مجلس الامن يطالب طرفي النزاع في ليبيا لوقف لإطلاق النار حسان دياب : جئت مسلحا بالدستور ووضعت معايير محددة لفريق العمل الحكومي منظمة IHM الدولية تكرم سردار سنجاري رئيس شبكة الإخاء للسلام وحقوق الانسان سنجار الى أين .. الجزء السادس رئيس الجمهورية يلتقي رئيس الوزراء الأردني في كلمته أمام المنتدى الاقتصادي العالمي.. رئيس الجمهورية يؤكد: الشباب العراقي يتظاهر من أجل التغيير نحو عراقٍ أفضل ذو سيادةٍ على قراره وأراضيه رئيس الجمهورية يلتقي الرئيس الأمريكي لبحث القضايا والأحداث الدولية في المنطقة الأمسية الخامسة من برنامج شاعر المليون في موسمه التاسع مسلسل عالمي يجمع بين “سوبرمان” ونجوم عرب الشهيد الإعلامي خالد الخطيب ارتبط اسمه بالعلياء.. وحصل على ميدالية الشجاعة السنوية للصحفي الشجاع من قناة RT الروسية إحترموا السلطة الرابعة ..أيها الضيوف !! سنجار الى أين ..الجزء الخامس يوفنتوس يفوز ورونالدو يسجل هدفين خبير قانوني: استمرار حكومة تصريف الامور لحين تصويت البرلمان على رئيس الوزراء الجديد الرئيس الأميركي يعتبر الاتفاق مع الصين افضل بكثير من المتوقع
انطلاق مؤتمر اطلاق مشروع دعم إعادة إعمار العراق
انطلاق مؤتمر اطلاق مشروع دعم إعادة إعمار العراق
انطلاق مؤتمر اطلاق مشروع دعم إعادة إعمار العراق


الكاتب: admin
6:57 م | ديسمبر 11, 2019
عدد القراءات:


(بغداد- آشور) محمد الخالدي ..  انطلق ، اليوم،  مؤتمر اطلاق مشروع دعم إعادة إعمار العراق بحضور السفير الكندي اولريك شانون وممثلي وزارة العمل ومحافظات بغداد والبصرة والأنبار وباقي المحافظات.

وقال السفير الكندي بكلمة له انه منذ عام 2016 قدمت كندا مساعدات انسانية وتنموية وفي مجال تحقيق الاستقرار بقيمة 385 مليون دولار كندي.

وأضاف شانون :يهدف برنامج كندا للمساعدة الدولية على وجه التحديد لدعم حكومة العراق وشعبه لتلبية احتياجاتهم الضرورية وتحقيق الاستقرار في مؤسساته ومجتمعات من أجل إعادة البلاد إلى طريق السلام والأمن الدائمين.

وأوضح أن بلاده مصممة لتلبية معظم احتياجات العراق من خلال مجموعة واسعة من المساعدات والتي تشمل في إنقاذ حياة أكثر الفئات احتياجات وتعزيز المجتمع المدني ودعم جهود المصالح  ومنع النزاعات وتعزيز أنظمة الحكم.

وبين ان  مشروع /BRIDGE/  يمثل واحد من عشرة مساعدات تنموية ثنائية تفخر حكومة كندا بمساهمة قدرها  17.5 مليون دولار لغاية عام 2021.

وأشار شانون إلى أن نجاح مراكز وكليات التدريب والتعليم المهني على قدرتها على إقامة شراكات جوهرية متبادلة المنفعة مع القطاع الخاص.(انتهى)