برعاية جمعية التعاون المشترك للبلدان التركية والعربية / تراب .. اقامة قمة التعاون الاقتصادي التركي العربي الرابع عشرفي اسطنبول تأجل الحلقة التسجيلية الأولى من برنامج شاعر المليون إلى يوم الخميس المقبل وفاة السياسي العراقي ” عدنان الباجه جي ” في ابو ظبي اتهم المتظاهرين بالتخريب .. المرشد الإيراني مصر على زيادة سعر المحروقات قدم دعمه للحريري .. محمد الصفدي يرفض تولي رئاسة الحكومة اللبنانية هيئة النزاهة تأمر باستقدام نائب لصرفه 10 مليارات دينار خلال فترة توليه منصب محافظ طلبة جامعة بغداد يتعهدون بمواصلة احتجاجتهم السلمية والتوافد لساحة التحرير الثوار يغيرون اسم مرأب جسر السنك الى ” جبل شهداء التحرير “ ملامح مسرح بريخت في مسرحيات د. سناء الشعلان مسرحية “دعوة على شرف اللون الأحمر “نموذجاً الفيصل يتحدث عن تطوير الإعلام الرياضي في منتدى الإعلام السعودي منتدى الإعلام السعودي يناقش تأثير الصناعة الإعلامية على المجتمعات مبادرة من الثقافة لتوزيع الكتب مجانا في ساحة التحرير الداخلية تؤكد وجود “طرف ثالث” يحاول حرف مسار التظاهرات من السلمية إلى العنف الوزير جبران باسيل : مشاورات اختيار رئيس الحكومة اللبنانية تبدا الاثنين المقبل لجنة التعديلات الدستورية : البرلمان كلفنا بصياغة المقترحات فقط
السهيل : الانتخابات المقبلة ستفرز حكومة ذات اغلبية سياسية وكتلة معارضة برلمانية قوية
السهيل : الانتخابات المقبلة ستفرز حكومة ذات اغلبية سياسية وكتلة معارضة برلمانية قوية
السهيل : الانتخابات المقبلة ستفرز حكومة ذات اغلبية سياسية وكتلة معارضة برلمانية قوية


الكاتب: admin
1:03 م | أغسطس 29, 2017
عدد القراءات:


(آشور)..قال عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني، هشام السهيل، إن”الانتخابات المقبلة ستفرز حكومة ذات اغلبية سياسية وكتلة معارضة برلمانية قوية”.

وذكر السهيل في تصريح صحفي اليوم (28 اب 2017)، أن “هناك محورين الاول تتزعمه الولايات المتحدة وتتبعه دول المنطقة التي تتبع الجانب الغربي ومحور اخر الجانب الشرقي وما يتبعه من تحالفات لدول اقليمية وهذا الامر ينعكس على الوضع السياسي داخل العراق ومستقبله” “مبينا ان” المحورين يدعمان الداخل العراقي وسيشكلان كتلا عابرة للطائفية تمثل كل الطيف العراقي”، بحسب الوكالة الوطنية للانباء.

واضاف أنه “بعد الانتخابات ستتجمع الكتل الصغيرة بكتلتين كبيرتين، احدهما تتبع للغرب واخرى تابعة للشرق وبالتالي ستشكل حكومة اغلبية سياسية والاخرى ستكون معارضة وهذا الامر ايجابي، لان التدخل الدولي في العراق كان يتم في السابق وفق خلافات بين هذه الدول وتتدخل بمفردها وبتنسيق مع بعض الدول ، بينما الان هناك محوران سياستهما واضحة تجاه العراق وبالتالي ستكون لها انعكاسات سياسية افضل من السابق”.

جدير بالذكر ان اغلب القادة والكتل السياسية يسيرون نحو تشكيل كتل عابرة للطائفية في ظل مطالبات محلية ودولية بان يكون وضع العراق في فترة مابعد داعش الارهابي افضل من السابق بحيث تتعزز فيه المصالحة الوطنية والسلم المجتمعي.