الدراجي : عملنا بروتوكلات عمالية عربية .. الضمان الاجتماعي للعامل العراقي لا يلبي الطموح

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=2091

الدراجي : عملنا بروتوكلات عمالية عربية .. الضمان الاجتماعي للعامل العراقي لا يلبي الطموح

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 29, 2020 | 1:02 م

( آشور) محمد الخالدي ..الاستاذ جبار طارش الدراجي من القيادات النقابية التي واكب الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق منذ عام 2003 استلم مهامه بكل جدية بعد ان نال ثقة القيادات النقابية الاخرى لتبوؤ هذا المنصب القيادي العمالي والذي استطاع ان ينهض بالاتحاد العام بالرغم من قصرفترة استلامه لمهمته والسير بخطى ثابتة ولقدم عمله النقابي تمكن من الانفتاح للعمل النقابي مع بعض الدول العربية التي زارها مؤخرا بعد عمله للعديد مع البروتوكلات . واعطى المرأة العاملة الدعم الكامل لها فضلا عن العمل على تاسيس مكتب للاستثمار، والعمل لمكتب وكالة انباء العمال العرب ، ومكتب يختص في استراتيجيات العمل وسياسة العمل، وما يتحقق من امور علمية للعمال . (آشور) كانت بضيافة رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق الاستاذ جبار طارش الدراجي وكان سؤالنا:

*استلمت مهامكم كرئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق حديثا . كيف رأيتم هذه المهمة ؟
– انا استلمت مسؤولية الاتحاد العام لنقابات العمال حديثا . والاتحاد فيه مشاكل وهناك 14 محافظة و8 نقابات عامة، وهذه تحتاج فترة عمل وانا مواكب لهم منذ عام 2003 برئاسة الاتحاد العام ، وكانت ارصدتنا المالية قد وضعت اليد عليها من قبل اللجنة السداسية ومن قبل رئاسة الوزراء واطلق الرصيد ما يقارب 4 سنوات وانا استلمت مهامي كرئيس للاتحاد العام لنقابات العمال ما يقارب 3 اشهر والعمل يسير بوضع جيد حاليا .

*كانت لكم زيارات لبعض البلدان العربية . ما طبيعة هذه الزيارات ؟
-نعم تم الانفتاح على بعض البلدان العربية وتمت زيارة (3) دول عربية متتالية ، فضلا عن زيارةالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وزرت سوريا وعملنا برتوكول، وسافرت الى لبنان وعملنا برتوكول مع نقابتين هما البناء والخدمات ، وبعدها رجعت للعراق وعملت اجماع للهيئة العامة وتوجهت الى مصر وكانت هناك لقاءات مثمرة معهم ورئيس اتحاد مصر برلماني وفي نفس الوقت رئيسا للجنة العمل البرلمانية في مصر. وتم العمل على برتوكول مع النقابة العامة للصناعات الهندسية والمعادن . فضلا عن مسؤولة المراة العاملة في مصر وهي ايضا عضو في البرلمان المصري . وعملنا لقاء ومهرجان مع المراة العراقية العاملة ونحن داعمين لها
– ولانها هي كل مفاصل الحياة وموجودة عندنا وفي كل معاملنا ودوائرنا وايضا لقاء كبير معهم وسوف يزورون العراق ويجرون لقاء مع مكتب المراة الموجود في الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق.

*هل ستكون لكم نشاطات جديدة على عمل الاتحاد العام لنقابات العمال ؟
تم العمل على تاسيس مكتب للاستثماروفيه مستشاريين وموظفين والعمل لمكتب وكالة انباء العمال العرب ، فضلا عن مكتب آخر يختص في استراتيجيات العمل وسياسة العمل وما يتحقق من امور علمية للعمال .
وفي مجال الدورات التدريبية ، التقيت مع مدير المعهد ومقره في بناية الاتحاد العام للعمل على دورات متتالية وللمحافظات كافة، وستكون (3) دورات في السنة . والغاية من هذه الدورات ادخال العمال الجدد على فهم العمل النقابي. صحيح انا عملت لهم ورش تدريبية خارج العراق ولكن نريدهم متعلمين على امكانية الحديث والمناقشة عندما يذهبون بوفود رسمية الى الخارج . وستكون محاور الدورات على قانون العمل والتقاعد والضمان الاجتماعي . لان الضمان الاجتماعي للعامل العراقي لا يلبي الطموح ومثل ما هو موجود على سبيل المثال في ايران ولبنان وبعض الدول الاخرى . والمفروض لدينا الكثير يتمتعون بالضمان الاجتماعي لان عندنا كثافة عمالية كبيرة .

