أثيل النجيفي : إيران متورطة بسقوط الموصل بيد داعش و”pkk” لن تكون آمنة في سنجار

الرابط المختصرhttp://www.ashurnews.com/?p=3930

أثيل النجيفي : إيران متورطة بسقوط الموصل بيد داعش و”pkk” لن تكون آمنة في سنجار

Linkedin
Google plus
whatsapp
6 مايو , 2017 - 7:50 م

(متابعة -آشور) كشف محافظ نينوى السابق وقائد قوات حرس نينوى أثيل النجيفي عن تورط جهات ايرانية في سقوط الموصل بيد تنظيم داعش الإرهابي ، لافتا إلى أن الاجهزة الامنية سلمت الموصل الى تنظيم داعش في عام 2014 على مراحل ، كما أكد أن الموصل هي آخر مدينة في العراق كانت متمردة على النفوذ الايراني والذي استطاع يتغلغل في كل مكان ، كما حذر النجيفي من أن سنجار لن تكون آمنة بالنسبة لمنظمة PKK
وأوضح النجيفي في تصريحات أدلى بها خلال مقابلة تلفزيونية مع مدير عام فضائية توركمن ايلي يلمان هاجر اوغلو ، قائلا إنه تم تسليم مدينة الموصل الى داعش على مراحل ومن قبل الاجهزة الامنية ، يعني أن الاجهزة الامنية انسحبت امام داعش من البادية الى اطراف الموصل ، ثم انسحبت من اطراف الموصل الى منطقة أولى في داخل الموصل ثم انسحبت الى منطقة ثانية داخل الموصل ثم تركت الساحل الايمن كله يسقط بيد داعش ، فهناك عملية انسحاب مبرمج ، واعتقد ان هناك جهات ايرانية متورطة في هذا الامر ، أي في سقوط الموصل.
واضاف النجيفي : يوم خروجي من مدينة الموصل كان معي السيد خالد العبيدي واثناء خروجنا في الطريق سألته وقلت له ما هو أسوأ سيناريو تتوقعه في الموصل ، قال ان يصير هناك فرهود وفوضى في المدينة وقلت له ما هو الأسوأ الذي تتوقعه ، قال لا اتوقع شيئا آخر ، فقلت له الحرس الثوري الايراني يحرر مدينة الموصل ، فأنا في تقديري ان الأمر كان مخططا له بهذا الشكل ، اي ان ينهار الجيش العراقي لتأتي قوة مدعومة من ايران ، والجيش العراقي يبقى ضعيفا ومقيدا ، وهذه القوة هي التي تقوم بالتحرير.
وقال النجيفي : الموصل بقيت هي في العراق تعتبر آخر مدينة متمردة على النفوذ الايراني ، فالنفوذ ايراني استطاع ان يتغلغل في كل مكان ما عدا الموصل ، فكسر ارادة الموصل كان هو المقصود حتى يستطيعون السيطرة على هذه المنطقة لأنه بسيطرتهم على مدينة الموصل يحكمون السيطرة على كل العراق.
واضاف النجيفي : تنظيم داعش منتهي او على الاقل في الموصل على وشك النهاية ، وتنظيم PKK هو حلقة جديدة من الصراع لم تبدأ بعد ، واذا لم يتم التعامل مع هذا الموضوع والتعاون في القضاء على بكاكا من الآن فسنجد في المرحلة القادمة مشكلة في العراق قد لا تختلف كثيرا عن مشكلة داعش سببها منظمة PKK
واضاف النجيفي : هذا الموقف الحاسم من تركيا ضروري لأن وجود إرادة قوية حاسمة تمنع نشوء هذه القوة وتضعفها بكثير ، فهذه القوة أي قوة منظمة PKK ورغم ما نتكلم عنها نحن الأن ، نعتبر انها قوة ضعيفة ليست قوية تنشأ عند عدم وجود جهة قوية تضربها ، لكن عندما تتواجد جهة قوية تضربها فكثير من الذين قد يتعاطفون معها أو يؤيدونها سينفضون عنها اذا عرفوا ان هناك حزم تركي بالقضاء عليها وان سنجار لن تكون آمنة لهم ، هذه نقطة اعتقد يجب ان تكون واضحة بأن سنجار لن تكون آمنة لمنظمة PKK اذا استمروا ، ولهذا فعلى اهل سنجار اذا ارادوا ان يكونوا آمنين ان لا يتعاطفوا مع PKK.

مكة المكرمة