أسطورة الحياة والموت

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=32394

أسطورة الحياة والموت

Linkedin
Google plus
whatsapp
أكتوبر 19, 2020 | 10:22 م

أسطورة الحياة والموت

كتب: فراس الغضبان الحمداني

الحياة والموت قدران ، هما كالليل والنهار ، يأتي أحدهما ليزيح الآخر ويضعفه ثم ينهار أمامه إلى أن تأتي اللحظة التي ينتهي فيها الإثنان فلا موت ولا حياة بالمعنى الذي نعرفه وتبقى الأمور بيد الخالق الكبير والعالم بالسرائر والخفايا الذي سيقرر اللحظة التي ينهي بها تلك العاصفة .

مررت بسلسلة تجارب طويلة من العذابات والآلام التي علمتني أن الصبر موت بذاته والألم ليس نزهة بل هو تحفيز آخر للحزن وتجرع الغصة التي تتجدد كل يوم وكل لحظة فكل الذين أحبهم رحلوا ولم تعد الحياة سوى محطة وهي كذلك في الحقيقة ولكننا لا ندرك ذلك الا حين تحدث الصدمة القاتلة والقاصمة فنتحول إلى فلاسفة ومفكرين وآدميين بينما حين نكون في فسحة من العيش تحيط بنا السعادة ويرعانا الأهل والأحبة فنتحاشى التفكير في النهايات والموت .

عندما نمرض بقوة تبدأ الأبواب تنغلق وعندما يشتد المرض نتحسس الموت ونستشعره يقترب ونبدأ في التحول إلى كائنات مسالمة وادعة لا تريد سوى أن ترتاح وتطمئن وتهدأ والحقيقة أننا غير ذلك ففي داخل كل واحد منا شيطان وقوة رهيبة من الوقاحة وقلة الأدب والذوق وإنعدام الضمير والشر المتنقل من حارة الى حارة ومن زقاق إلى آخر ولا هم لنا سوى تحصيل ما يمكننا من منافع مادية ، تغرينا الحياة بلذائذها ونركض خلف الجمال الزائل ولا نفكر بجمال الروح والخالق والوجود بل بالجمال الذي تقدمه المادة الفانية هو جمال غير حقيقي سرعان ما يزول كوجه المرأة حين تشيخ وكالشجرة حين تذبل وتتيبس أغصانها ونحن مثلها لا قيمة لنا حين نكبر ونتهاوى ونصارع المرض والموت .

فراس الحمداني

حين يموت الذين نحبهم تصلنا الرسالة تلو الرسالة ومع مرور الوقت يتكرر وصول تلك الرسالة فلا هي بحاجة إلى عناوين بريدية ولا إلى مراكز بريد ولا إلى تقنيات إتصال بل أنها أشباح تتنقل من مكان الى آخر وتتسارع معنا وتندهش حين ترانا نكابر ونعيش الوقاحة ونؤجل الإعتراف بحتمية النهاية واننا لاشيء بل عدم لا قيمة له ولا تدوم سوى الكلمات الطيبة والأفعال الحسنة التي نجود بها على الآخرين من المستضعفين والجياع والمحرومين . الحياة فرصة ومشروع إستثمار يمكن ان تظهر نتائجه وتتحقق مكاسبه بعد نهاية تلك الحياة ولكننا لا نريد أن نقر بذلك بل نتجاهل وننسى ونسعى لتحقيق ما أمكن من منافع وضيعة فانية مثلنا فكلنا إلى الفناء والعدم ماضون غير مأسوف علينا وسينسانا الجميع بعد بضعة أشهر وربما يذكرنا أحدهم في التفاتة غير مقصودة .

[email protected]

مكة المكرمة