*هل القطاع غير المنظم يسبب الفساد الحكومي ؟
خلال اجتماعنا مع وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني ، قلت له ان القطاع غير المنظم يتمدد بسبب فساد الحكومة ، ولم يرضى على جوابي هذا ، وقلت له هو هذا الفساد الحكومي لان عمالنا ليس لديهم العمل ومقابل ما موجودة العمالة الاسيوية وداخلين الى البلاد بصورة غير شرعية وعدم موافقة وزارة العمل والاتحاد العام لنقابات العمال . وعليكم تحملون وزارة الداخلية وبالاخص دائرة الاقامة مسؤولية ذلك. ولماذا يا معالي الوزير ترمون الكرة في ملعبنا ، وقلت له هو هذا القطاع غير المنظم وعلى الحكومة ان تكون جادة في منع دخول هذه العمالة وتقولون ان الاتحاد العام هو السبب وتم تشكيل لجان معكم وتباحثنا في موضوع القطاع غير المنظم واعطيناكم دراسة وقلنا لكم هذه دراستنا يا وزارة العمل ولم يؤخذ بها .
وهناك شركات لاسيما النفطية منها التي تعمل في البلاد من المفروض ان تكون 50% من العمال عراقيين

*ما تعليقك على حماية المنتوج العراقي ؟
-من الضروري ان نحمي منتجنا العراقي الوطني من خلال تشجيع الوزارات العراقية ويكون تبضعها من هذه الصناعات ومناصفتا مع القطاع الخاص . وانا مع التعرفة الكمركية وعلى الحدود ولا نريد ان تكون حدودنا مفتوحة لاستيراد بضائع رديئة ونترك منتجاتنا الوطنية التي هي في نفس الوقت تضاهي وافضل من الاجنبي من حيث الجودة والنوعية . وعلى الدولة السيطرة على النتج الوطني.

*ما هورأيك بخصخصة الشركات ؟
-انا لي راي الخاص بان خصخصة الشركات امر خطير وخطا كبير وهذا الاتجاه ليس بالجديد علينا وهو مخطط قديم وكان موضوع مطروح على منظمة العمل الدولية لخصخصة الشركات كافة الموجودة في الشرق الاوسط ، وهذه الخصخصة لها سلبيات على العامل العراقي بصورة خاصة والشرق اوسطي بصورة عامة اهما هو تسريح للكثير من العاملين في هذه الشركات وتصبح هناك بطالة عامة . وعلينا ان ندعم الشركات وندعم المنتوج الوطني .

*هل انتم طرف في اللجان التي شكلت لصرف مبلغ الـ(5) دولار دينار على الشركات الصناعية ؟
-لم يتم اشراكنا بالاستثمار هذا اولا ، وهناك مبلغ الـ(5) ترليون دولار الذي اعدته الامانة العامة لمجلس الوزراء لتوزيعها على الشركات الصناعية . وكان من المفروض ان نكون في اللجنة المشكلة لصرف هذا المبلغ لماذا؟ لان نحن نعرف الشركات التي تعمل والشركات الوهمية، وذهبت (هباءا في شبك) ونحن نعرف القطاع المختلط وكل شركة تعطيها 20 دولار اعتقد ستعمل بكل جدية وانا متيقن بانها سوف تصدر منتوجاتها الى الخارج لانني اعرف شركاتي باعتباري كنت سابقا رئيس نقابة الميكانيك وبالقطاع المختلط املك 12 شركة موجودة في نقاباتي وهذه الشركات من حقها (الخمسة ترليون) دولار توزع عليها .

.

مكة المكرمة