقت، عبد القادر بن صالح، لدى لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أسبوع، عندما وصف المتظاهرين بـ”بعض العناصر”.(انتهى)